فشل فتحاوي في حشد تأييد جماهيري لعباس .. وتخطيط دحلاني للإطاحة به
شاطر | 
 

 فشل فتحاوي في حشد تأييد جماهيري لعباس .. وتخطيط دحلاني للإطاحة به

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دمعة امل

avatar

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: فشل فتحاوي في حشد تأييد جماهيري لعباس .. وتخطيط دحلاني للإطاحة به   2009-11-08, 18:12

بسم الله الرحمن الرحيم






فشلت حركة فتح في تحريك مسيرات مؤيدة لرئيس سلطة رام الله المنتهية ولايته محمود
عباس في الضفة الغربية المحتلة ؛ حيث خرجت في مختلف مدن الضفة الغربية بعد صلاة يوم
أمس الجمعة 6 / 11 / 2009 مسيرات متفرقة قليلة الأعداد نظمتها حركة "فتح" من أجل
إعلان دعمها لمحمود عباس عقب إعلانه عن نيته عدم الترشح للانتخابات الرئاسية
القادمة في ظل عدم اكتراث من المواطنين وضآلة المشاركين .
ولاحظ المراقبون عدم
قدرة فتح على تحريك الشارع عقب خطاب عباس يوم الخميس 5 / 11 / 2009 والذي أعلن من
خلاله عدم رغبته في الترح للانتخابات الرئاسية حيث حاولت فتح الاستفادة من تجمع
المواطنين في صلوات الجمعة من أجل حشد مظاهرات بأعداد كبيرة ، ولكن دون جدوى ، وذلك
في رسالة واضحة تدل على عدم تفاعل المواطنين نظرًا لعدم رضاهم عن محمود عباس
.
كما شوهد أنصار فتح وهم يدعون المواطنين إلى المشاركة عبر مكبرات الصوت ، ولكن
سرعان ما انفضت جموع المصلين دون اكتراث بمسيرات الدعم والتأييد .
من جانبها
كتبت صحيفة المستقبل العربي المستقلة مقالا افتتاحيا حول فشل فتح في حشد تأييد شعبي
لعباس قالت فيه : " لا مبالاة ، وعدم اكتراث واسع النطاق قابلا إعلان محمود عباس
قراره عدم الترشح لولاية ثانية في الانتخابات التي قررها بالضد من التوافق الوطني
الفلسطيني، في الرابع والعشرين من شهر كانون ثاني/يناير المقبل .
عدم الإكتراث
كان جليا على وجوه موظفي الرئاسة ، الذين استدعاهم للاستماع إلى خطابه ، فخرجوا فور
انتهائه من إلقاء الخطاب ، دون أن يصدر عن أي منهم أي رد فعل يفهم منه انزعاجه من
قرار رئيسه المباشر..! .
كما تجلى عدم الإكتراث في امتناع المواطنين الفلسطينيين
عن التجاوب مع عناصر حركة " فتح " الذين دعوا الناس، فور انتهاء إلقاء الخطاب ،
للتظاهر دعما للرئيس غير المأسوف عليه، وحدث الشيء ذاته بعد صلاة الجمعة ، حيث لم
يتجاوب أحد مع دعوات التظاهر ، وذهب كل إلى بيته يندب حظ الشعب الفلسطيني في رئيس
الغفلة، الذي غدر الزمن الشعب به..! .
فقط تلفزيون السلطة ، بادر فور انتهاء
الخطاب إلى بث أغاني لا يخجل مؤدوها من فعلتهم ، وهم يغنون " جددنا البيعة يا أبو
مازن.. هلا بايعناك.. يا فجر الأمة القادم الله معاك "..! .
تلفزيون فلسطين لا
يكتفي بهذا البلاء يصيب الشعب الفلسطيني، بل يريد تعميمه أيضا على كل
الأمة..!
كذلك، فقد استنطق هذا التلفاز مأجورين ، زورا وبهتانا ، مديحا في غير
محله، بحق من لفظه الشعب.. كل الشعب، دون أن تغير أقوالهم مدفوعة الثمن من الواقع
شيئا.. فشعبية عباس كانت انحدرت مؤخرا إلى فقط 16 بالمائة، وفقا لاستطلاعات رأي
موثوقة، فما بالك بعد أن اعترف ضمنا بفشل برنامجه، رغم تمسكه نظريا بصحة هذا
البرنامج التعس..! .
حلفاء عباس من إسرائيليين وأميركيين صدرت عنهم ذات
اللامبالاة، واللا إكتراث، رغم تمسكه في خطابه بكل التنازلات التي سبق أن قدمها
لهم..! ، فإلى صمت محمد حلان، الذي ينتظر الخلافة بفارغ الصبر، التزمت إسرائيل أيضا
الصمت، وصرح داني ايالون ، نائب وزير الخارجية الإسرائيلية أن إعلان عباس قراره عدم
الترشح "شأن داخلي فلسطيني.. ونحن لا نتدخل في شؤون الآخرين الداخلية " .
أما
الولايات المتحدة التي لم يكن عباس يعصى لها أمرا، فقط نطقت بما هو أسوأ من
الصمت..! فقد أعلنت هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية استعدادها للعمل مع عباس « بأي
صفة جديدة » يكتسبها ، في إشارة واضحة إلى أنها لا تمانع في تحوله إلى رئيس سابق..!
، وتبع ذلك كشف مصادر مطلعة أن إدارة أوباما لا تشعر بقلق كبير تجاه عدم ترشّح عباس
للانتخابات المقبلة .
في ضوء كل ذلك، بدأت تتوارد المعلومات ، بأنه فور انتهاء
حفلة المجاملات التي أعقبت الخطاب ، بدأت قيادة "فتح" تبحث جديا فيمن يخلف عباس ،
مبدئيا، يوجد ستة طامحين بالخلافة هم :
أولا : محمد
دحلان، الذي تؤكد تقارير أمريكية ، أن مسئولين في البيت الأبيض عقدوا جلسات
استراتيجية معه بشأن خلافة عباس في سنة 2010، قبل إعلان عباس قراره عدم الترشح ،
وقد كان دحلان يبشر جلساءه مؤخرا بأنه الرئيس المقبل..! .
ثانيا : سلام فياض، رئيس الوزراء، الذي عقد معه ذات المسئولين
في البيت الأبيض جلسات مماثلة ، المصادر الأميركية تقول أنها تفضل دحلان أو فياض
لخلافة عباس .
ثالثا : عزام الأحمد ، عضو اللجنة
المركزية الطموح، ورئيس كتلة "فتح" في المجلس التشريعي .
رابعا : عباس زكي الذي سبق له التلميح قبيل مؤتمر بيت لحم،
أنه ضامن الفوز بعضوية اللجنة المركزية مجددا، لكن طموحه يكمن بالفوز بالرئاسة
.
خامسا : اللواء جبريل الرجوب ، أمين سر اللجنة
المركزية، بعد مغادرة غنيم الأراضي الفلسطينية، والذي تجددت خلافاته مع دحلان، ولا
يمكن أن يقبل به رئيسا له، مهما كلف الثمن.
سادسا :
أحمد قريع ، الذي ينظر إلى نفسه باعتباره الأكثر تأهيلا للخلافة، خاصة وأنه رئيس
وزراء سابق، والرجل الذي قاد المفاوضات مع إسرائيل طوال الفترة السابقة، بما في ذلك
القناة الخلفية في أوسلو .
باختصار، إن التنافس على الخلافة ، إلى جانب هشاشة
اللجنة المركزية التي افرزها مؤتمر بيت لحم، تشي بانفجار قريب لهذه اللجنة، وتسارع
حالة التشظي الحركي التي بشرت بها مسبقا بواكير ذلك المؤتمر ، وباختصار أيضا، فإن
فاروق القدومي ، بما يمثله من نهج نقيض لنهج، عباس ، وهو الذي تنازل له عن حقه
التراتبي في رئاسة اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ورئاسة السلطة ، وبما يمثله من
قامة تحظى باحترام الجميع الفتحاوي، وحده القادر على الحفاظ على وحدة "فتح"، بأقل
الخسائر ، والوحيد الذي يمكن أن يوقف السباق المحموم نحو كرسي الرئاسة " .

دحلان يقود انقلاب
وطبقا للمثل الشعبي " إذا سقط العجل
كثرت السكاكين " وهذا ما ينطبق على التحرك الدحلاني لإسقاط عباس فتصريحات " وزير
الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون " الأخيرة بعد إعلان عباس عن رغبته في عدم
الترشح للانتخابات الرئاسية ، تعني أن أمريكا قد تخلت نهائياً عن حليفها عباس ،
وربما بدأت رحلة البحث عن أحد رجالاتها المخلصين لتنصيبه على رأس الهرم السلطوي!!
وهذا ما تؤكده الأنباء القادمة من رام الله، بأن محمد دحلان يقود تحركًا للإطاحة
بعباس؛ لتهيئة الظروف لوراثته حيث قالت المصادر : " إن الدائرة المحيطة بعباس بدأت
تستشعر خطورة الدور الذي يقوم به دحلان في أكثر من اتجاه للإطاحة بعباس " ، موضحةً
المصادر أن دحلان يريد أن يعطي انطباعًا للاحتلال الصهيوني والإدارة الأميركية أن
عباس شخص ضعيف ومهزوز وغير قادر على مجابهة التحديات واتخاذ القرارات الجريئة بخصوص
عملية السلام والمفاوضات مؤكدة المصادر في الوقت نفسه أن دحلان بدأ بموازاة
التسريبات والشائعات التي يطلقها حول مستقبل عباس اتصالاتٍ فعليةً مع الاحتلال
والإدارة الأميركية للتأكيد أن ورقة عباس أصبحت محروقةً ، وأنه ضعيفٌ وعاجزٌ عن أن
يلبي المتطلبات المطلوبة لتوقيع اتفاق سلام نهائي، وأنه آن الأوان لاستبداله .

كما أشارت المصادر إلى أن الدوائر المحيطة بعباس تأخذ التصريحات التي أطلقها
دحلان مؤخرًا عن خطط لحركة "حماس" لاغتيال عباس، بعين الاعتبار ؛ كخيار يمكن أن
يلجأ إليه دحلان إذا فشلت مساعيه في الإطاحة بعباس عبر التنسيق مع العدو والإدارة
الأميركية لافتة المصادر إلى أن دوائر عباس تعيش هاجس دحلان وتقول أن دحلان يعيش
هذه الأيام ذات الظروف التي عاشها لحظة التحضير للانقلاب على الرئيس الراحل ياسر
عرفات من خلال مكانة واتصالات دحلان والتي تمَّت في حينه بالاشتراك مع عباس ، والتي
انتهت بمحاصرة عرفات وفرض عباس كرئيس وزراء وتعزيز مكانة دحلان الأمنية ، حيث قالت
المصادر : " إن مساعدي عباس ومستشاريه حذَّروه من دحلان بقولهم "إن من خان صانعه
يسهل عليه خيانة أي أحد " .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
admin

avatar

نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

مُساهمةموضوع: رد: فشل فتحاوي في حشد تأييد جماهيري لعباس .. وتخطيط دحلاني للإطاحة به   2009-11-08, 18:16

بارك الله فيك وعلامات الخيانة بادية على وجه ...كلاب اسرائيل ؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نبض الأمل

avatar

نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

مُساهمةموضوع: رد: فشل فتحاوي في حشد تأييد جماهيري لعباس .. وتخطيط دحلاني للإطاحة به   2009-11-08, 20:25

بارك الله فيكي دمعة امل
ان شاء الله تتحر فلسطين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://didja-djamaa.ahlamontada.net/
ZiйǾu

avatar

نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:

الوسام الأول


مُساهمةموضوع: رد: فشل فتحاوي في حشد تأييد جماهيري لعباس .. وتخطيط دحلاني للإطاحة به   2009-11-08, 20:46

بورك فيك اختي على جميل ما قدمت يداك

اشاء الله النصر لفلسطين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
دمعة امل

avatar

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: رد: فشل فتحاوي في حشد تأييد جماهيري لعباس .. وتخطيط دحلاني للإطاحة به   2009-11-09, 16:11

شكرا لمروركم الذي اسعدني اخوتي الامل القادم ودمعة حزن ولؤي
وما ابنقدر نحكي الا حسبنا الله ونعم الوكيل على زعماء العرب الظالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الدولة

avatar

نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

مُساهمةموضوع: رد: فشل فتحاوي في حشد تأييد جماهيري لعباس .. وتخطيط دحلاني للإطاحة به   2009-11-22, 20:29

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sociology.3arabiyate.net
♥ تيتو ♥

avatar

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: رد: فشل فتحاوي في حشد تأييد جماهيري لعباس .. وتخطيط دحلاني للإطاحة به   2009-11-22, 20:54

بارك الله فيكي وما قدمت يداكي
وان شاء الله تتحرر فلسطين عربية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
7oCiNe

avatar

نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: رد: فشل فتحاوي في حشد تأييد جماهيري لعباس .. وتخطيط دحلاني للإطاحة به   2010-03-16, 20:37


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ملكــة الرومـانسيه

avatar

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: رد: فشل فتحاوي في حشد تأييد جماهيري لعباس .. وتخطيط دحلاني للإطاحة به   2010-03-17, 20:35


مجهود رائع

[b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
GTAIV

avatar

نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

مُساهمةموضوع: رد: فشل فتحاوي في حشد تأييد جماهيري لعباس .. وتخطيط دحلاني للإطاحة به   2010-05-11, 21:13

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حـمزة

avatar

نوع المتصفح شروم

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

مُساهمةموضوع: رد: فشل فتحاوي في حشد تأييد جماهيري لعباس .. وتخطيط دحلاني للإطاحة به   2010-07-22, 16:17

شكرااا لك

موضوعك


مميز جداا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فشل فتحاوي في حشد تأييد جماهيري لعباس .. وتخطيط دحلاني للإطاحة به
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة سيدي عامر :: المنتديات العامه :: المنتدى العام :: قسم الاخبار-
انتقل الى: