من جرائم الموساد (حتى لا ننسى)
شاطر | 
 

 من جرائم الموساد (حتى لا ننسى)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin

avatar

نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

مُساهمةموضوع: من جرائم الموساد (حتى لا ننسى)   2010-02-24, 19:52

أثارت عملية إغتيال الشهيد القائد محمد المبحوح فى دبى
ذكريات أليمة وتاريخ أسود للموساد فى اغتيال العلماء العرب والمسلمين بعضها
معروفه والآخر مجهولة للكثير هذه بعضها أعيد نشرها لكى تبقى فى الذاكرة



الدكتور يحيي المشد

الدكتور يحيى أمين المشد من مواليد عام 1932. قضى حياته في
الإسكندرية، وتخرج في كلية الهندسة قسم كهرباء، جامعة الإسكندرية عام 1952،
بُعث إلى الاتحاد السوفييتي لدراسة هندسة المفاعلات النووية عام 1956، ثم
أسند إليه القيام ببعض الأبحاث في قسم المفاعلات النووية بهيئة الطاقة
النووية في مصر، وسافر إلى النرويج عامي 1963 و1964 لعمل بعض الدراسات، ثم
انضم بعد ذلك للعمل كأستاذ مساعد, ثم كأستاذ بكلية الهندسة بجامعة
الإسكندرية وأشرف الدكتور المشد في فترة تدريسه بالكلية على أكثر من 30
رسالة دكتوراه ، ونُشر باسمه خمسون بحثاً علميًّا، تركزت معظمها على تصميم
المفاعلات النووية ومجال التحكم في المعاملات النووية
في مطلع
1975 كان صدام حسين نائب الرئيس العراقي وقتها يملك طموحات كبيرة لامتلاك
كافة أسباب القوة؛ فوقّع في 18 نوفمبر عام 1975 اتفاقاً مع فرنسا للتعاون
النووي . من هنا جاء عقد العمل للدكتور يحيى المشد العالم المصري, والذي
يعد من القلائل البارزين في مجال المشروعات النووية وقتها، ووافق المشد على
العرض لتوافر الإمكانيات والأجهزة العلمية والإنفاق السخي على مشروعات
البرنامج النووي العراقي
وفي الثالث عشر من يونيو (حزيران) عام
1980 وفي حجرة رقم 941 بفندق الميريديان بباريس عُثر على الدكتور يحيى
المشد جثة هامدة مهشمة الرأس وقُيدتْ القضية ضد مجهول

الغريب أنه بعد رجوع أسرة المشد من العراق؛ قاموا بعمل
جنازة للراحل، ولم يحضر الجنازة أي من المسئولين أو زملاؤه بكلية الهندسة
إلا قلة معدودة.. حيث إن العلاقات المصرية العراقية وقتها لم تكن على ما
يرام بعد توقيع اتفاقية كامب ديفيد، وأصبحت أسرة المشد الآتية من العراق لا
تعرف ماذا تفعل بعد رحيل المشد، لولا المعاش الذي كانت تصرفه دولة العراق
والذي صرف بناء على أوامر من صدام حسين مدى الحياة (رغم أنه توقف بعد حرب
الخليج).. ومعاش ضئيل من الشئون الاجتماعية التي لم تراع وضع الأسرة أو وضع
العالم الكبير.

كما أن الإعلام المصري لم يسلط الضوء بما يكفي على قصة
اغتيال المشد رغم أهميتها، ولعل توقيت هذه القصة وسط أحداث سياسية شاحنة
جعلها أقل أهمية مقارنة بهذه الأحداث!!

وبقي ملف المشد مقفولاً، وبقيت نتيجة التحريات أن الفاعل
مجهول.. وأصبح المشد واحداً من سلسلة من علماء العرب المتميزين الذين تم
تصفيتهم على يد الموساد.. وما زال المسلسل مستمراً..!!


2- الدكتورة سميرة موسى
كانت
عالمة مصرية في ابحاث الذرة وتلميذة للدكتور على مصطفى مشرفة سافرت
لامريكا وكانت تنوى العودة لمصر لكي تستفيد بلدها من ابحاثها حيث انها كانت
تستطيع انتاج القنبلة الذرية بتكاليف رخيصة


و تلقت عروضاً لكي تبقى في أمريكا لكنها رفضت
بقولها: " ينتظرني وطن غالٍ يسمى مصر ". وقبل عودتها بأيام استجابت لدعوة
لزيارة معامل نووية في ضواحي كاليفورنيا في 15 أغسطس . وفي طريق كاليفورنيا
الوعر المرتفع ظهرت سيارة نقل فجأة لتصطدم بسيارتها بقوة وتلقي بها في
وادي عميق. قفز سائق السيارة واختفى إلى الأبد, وأوضحت التحريات أنه كان
يحمل اسماً مستعاراً, وأن إدارة المفاعل لم تبعث بأحد لاصطحابها

كانت تأمل أن يكون لمصر والوطن العربي مكان وسط هذا
التقدم العلمي الكبير ، حيث كانت تؤمن بأن زيادة ملكية السلاح النووي يسهم
في تحقيق السلام، فإن أي دولة تتبنى فكرة السلام لا بد و أن تتحدث من موقف
قوة فقد عاصرت ويلات الحرب وتجارب القنبلة الذرية التي دكت هيروشيما
وناجازاكي في عام 1945 ولفت انتباهها الاهتمام المبكر من إسرائيل بامتلاك
أسلحة الدمار الشامل وسعيها للانفراد بالتسلح النووي في المنطقة .

قامت بتأسيس هيئة الطاقة الذرية بعد ثلاثة أشهر فقط من
إعلان الدولة الإسرائيلية عام 1948

حرصت على إيفاد البعثات للتخصص في علوم الذرة فكانت
دعواتها المتكررة إلى أهمية التسلح النووي، ومجاراة هذا المد العلمي
المتنامي

نظمت مؤتمر الذرة من أجل السلام الذي استضافته كلية
العلوم وشارك فيه عدد كبير من علماء العالم
توصلت في
إطار بحثها إلى معادلة لم تكن تلقى قبولاً عند العالم الغربي .


استجابت الدكتورة سميرة إلى دعوة للسفر إلى أمريكا في
عام 1952 ، أتيحت لها فرصة إجراء بحوث في معامل جامعة سان لويس بولاية
ميسوري الأمريكية ، تلقت عروضاً لكي تبقى في أمريكا لكنها رفضت وقبل عودتها
بأيام استجابت لدعوة لزيارة معامل نووية في ضواحي كاليفورنيا في 15 أغسطس ،
وفي طريق كاليفورنيا الوعر المرتفع ظهرت سيارة نقل فجأة ، لتصطدم بسيارتها
بقوة وتلقي بها في وادي عميق ، قفز سائق السيارة وهو زميلها الهندى في
الجامعة الذي يقوم بالتحضير للدكتوراة والذي اختفى إلى الأبد.

بداية الشك فى حقيقة مصرعها :
أوضحت التحريات أن السائق كان يحمل اسمًا مستعارا وأن
إدارة المفاعل لم تبعث بأحد لاصطحابها كانت تقول لوالدها في رسائلها : « لو
كان في مصر معمل مثل المعامل الموجودة هنا كنت أستطيع أن أعمل حاجات كثيرة
» . علق محمد الزيات مستشار مصر الثقافي في واشنطن وقتها أن كلمة (حاجات
كثيرة) كانت تعني بها أن في قدرتها اختراع جهاز لتفتيت المعادن الرخيصة إلى
ذرات عن طريق التوصيل الحراري للغازات و من ثم تصنيع قنبلة ذرية رخيصة
التكاليف .

في آخر رسالة لها كانت تقول : « لقد استطعت أن أزور
المعامل الذرية في أمريكا و عندما أعود إلى مصر سأقدم لبلادي خدمات جليلة
في هذا الميدان و سأستطيع أن أخدم قضية السلام » ، حيث كانت تنوي إنشاء
معمل خاص لها في منطقة الهرم بمحافظة الجيزة ، لا زالت الصحف تتناول قصتها
وملفها الذي لم يغلق ، وأن كانت الدلائل تشير طبقا للمراقبين أن الموساد ،
المخابرات الإسرائيلية هي التي اغتالتها ، جزاء لمحاولتها نقل العلم النووي
إلى مصر والعالم العربي في تلك الفترة المبكرة
.
3- العالم سمير نجيب
يعتبر
العالم سمير نجيب عالم الذرة ا لمصري من طليعة الجيل الشاب من علماء الذرة
العرب، فقد تخرج من كلية العلوم بجامعة القاهرة في سن مبكرة، وتابع أبحاثه
العلمية في الذرة. ولكفاءته العلمية المميزة تم ترشيحه إلى الولايات
المتحدة الأمريكية في بعثة، وعمل تحت إشراف أساتذة الطبيعة النووية
والفيزياء وسنه لم تتجاوز الثالثة والثلاثين, وأظهر نبوغاً مميزاً وعبقرية
كبيرة خلال بحثه
عرضت عليه اغراءات كثيرة بالبقاء في امريكا
ولكنه قرر العودة الى مصر
وفي مدينة ديترويت وبينما كان الدكتور
سمير يقود سيارته والآمال الكبيرة تدور في عقله ورأسه، يحلم بالعودة إلى
وطنه لتقديم جهده وأبحاثه ودراساته علىالمسؤولين، ثم يرى عائلته بعد غياب .

وفي الطريق العام فوجئ الدكتور سمير نجيب بسيارة نقل
ضخمة، ظن في البداية أنها تسير في الطريق شأن باقي السيارات. حاول قطع الشك
باليقين فانحرف إلى جانبي الطريق لكنه وجد أن السيارة تتعقبه. وفي لحظة
مأساوية أسرعت سيارة النقل ثم زادت من سرعتها واصطدمت بسيارة الدكتور الذي
تحطمت سيارته ولقي مصرعه على الفور, وانطلقت سيارة النقل بسائقها واختفت،
وقُيّد الحادث ضد مجهول ،
...منقول عن الدكتور ابو مروان اطال الله في عمره وحفظه يارب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mInAlInE

avatar

نوع المتصفح شروم

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: رد: من جرائم الموساد (حتى لا ننسى)   2010-02-24, 22:17

مشكور اخي بارك الله فيك وفي صالح اعمالك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.sidiamer.com
ابراهيم ب

avatar

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: و حتى لا ننسى أيضا...الشهيد الجزائري محمد بودية   2010-02-24, 23:44


الشهيد محمد بودية (1932-1973)


مقاتل ثوري و مسرحي و صحفي جزائري انخرط في صفوف الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

ولد يوم 24 شباط 1932 في حي الباب الجديد (من أحياء القصبة العليا) في الجزائر العاصمة.

بعد تلقي تعليمه ، تأثر بالتيار الوطني الاستقلالي ثم اهتم بالمسرح حيث التحق بالمركز الجهوي للفنون الدرامية في عام 1954. هاجر بعد اندلاع الثورة إلى فرنسا و انضم إلى فيدرالية جبهة التحرير هناك، شارك في عدة عمليات فدائية جرح في إحداها عام 1956، كانت أكثر عملياته شهرة هي تفجير أنابيب النفط في مرسيليا يوم 25 آب 1958 م التي قبض عليه بسببها و حكم بالسجن 20 عاماً . نجح في الهرب من السجن عام 1961 م و لجأ إلى تونس. عمل في فرقة المسرح التابعة لجبهة التحرير الوطني، و في كانون الثاني عام 1963 ، أصبح مدير الإدارة للمسرح الوطني ، أول مسرح أقيم في الجزائر بعد الاستقلال . أسس جريدة "نوفمبر" و "الجزائر هذا المساء".[1]

فكره الثوري

كان محمد بودية متأثراً بالأفكار الإشتراكية دون أن يعتنق الفكر الشيوعي، و خلال إدارته للمسرح الوطني أرسل العديد من رسائل التأييد إلى حركات التحرر في العالم يؤيدهم في ما يفعلون و يبرز لهم المثال الناجح لثورة الجزائر التحريرية، في 17 تشرين الأول 1964 وجه رسالة تنديد إلى سفارة إسبانيا بالجزائر أدان فيها محاكمة مجموعة ساندوفا، راسل وزير العدل الإسباني في 28 كانون الأول 1964 من أجل إطلاق سراح الشاعر كارلوس لغريزو المدان من طرف محكمة عسكرية خلال دكتاتورية فرانكو.[1] كان صديقاً أيضاً لأهل المسرح الكوبي و قام بتبادل الزيارات معهم . قرر تخصيص مداخيل الموسم الصيفي للمسرح عام 1964 م دعماً لكفاح الشعب الفلسطيني.

كان محمد بودية وثيق الصلة بالرئيس أحمد بن بلة، لذلك عارض بشدة حركة التصحيح الثوري التي قامت في 19 حزيران 1965 بقيادة العقيد هواري بومدين، و غادر الجزائر نحو فرنسا
علاقته بالقضية الفلسطينية</SPAN>



بدأت علاقة محمد بودية المباشرة بالقضية الفلسطينية في كوبا خلال لقائه وديع حداد المسؤول العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، و قرر بعد هذا اللقاء وضع خبرته السابقة خلال الثورة الجزائرية في خدمة النضال الفلسطيني، و لتنمية قدرته قرر الانتساب إلى جامعة باتريس لومومبا في موسكو (جامعة الكي جي بي) و هناك تدرب على مختلف التقنيات التي لم يكن يعرفها، تعرف في موسكو محمد بودية على شاب فنزويلي متحمس للنضال ضد الإمبريالية في العالم، كان هذا الشاب هو كارلوس (ابن آوى) و لم يجد محمد بودية صعوبة في تجنيده لصالح القضية الفلسطينية، كما نجح في إقناع كثيرين بعدالة قضية فلسطين و ساهموا بخبرهم في دعم النضال.

عاد محمد بودية إلى باريس في مطلع السبعينيات بصفته "قائد العمليات الخاصة للجبهة الشعبية في أوروبا" و إتخذ اللقب الحربي "أبو ضياء" . كان أول عمل قام به هو التنسيق مع الجماعات اليسارية الأوروبية مثل الألوية الحمراء الإيطالية، مجموعة بادر ماينهوف الألمانية، الجيش الأحمر الياباني، ثوار الباسك، الجيش الثوري الأرمني . وجد محمد بودية نفسه في ميدان يعشقه بشدة، كان المدبر الرئيسي لجميع عمليات الجبهة الشعبية في أوروبا في مطلع السبعينات كما ذكرت تقارير المخابرات الفرنسية و البريطانية و السي آي أيه و الموساد . و مع ذلك ، لم يثبت ضده أي دليل يدينه، و كانت المخابرات الفرنسية حائرة بشدة في أمره حيث كان يبدو عادياً جداً في النهار و مشغولاً ببروفات مسرحية برفقة ممثلين، لكنه كان رجلاً آخر في الليل.
عملياته</SPAN>



من عملياته الكثيرة: التخطيط لإرسال 3 ألمانيات شرقيات إلى القدس لتفجير عدة أهداف إسرائيلية و قد كشفت العملية فيما بعد، خطط أيضاً لتفجير مركز "شونو" بالنمسا و كان مركز تجمع ليهود الإتحاد السوفياتي المهاجرين إلى إسرائيل، خطط أيضا لتفجير مخازن إسرائيلية و مصفاة بترول في روتردام ب هولاندا، و أهم عملياته الناجحة على الإطلاق هي تفجير خط أنبوب بترولي بين إيطاليا و النمسا في 5 آب 1972 م، مخلفا خسائر قدرها 2,5 مليار دولار و ضياع 250 ألف طن من نفط ينتجه العرب و يستغله أعدائهم. محمد بودية الذي كان معارضا لنظام هواري بومدين و يقال أنه كان يخطط لتحرير أحمد بن بلة ، رفض عروضا عديدة للعمل رفقة الأمن العسكري (المخابرات الجزائرية آنذاك) التي كان أيضاً يخوض حرباً شرسة أخرى ضد الموساد ، بودية المعتز كثيراً بحرية حركته سمحت له أيضاً بتقديم العون لمنظمة أيلول الأسود التابعة لفتح، و من نتائج هذا التعاون هي مشاركته في عملية ميونيخ أثناء الأولمبياد عام 1972م، و كان دوره هو استضافة أفراد الكومندوس الفلسطيني قبل العملية ثم تهريبهم و إخفائهم بعدها، محمد بودية كان أيضاً صديقاً مقرباً لعلي حسن سلامة مسؤول أمن عرفات (القوة 17) و كان دائماً ينزل عنده عندما يزور بيروت.
اغتياله</SPAN>



في أعقاب عملية ميونخ الشهيرة ، أمرت غولدا مائير الموساد بتنظيم عمليات اغتيال قيادات فلسطينية في جميع أنحاء العالم، كعملية شارع فردان في بيروت عام 1973م و اغتيال فلسطينيين في باريس مثل محمود الهمشري و وائل زعيتر إضافة إلى باسل الكبيسي ، محمد بودية أدان الاغتيالات عبر إعلانات نشرت في جريدة "لوموند" الفرنسية و وقعت عليها شخصيات عديدة منها يهود، و دفع هو ثمن الإعلانات، و كان يعلم جداً أنه هو أيضاً مستهدف، لذلك كان شديد الحرص، لذلك خطط الموساد لاغتياله بتجنيد يهود فرنسيين يعملون في مديرية أمن الإقليم dst ، و تم زرع لغم ضغط تحت مقعد سيارته الرونو 16 الزرقاء اللون ، و سقط محمد بودية شهيداً لما هم بركوب سيارته في صباح 28 حزيران 1973 أمام المركز الجامعي لشارع فوس برنار في باريس .[2]

تولى القاضي جون باسكال التحقيق و لم يتوصل إلى أية نتيجة

المصدر: موسوعة ويكبيديا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ملكــة الرومـانسيه

avatar

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: رد: من جرائم الموساد (حتى لا ننسى)   2010-03-13, 07:13


مجهود رائع

تقبل مرورىا يا جميل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
tuba

avatar

نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: رد: من جرائم الموساد (حتى لا ننسى)   2010-04-08, 13:19

بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.sidiamer.com/forum.htm
! MaSkI !

avatar

نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

مُساهمةموضوع: رد: من جرائم الموساد (حتى لا ننسى)   2010-04-08, 13:57

مشكووووووووووور الاخ الكريم بارك الله فيك
وجازاك الله خيراا
موضوعك اكثر من رائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
zerguit

avatar

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

مُساهمةموضوع: رد: من جرائم الموساد (حتى لا ننسى)   2010-04-24, 09:27

شكرا لك على الموضوع الرائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.darisni.com
mysterious boy

avatar

نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:

الوسام الأول


مُساهمةموضوع: رد: من جرائم الموساد (حتى لا ننسى)   2010-06-30, 12:06

Thanks
for a wonderful theme
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sadi9i.yoo7.com/
abdoboullal



نوع المتصفح اوبرا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: رد: من جرائم الموساد (حتى لا ننسى)   2011-07-08, 17:49

شكرا على الموضوع الرائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من جرائم الموساد (حتى لا ننسى)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة سيدي عامر :: المنتديات العامه :: المنتدى العام :: قسم الاخبار-
انتقل الى: