نص مرافعة دكتور محمدسليم العوا فى قضية حزب الله.
شاطر | 
 

 نص مرافعة دكتور محمدسليم العوا فى قضية حزب الله.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin

avatar

نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

مُساهمةموضوع: نص مرافعة دكتور محمدسليم العوا فى قضية حزب الله.   2010-02-27, 13:32







قامت جريدة الدستور
أمس بنشر نص مرافعة دكتور محمد سليم العوا
أمام المحكمة الخاصة بمحاكمة ما عرف بإسم خلية حزب الله
ولأهمية هذه المرافعة فأقوم بنقلها كاملة من الموقع آمل أن تدرس بل وتنشر
فى كافة المنتديات والمواقع

محمَّد سَليم العوَّا

محامٍ بالنقض

(6) عمارات الشركة السعودية

شارع النزهة ـ مدينة نصر

ت: 24181561

محكمة جنايات القاهرة

الدائرة الرابعة

(طوارئ)



مذكرة تتضمن خلاصة دفاع المتهم الثاني محمد يوسف
أحمد منصور
وشهرته سامي شهاب
المحددة لنظرها جلسة 20/2/ 2010










الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
admin

avatar

نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

مُساهمةموضوع: رد: نص مرافعة دكتور محمدسليم العوا فى قضية حزب الله.   2010-02-27, 13:33

أولاً: الحضور والطلبات


سيدي الرئيس..

حضرات المستشارين الأجلاء..

يتشرف الماثل أمامكم بالحضور، مع الزميلين الكريمين الأستاذ النائب إميل رحمة، المحامي في لبنان، المأذون له
بالمرافعة أمامكم؛ والأستاذ عصام سلطان
المحامي بالنقض، مع المتهم الثاني: محمد يوسف أحمد
منصور
(سامي شهاب)؛ ويلتمس المحامون
الحاضرون الحكم ببراءة المتهم مما أسند إليه.


ثانياً: بين يَدَيْ الدفاع

سيدي الرئيس..


حضرات المستشارين..


ليس أثقل حِملاً من أمانة الدفاع عن المتهمين في هذه القضية إلا أمانةُ
الحكم فيها.


أمانة الدفاع يحملها فرد عن فردٍ، أو فرد عن مجموعة أفراد، يفكر وحده،
ويقلب وجوه الرأي مع نفسه، ويكتب دون أن يجد من يصوِّبُ ما كتبه، ثم يعرض
عليكم، وعلى الخلق كافة، عقْلَه، من خلال منطقه، وهو واقف في هذا الموقف
العَسرِ يتكلم وحده، يتمنى أن تواتيَهُ فيه الحكمة، موقنًا أن فضل الله ـ
تعالى جده ـ لا ينقضي، وأنه: {يؤتي الحكمة من يشاء
ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيرًا كثيرا} [سورة البقرة: 269]
وهو
يعاني هذا كله، وأضعافه، ثم لا يدري أصاب أم أخطأ, أحسن أم أساء,أمتَعَ من
سمعوه أم أملَّهم, أدى أمانته كما ينبغي أن تؤدى أم قَصَّرَ في أدائها.
غاية ما يرجوه: ألا يكون للخائنين خصيمًا.


وعلى الجانب الآخر، ثلاثة قضاة أجلاء، هم أوفر حظًا باجتماعهم منه
بانفراده، يتداولون جميعًا، ويقررون معاً، ويعين بعضهم بعضاً على صياغة
قولٍ فصلٍ، مجتهدين أن يكون بالحق نطقهم. وبجوهر العدل، لا بشكله حكمهم،
يراقبهم في خلوتهم وجلوتهم رقيب لا يغفل ولا ينام، يعلم ما تُسِرُّ الأنفس
وتكنُّ الصدور. يستحضرون في كل لحظة قول الله لنبيه :{فاحكم بينهم بالقسط إن الله يحب المقسطين} [المائدة:
42]
والقسط: هو العدل الذي قامت به السماوات
والأرض وحسن به الذكر في الأولين والآخرين.


وبضده، أي بالجور والظلم، زالت الدول وبادت الحضارات، وقال في أهلها رب
العزة بالحق: {كم تركوا من جنات وعيون. وزروعٍ
ومقام كريم. ونَعمةٍ كانوا فيها فاكهين. كذلك وأورثناها قومًا آخرين. فما
بكت عليهم السماء والأرض وما كانوا منظرين} [الدخان: 25 ـ 29].


وهؤلاء القضاة الأجلاء يذكرون، كلــما طاف بهم طائف مما لا يحبون، قول
ربهـم ـ سبحانه ـ لنبيه : {فاحكم بين الناس بالحق
ولا تتبع الهوى فيضلك عن سبيل الله إن الذين يضلون عن سبيل الله لهم عذاب
شديد بما نَسُوا يوم الحساب} [ص: 26].


***


وأعقد ما في هذه المقارنة بين الطرفين ـ سادتي القضاة
ـ
أن حساب الذي يحمل أمانة الدفاع يوم القيامة هو حسابٌ ـ إن شاء الله ـ عن بذل عناية واستفراغ وسع. وأن
حسابَ الذين يحملون أمانة الحكم هو حسابٌ عن تحقيق غاية والوصول إلى نتيجة.
لذلك كان قاضي الجنة، كما في الحديث الصحيح،
رجلاً عَلِمَ الحق وقضى به. لا يكفي العلم بالحق، بل هو لا يدخل الجنة حتى
يقضي بما علمه من ذلك الحق.
وأُمسِكُ عن ذكر حال القاضيين
الآخرين في الحديث الشريف راجياً، بكل ما يحتمله القلب من إخلاصٍ، ألا يكون
بيننا أحدهما أو كلاهما (!!) .


***

سيدي الرئيس..

حضرات المستشارين..


إن القاضي الذي يستحق ـ عند الله وعند الناس ـ
مكانة قاضي الجنة هو الذي يتسع صدره لما قد تضيق بسماعه أذنه. ويستمتع من
حديث أطراف الخصومة، وتناضلهم بين يديه، بما يخالف هوى نفسه وميلها، طلباً
في ذلك لإرضاء ضميره الباحث عن الحق وحده وعن العدل دون سواه.
والعدل ـ سيدي الرئيس ـ معنىً يقوم بالنفس بعدَ
النظرِ في البيّنات ووزنها بميزان العقل والمنطق البشري والقانوني معاً. ثم
لا يجري القلم، ولا ينطق اللسان إلا بعد أن يكتمل للقلب اليقين
والاطمئنان. فإن تردد ظنٌّ القاضي في صدق التهمة بين وجهين سقط الوجهان
المحتملان. ولذلك قرر الفقهاء ـ وتابعتهم أحكام القضاء
المصري والعربي ـ
أن «ما ثبت باليقين لا
يزول بالشك».

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
admin

avatar

نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

مُساهمةموضوع: رد: نص مرافعة دكتور محمدسليم العوا فى قضية حزب الله.   2010-02-27, 13:33

سيدي
الرئيس..


حضرات المستشارين..


إن الثابت يقيناً، بل المفترض أصلاً، هو براءة المتهم: حتى يقوم أمامكم
دليل يقطع في القلب الوَجِلِ، وفي النفس التي أوتيتْ تقواها كلَّ شك؛ ويقضي
في العقل الهادئ المستبصر على كل تردد: أن المتهم قد
ثبتت إدانته بجرم محدد يستحق بسببه عقوبة لا خلاف عليها.

سيدي الرئيس..



حضرات المستشارين..

إن المحامين الثلاثة: إميل رحمة وعصام سلطان والمبتلى ببدء
الكلام، الماثل أمامكم،
يدافعون معاً عن المتهم الثاني وحده.
وقد يَفُيد مما يقول أحدنا، أو كلُّنا، متهمون آخرون تتضح مواقفهم أو تتبين
براءتهم، وذلك خير لمن أفاد منه وخير لمن قاله.
وقديمًا تقرر أنه: «يثاب المرء على رغم أنفه».




***



ثالثاً: الوقـائـع


بتاريخ 26/7/2009م، أحالت نيابة أمن الدولة العليا المتهم الثاني، محمد يوسف أحمد منصور (وشهرته سامي شهاب) وخمسةً
وعشرين متهماً آخرين، إلى المحاكمة الجنائية، طبقاً للاتهامات المسندة لكلٍ
منهم الواردة تفصيلاً بأمر الإحالة، وقد وجهت فيه النيابة للمتهم الثاني
أنه في خلال الفترة من عام 2005م وحتى 25/11/2008م، داخل وخارج جمهورية مصر
العربية:


أولا: …………………………………………………..


ثانيًا : اشترك، وآخر هارب هو المتهم الأول، بطريق الاتفاق والمساعدة مع
المتهمين من الثالث حتى الثاني والعشرين في ارتكاب جريمة التخابر موضوع
التهمة الواردة بالبند أولاً، بأن اتفقا معهم في ارتكابها في الخارج
والداخل، وساعداهم بأن أمداهم بالأموال اللازمة لجمع المعلومات والرصد
وتدبير المفرقعات لتنفيذ عمليات إرهابية، كما أمداهم بالشفرة السرية
لاستخدامها في التراسل بينهم من خلال شبكة المعلومات الدولية لإبلاغهما
بالمعلومات ونتائج الرصد، فوقعت الجريمة بناءً على ذلك الاتفاق وتلك
المساعدة، على النحو المبين بالتحقيقات.



ثالثاً : حاز، وآخرون، مواد تعتبر في حكم المفرقعات [
فلمينات الزئبق، آزيد الرصاص، ثلاثي نتروتولوين، تى . إن . تى، الهيكسوجين،
آر .دى .إكس، النيتروبنتا، بنتا]
بغير ترخيص وبقصد استعمالها في
نشاطٍ يخل بالأمن والنظام العام.


وتحدد لنظر القضية جلسة 23/8/2009م، أمام الدائرة الرابعة جنايات القاهرة،
وتدوولت القضيـة بالجلسات، بعد ذلـك، إلى أن كانت جلسة 26/1/2010م التي
قدمت فيها النيابة العامة مرافعتها في القضية، وحددت المحكمة جلسة اليوم
السبت الموافق 20/2/2010 ليبدأ دفاع المتهمين مرافعته، وهي تُستَهَلّ
بمرافعة دفاع المتهم الثاني، محمد يوسف منصور، لأن
المتهم الأول، محمد قبلان، غير ماثل أمام
المحكمة الموقرة.



رابعًا: الـدفـاع



تتوزع مرافعةُ الدفاع عن المتهم الثاني، على ستة أقسام، نُعَرِّجُ بعد ذكر
عناوينها على كُلِّ قسم منها بوجيز من البيان الذي يقتضيه الدفاع؛ والأقسام
الستة هي:


القسم الأول: ماهية القضية.


القسم الثاني: شرعية المقاومة المسلحة للاحتلال كما يقرها القانون الدولي.


القسم الثالث: براءة المتهم الثاني في ضوء ما هو ثابت بالأوراق وعدم تحقق
أركان الجرائم الموصوفة في مواد الاتهام في شأنه.


القسم الرابع: التعليق على قائمة أدلة الثبوت، والاستدلال على براءة المتهم
الثاني من خلالها.


القسم الخامس: عدم جدية أو معقولية التحريات وبطلان كل ما ترتب عليها من
آثار.

القسم السادس: التعليق على مرافعة النيابة.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
admin

avatar

نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

مُساهمةموضوع: رد: نص مرافعة دكتور محمدسليم العوا فى قضية حزب الله.   2010-02-27, 13:33

القسم الأول: ماهية القضية

سيدي الرئيس..

حضرات المستشارين..

أفتتح هذا القسم من دفاع المتهم الثاني، ولعله دفاع للمتهمين كافةً، بتحية
الزملاء المحترمين في النيابة العامة الذين تولوا المرافعة في هذه القضية
ممثلين للاتهام.
لقد أبت على هؤلاء الرجال ضمائر حيَّة ودينٌ بادٍ إلا أن يعطوا القضية في
مرافعتهم وصفها الصحيح وتكييفها الواقعي:

قضية سياسية قبل أن تكون،بأي اعتبار، قضية جنائية.


لقد استمعنا إلى ذكر دولة قيل إنها تحاول الهيمنة على المنطقة بأسرها. لكن
اسمها لم يذكر، وبقي لنا بهذا الإغفال المتعمد أن نجتهد في إقامة الدليل
على الذي يقصده الاتهام بتلك الدولة.


واستمعنا إلى أن حزب الله مجرم لأنه أقام بين وحداته ـ التي يقاوم بها الصهيونيةـ وحدة تنعت بالوحدة
(1800) المسؤولة عن دول الطوق، وتركنا الاتهام ـ في
مرافعته ـ حيارى أيَّ طوق هذا؟ أهو الطوق المحيط بمصر أم بسواها من الدول؟
ولذلك حقَّ لنا أن نجتهد في هذه المسألة لبيان المقصود بها.


واستمعنا إلى مذهب يرى أن حزب الله أداةً للدولة الأجنبية، على نحو يحقق
وصف الدولة الأجنبية لمن يتخابر معه، فتقوم بذلك الجريمة الموصوفة في
المادة 86 مكررا ج من قانون العقوبات، فأصبح علينا بيان مدى صحة هذا
الاستنتاج أو مدى خطئه.


واستمعنا إلى عبارات فيها ذكر العدو، وعبثه وغروره… ولم يوقفنا الادعاء على
الذي يقصده بهذا التعبير فأمسى من واجب الدفاع تبيين من الذي يستحق هذه
الأوصاف الواردة في تلك العبارات، ويقيم الدليل على ذلك.


واستمعنا إلى تأكيد لدور مصر التاريخي في نصرة القضية الفلسطينية وأن
المتهمين أرادوا بجرائمهم ـ التي تحاكمونهم عنهاـ
«أن تتخلى مصر عن قضية أمتها ليرثوا عرش ريادتها»!!
فأضحى واجبا علينا أن نبين صنيع مصر الحقيقي، لا في هذا الشأن وحده، بل في
شأن آخر متصل أوثق اتصال بما نحن فيه، وسأحاول بيانه حالا.


فهذه وجوه خمسة، تناولها الزملاء المحترمون الذين مثلوا النيابة العامة في
هذه القضية، فأكدوا ماهية القضية وطبيعتها ومعالمها وحدودها: إنها قضية
سياسية بكل ما للكلمة من معنى ولذلك قلت إن تحيَّتَهم عليَّ واجبة: أن
أعْطَوا القضية وصفها الصحيح وتكييفها الحق.


نعم إن أمامنا اجب التعرض لمواد الاتهام، وقد عرض لها الزملاء المحترمون
ممثلوا النيابة العامة، لكن الإحاطة بشأنها، وتفنيد دعوى انطباقها على ما
هو منسوب إلى المتهم الثاني، بل إلى المتهمين كافة، كل ذلك لا يستقيم
بنيانه، ولا يصدُق في الأذهان بيانه، إلا بعد إنعام النظر وإجالة البصر في
حقيقة ماهية الدعوى ووصفها السياسي.


***
سيدي الرئيس..


حضرات المستشارين..



إن نشاط المتهم الثاني كله، وما يرتبط به من نشاط غيره، لم يكن له هدف ـ
على ما تنطق الأوراق به ـ إلا مواجهة العدو الصهيوني بتزويد المقاومين
الفلسطينيين في غزة بالسلاح والعتاد، وتدريب من يمكن تدريبه منهم ليعود مرة
أخرى إلى أرض فلسطين المحتلة فيقاوم منها العدو الصهيوني.



الركن المادي لهذا النشاط كله كان: محاولة
المساعدة في إمداد وتموين القوى المقاومة للاحتلال في فلسطين بالسلاح
والخبرة
.


والركن المعنوي، القصد، كان هزيمة العدو الصهيوني، إن لم يكن في وجوده
بإزالته وهدمه ـ وهو واقع لا محالةَ طال الزمن أم
قَصُرـ
إن لم يكن في وجوده، ففي غطرسة القوة التي يدعيها، ويهدد
شعوب المنطقة كلَّها بها.

إن لم تكن هزيمة كلية نهائية، فهزيمة جزئية موجعة يتراكم أثرها مع آثار
الهزائم التي أصابته وتصيبه، منذ هزيمته في رمضان 1393هـ = أكتوبر 1973 على
الجبهة المصرية، إلى هزيمته في لبنان في جمادى الآخرة 1427هـ = يوليو/
تموز 2006، بل حتى هزيمته بانسحابه دون أن يحقق أي هدفٍ من أهداف حربه على
غزة (2008ـ 2009).



ثم، بعد هذا التراكم، تكون القاضية التي وعد الله بها عباده: {ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم،
وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم؛ وليُبْدِلَنَّهم من بعد خوفهم أمنًا؛
يعبدونني لا يشركون بي شيئًا} [النور: 55].



إن الاحتلال ـ سيدي الرئيس ـ كلَّه، حيثما كان، غير مشروع. والمقاومة
المستمرة، في كل أوطان العرب، أثبتت أن هذه الأوطان تسكنها شعوب لا قابلية
لديها للاستعمار، ولا ترتضي الضيم، ولا تستنيم إلى الذل، بل هي شعوب تقاوم
جيلا بعد جيل، لا يتوقف جهادها إلا تحرفًا لقتال أو تحيزا إلى فئة، ولا
يصيبها مصاب في مجاهديها إلا كان في الناشئة من يسد مسدَّه ويقوم مقامه:

إذا مات منَّا سيَّدٌ قام سيدٌ..

قؤول لما قال الكرامُ فعولُ(!!)




***

من الذي ساد هذا الميدان أول ما شُقَّ طريقه ومُهِّدتْ سبيله؟

من الذي سنَّ سنَّة مقاومة الاحتلال حيثما كان، وبكل وسيلة أتيحت، وبلا نظر
إلى شيء مما يفرضه القانون الدولي والمحلي، على غير مواطني الدول، من
احترام سيادتها، وعدم انتهاك أراضيها بدخولها بغير إذنها؟

من الذي صنع ذلك أوَّلَ الناس وعلمَّهُ من بعد للعالمين؟

إذا عرفناه أقمنا الحجة عليه بفعله الحسن الرائد الشجاع المثمر أحسن الثمر.


إذا عرفناه أقمنا الحجة عليه باختراعه فعلا، إذا تكرر مثله معه، فهو به
حفيٌّ بلا ريب، وبفاعله فخور فخر الأستاذ بتلميذه النجيب.

ولذلك صحت مقولة القائل صادقًا:«…وأول راضٍ سنَّهً
من يسيرها»(!!)


مصر، يا سيدي الرئيس، هي أول من مهَّد هذه السبيل، وشقَّ هذا الطريق، وسار
فيه أشواطًا بعيدة لو ذهبت أصف تفاصيلها، وأذكر حقائقها، لضاق بي المقام عن
الوفاء بحقها. لكنني أكتفي بإشارة دالة غير مخلة، تثبت، بلا ريب، أن الذي
صنعه المتهم الثاني من أبطالِ مصرَ تعلَّمه، وأن الهدْيَ الذي حاول أن يبلغ
به مَحِلِّه هو هدْيٌ غَذَتْهُ مصر بروحها وعطائها ومالها عَقْدين كاملين
من الزمان يزيدان في بعض البلدان قليلا ويقلان في بعضها الآخر قليلا.

مصر، يا سيدي الرئيس، أرسلت منذ نهاية عام 1952 (عام
قيام الثورة)
إلى 26/11/1959 (في أثناء
الوحدة مع سوريا)
خمسًا وأربعين شحنة سلاح وذخائر ومعدات تفجير
ومتفجرات وأطقم للضفادع البشرية للتفجير تحت الماء وغيرها من المهمات
العسكرية… أرسلتها إلى الجزائر، وبعض المجاهدين في تونس ومراكش (المغرب).

عبر بها الضباط المصريون حدود ليبيا من البر ومن البحر، ثم حدود تونس
البرية الصحراوية القاحلة إلى الجزائر، وتسلمها المجاهدون الجزائريون يدا
بيد من الضباط المصريين الذين كانوا يعملون ـ يومئذ ـ في المخابرات العامة
المصرية.


وكان راعي هذا العمل رعاية مباشرة هو جمال عبد الناصر
لا سواه.
يدل على ذلك شهادة فتحي الديب في كتابه عبد
الناصر وثورة الجزائر (الطبعة الثانية، دار المستقبل العربي، القاهرة
1990).

لقد تضمنت هذه الشهادة، في مواضع عدة، أن فتحي الديب عندما كان يخبر مدير
المخابرات المصرية ومؤسسها: زكريا محي الدين،
بأمر من أمور هذا العمل المصري البطولي كان زكريا محي الدين يأمره بالعرض
على عبد الناصر شخصيًا، ومنه كان يتلقى الدعم والإقرار فيما فات، والأوامر
والتوجيهات فيما هو آت.


لقد أنشأت المخابرات المصرية ـ حديثة العهد يومذاك ـ
قسمًا للوطن العربي كان يرأسه فتحي الديب، كما أنشأ حزب الله الوحدة رقم
(1800) لدول الطوق. أليس هذا سلوكًا واحدًا يجب أن يسلكه كل مقاوم للمستعمر
المحتل؟ كيف يقاومه وهو لا يعمل من حول حدوده؟ وهل يملك أن يبقي نفسه
محصورًا في جبهة واحدة إذا حيل بينه وبين العمل منها توقف جهاده في سبيل
وطنه وأمته؟


لقد كانت مصر هي الرائدة في ذلك السباقة إليه، ومنها تعلمه المجاهدون العرب
والأفارقة.


فأنّى لنا اليوم أن ننكر على المقلدين ونحن المبدعون المبتكرون؟


وكيف يسوغ لنا أن نعاقب من يمشون على الدرب الذي افتتحناه، وعبّدناه،
واخترعنا وسائل عبوره إلى الهدف الأسمى: تحريرِ الأوطانِ من نيرِ
الاحتلال!!


إن مصر، في قيادتها كفاح الشعوب ضد الاحتلال، من خارج أوطانهم، ومن خلال
اختراق أراضي دول أخرى، وأنهارها، ومياهها الإقليمية، ومجالها الجوي، لم
تساعد شعب الجزائر وشعب تونس وحدهما.


لكنها ساعدت: الجزائر وتونس ومراكش (المغرب الآن)،
وساعدت الصومال، ومالي، وكينيا (أيّدنا فيها ثورة الماوماو)، وأوغندا،
والكونغو (برازفيل)، وبوروندي، وتنزانيا، وزنزبار، ونيجيريا، وإريتريا،
والكونغو (كينشاسا)
[محمد فائق، عبد الناصر والثورة الأفريقية،
الطبعة الرابعة، دار المستقبل العربي، القاهرة 2002].


فهذه أربع عشرة دولة ليس من بينها دولة واحدة تجمعها بمصر حدود برية أو
بحرية، فكان لزامًا، كما هو الحال في قضيتنا، أن يعبر رجال المخابرات
المصرية ـ بالمئات إذا جمعناهم ـ حدود بلاد
من البر والبحر والجو كي يصلوا إلى أهدافهم من مساعدة المجاهدين للاستقلال
عن الاحتلال، وهي مساعدة كانت دائمًا بالسلاح والتدريب على استعماله
والعتاد الحربي والمتفجرات وأدوات تفجيرها…إلخ.



إن في أدلة اتهامنا أن حديثًا جرى بين المتهمين الأول والثاني ومتهمين
آخرين حول إمكانية استئجار مركب صيد لتهريب السلاح والذخيرة فيها إلى
المجاهدين في غزة… وسيأتي حديث الاستدلال بهذه الواقعة على الإدانة لاحقًا.
لكنني أتساءل الآن هل أتى المتهم الثاني ورفيقه المتهم الأول بهذه الفكرة
من عند نفسيهما أم أن لهما فيها سابقًا هو أسوة وقدوة؟


إن هذا السابق ـ سيدي الرئيس ـ كان المخابرات المصرية، في تهريبها السلاح
والذخائر بكميات هائلة إلى الجزائر وتونس والمغرب. لقد استخدمت المخابرات
المصرية اليخت ( دينا ) الذي كـان مملوكا
للملـكـة دينا عبد الحميد ملكة الأردن، بغير
علمها ـ طبعاـ واليخت (نمر) الذي كان مملوكًا
قبل الثورة للأمير عباس حليم وصودر مع أموال
الأسرة المالكة.

واليخت (الحظ السعيد) الذي كان مملوكًا
للمخابرات العامة. واليخت (انتصار) الذي كان
مملوكًا للقوات البحرية، استخدم مرات، واليخت (بلزتريك)
الذي اشتراه أحمد بن بللا من إيطاليا بأموال
من المخابرات المصرية.د


واشترت مصر السفينة (دفاكس) من اليونان بعشرين
ألف جنيه إسترليني لتستعملها في تهريب السلاح للجزائر. [فتحي الديب،
السابق، ص 169 وص 229].


وحمّلت مصر سفينة بريطانية اشتريت بأموال مصرية اسمها
(آتوس)
بشحنة هائلة من السلاح والذخيرة إلى الجزائر (الشحنة العاشرة) فضبطها الجيش الفرنسي وصادر
الشحنة، واعتقل عشرات من المجاهدين الجزائريين الذين كان تدريبهم قد اكتمل
على الحرب البرية، وبعضهم على أعمال الضفادع البشرية، بأجهزتهم وسلاحهم
وعتادهم… وكان ذلك نتيجة خيانة غير مسبوقة، من شخص غير مصري، كان يتعاون مع
مخابراتنا.


وعندما أصابت صدمة عصبية البطل فتـحي الديب ـ الذي يقابل
في قضيتنا المتهم الثاني ـ
كان رد فعل جمال عبد
الناصر
أن استدعاه وقال له بالحرف الواحد، والعهدة على فتحي الديب: «مالك زعلان ليه، هو أنت متصور أن كل عملياتك لازم
تنجح. دي أول مركب تتمسك من ثمانية مراكب. ولازم تكون واقعي احنا قدراتنا
محدودة
(أليست قدرات المقاومة كلها محدودة
بالقياس إلى الصهاينة؟!)
ورغم كده
نجحنا في تهريب عدة مراكب. ولا يهمك!! أنا عاوزك تقوم بعملية تهريب جديدة
بكرة، وحتى لو اتمسكتْ برده شيء طبيعي يجب ألا يهز أعصابنا لأن اللي بيعمل
في العمل السري لازم يتوقع النجاح والفشل»
[فتحي الديب، السابق، ص
259].


مصر، إذن، سيدي الرئيس، حضرات المستشارين، هي صاحبة فضل السبق، ودور
الريادة في الباب الذي دخلت منه بعدها كل قوة عربية تحاول التخلص من
الاحتلال والقضاء على الاستعمار. وهو الذي فكَّر المتهم الثاني ـ أو الأول ـ
أن يحاول الولوج منه إلى مساعدة المقاومة الفلسطينية أو اللبنانية؟


فأي بأس على المقلِّد إن كنت أنا المجتهد؟

وأي تثريب على اللاحق إذا كنت أنا السابق؟

وأية عقوبة يجوز لي توقيعها على من اقتدى بي واهتدى بهديي؟

ولم يكن عمل مصر عسكريًا فقط، بل كان سياسيًا كذلك. كانت مصر وراء قرار
مؤتمر باندونج (18ـ 24/4/1955)«بضرورة التعاون
الأفريقي الآسيوي للنهوض بحقوق الشعوب المغلوبة على أمرها».



ووراء القرار الذي أصدرته الجمعية العامة للأمم المتحدة في 14/12/1960
بوجوب «اتخاذ التدابير الفورية اللازمة في
الأقاليم المشمولة بالوصاية أو غير المتمتعة بالحكم الذاتي لنقل جميع
السلطات إلى هذه الشعوب»
[دكتور شوقي الجمل، الدور الأفريقي
لثورة 23 يوليو 1952، الهيئة المصرية العامة للكتاب، 1994 ص 32ـ 35].

وما أشبه الليلة بالبارحة (!) ففي ديسمبر 1958 انقسم ثوار الجزائر إلى
فرقتين متناحرتين، واختارت مصر استمرار دعمها العسكري بكل صوره إلى فريق
أحمد بن بللا، وهاجم فريق عباس فرحات مصر هجومًا شنيعًا «سعيًا نحو تشويه
سمعة مصر» [دكتور عبد الله إبراهيم رزق، مصر وحركات التحرر الوطني في شمال
أفريقيا، ص 62] فلم يثنها ذلك عن الاستمرار في مساعدة المجاهدين لتحرير
وطنهم، بل زادها عزمًا وإصرارًا.


عندما تحدث السيد حسن نصر الله عن إسرائيل بعد
انسحابها من لبنان ـ فرارًا بليل ـ في مايو 2000م قال إن ذهاب الاحتلال من
لبنان لا ينهي المشكلات مع العدو الصهيوني… ولكن هناك ملفات «… والفلسطينيون يجب أن يعودوا إلى وطنهم ومن حقهم أن
يفعلوا أي شيء لكي يعودوا إلى ذلك الوطن.»
[خطابه في 14/4/2000
بمناسبة ذكرى العاشر من محرم 1421هـ].


وليقارن من شاء هذا الكلام بقول جمال عبد الناصر
بعد جلاء الاستعمار البريطاني عن مصر:«إن القضية
المصرية ليست آخر مشاكل المصريين مع الاستعمار، وإن مصر لن تستريح أو يهدأ
لها بال حتى تتحقق الحرية الكاملة لكل بلد من البلاد الأفريقية والعربية
والإسلامية. ولابد من مواصلة الكفاح لتحقيق هذه الغاية…»
[دكتور علي
عبده إبراهيم، مصر وأفريقية في العصر الحديث، دار القلم بالقاهرة 1962 ص
187].

إن هذا سلوك الثوار.

دولةً كانوا يمثلون أم جماعة أم حزبًا أم مجموعة فدائية.

هذا هو سلوك الذين يرون أنفسهم من أصحاب الرسالات لا يختلفون فيه سنةً
كانوا أم شيعة.


هذا سلوك أصحاب العزائم لا تردُّهم عنه هزيمة عارضة ولا عوائق مانعة.

هؤلاء ـ سيدي الرئيس ـ يسلكون كل سبيل متاحة لتحقيق هدفهم الأسمى، لا
يأبهون بشيء ما داموا في النهاية يحققون الغاية التي نذروا أعمالهم لها… «الاستمرار في دعم الكفاح المسلح… بكل طاقاتنا وقدراتنا
المتاحة مهما كانت التضحيات… [الثورة] قامت لا لتحرر أرض مصر وحدها بل
لتحرر كل الأرض العربية».
[فتحي الديب، نقلاً عن جمال عبد الناصر، ص
214 وتاريخ هذا الكلام 16/3/1956م].


هكذا، سيدي الرئيس، كل ثوري مناضل يرى واجبه يسع الناس جميعًا لا قومه
وحدهم، والأوطان كافة لا وطنه دون غيره. وهو لا يعرف في عمله الحدود ولا
القيود، فمصر في عام 1969 قصفت ميناء إيلات الإسرائيلي انطلاقاً من الأراضي
الأردنية دون علم سلطاتها.


ومصر في عام 1970 أغرقت الحفار الإسرائيلي الذي كان متجهًا إلى خليج السويس
في مياه المحيط أمام أبيدجان ـ عاصمة ساحل العاج ـ دون علم سلطاتها
بالنشاطات الهائلة التي مورست على أرضها ومن خلال مياهها الإقليمية لتحقيق
هذه النتيجة.
… إنَّ في هذا الحديث الممتع، مثيراتٌ للشجن أيضًا. وفيما أشرت إليه كفاية
ليتساءَل المرء: هاهنا كنا، أين أصبحنا؟ وكيف؟


وليقف هنا اللسان، ولتلجمْ اليدُ القلمَ عن المضي فيما يعبِّر عنه الصمت
بأبلغَ مما يعبر عنه الكلام(!!)



***


سيدي الرئيس..


حضرات المستشارين..


إن نشاط المتهمين كله، وما كان المتهم الثاني بصدد صنعه، لم يكن إلا مساعدة
المقاومة الفلسطينية. وليقل من شاء في هذه المساعدة ما شاء، فلن يجديه من
الحقيقة مهربًا أن يغمض عينيه عنها.

وقيام المتهم الثاني بذلك كان جزءًا من واجبات حزب الله الذي لا يصح له وصف
قدر صحة وصفه بأنه جزء أساسي أصيل من حركة التحرر العربية الإسلامية في
طورها الجديد الذي أصبح أمانة في يد الشعوب وخيارًا لها، تقديرًا منها ومن
زعمائها للضرورات التي حالت بين الحكومات وبين القيام بمثل ما كانت تقوم به
حكومة مصر في عقود الخمسينيات والستينيات وأوائل السبعينيات من القرن
الماضي.


وهذه القوى التحررية يسعها ما وسع الدولة المصرية في تلك العقود، ولا سبيل
لها كي تواصل عملها إلا هذا«مهما كانت التضحيات» كما كان يقول جمال عبد
الناصر.


ولهذا النشاط ضروراته ولوازمه. فقد استخدمت لبعض أنواعه الأراضي المصرية.


نعم استخدمت الأراضي المصرية للوصول عبرها إلى الوطن المحتل فلسطين.


وجندت عناصر في سبيل هذا الهدف من مصر ولبنان والسودان وفلسطين نفسها،
وربما من دول أخرى كذلك!!


كلهم عرب، كلهم مؤمنون بقضية عادلة، عاملون في سبيلها، وبعضهم همه الارتزاق
من عمل شريف (!) يُدْفَعُ فيه الكثير مقابل الجهد القليل(!!)

ونحن فعلنا ذلك.

لقد استعنا بيونانيين وقبارصة وهولنديين وبلجيك، فضلا عن المصريين وسائر
العرب وجميع جنسيات الأفارقة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابراهيم ب

avatar

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: رد: نص مرافعة دكتور محمدسليم العوا فى قضية حزب الله.   2010-02-27, 16:31

الأستاذ محم سليم العوا معروف بمواقفه الشجاعة
فرغم أنه مصري سني إلا أنه أيد و بقوة حزب الله الشيعي
لأن هذا الحزب قاد المقاومة و مرغ أنف اسرائيل في التراب على عكس الكثير من السنة الذين وضعوا أيديهم في يد عدو الأمة
شكرا لك على هذا الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ملكــة الرومـانسيه

avatar

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: رد: نص مرافعة دكتور محمدسليم العوا فى قضية حزب الله.   2010-03-13, 07:13


مجهود رائع

تقبل مرورىا يا جميل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
tuba

avatar

نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: رد: نص مرافعة دكتور محمدسليم العوا فى قضية حزب الله.   2010-04-08, 13:19

بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.sidiamer.com/forum.htm
! MaSkI !

avatar

نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

مُساهمةموضوع: رد: نص مرافعة دكتور محمدسليم العوا فى قضية حزب الله.   2010-04-08, 13:58

مشكووووووووووور الاخ الكريم بارك الله فيك
وجازاك الله خيراا
موضوعك اكثر من رائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
zerguit

avatar

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

مُساهمةموضوع: رد: نص مرافعة دكتور محمدسليم العوا فى قضية حزب الله.   2010-04-24, 09:28

شكرا لك على الموضوع الرائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.darisni.com
mysterious boy

avatar

نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:

الوسام الأول


مُساهمةموضوع: رد: نص مرافعة دكتور محمدسليم العوا فى قضية حزب الله.   2010-06-30, 12:06

Thanks
for a wonderful theme
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sadi9i.yoo7.com/
abdoboullal



نوع المتصفح اوبرا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: رد: نص مرافعة دكتور محمدسليم العوا فى قضية حزب الله.   2011-07-08, 17:49

شكرا على الموضوع الرائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نص مرافعة دكتور محمدسليم العوا فى قضية حزب الله.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة سيدي عامر :: المنتديات العامه :: المنتدى العام :: قسم الاخبار-
انتقل الى: