أخي إن نمُتْ نلقَ أحبابنا .. فروْضاتُ ربي أعدت لنا.. ! - صفحة 2

شاطر | 
 

 أخي إن نمُتْ نلقَ أحبابنا .. فروْضاتُ ربي أعدت لنا.. !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
admin

avatar

نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

مُساهمةموضوع: أخي إن نمُتْ نلقَ أحبابنا .. فروْضاتُ ربي أعدت لنا.. !   2010-03-13, 23:10

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :






أخي إن نمُتْ نلقَ أحبابنا .. فروْضاتُ
ربي أعدت لنا
..!
بالأمس كانوا هنا.. واليوم قد رحلوا:
.. ركب سيارته عائدا إلى العاصمة ..وفي الطريق ..كانت
ابنته ليلى تتصفح كراس الرياضيات وهي تحلم هذه المرة بمعدل ممتاز في شهادة
البكالوريا..أما لبينى فكانت تتجاذب أطراف الحديث مع أخيها طارق حول الفريق الوطني
و كأس العالم..وأمهم الحنون تتابع بتأثر شديد أنشودة:إيقاع الروح..للمنشد
الكبير:رشيد غلام..ومن حين إلى حين يحدثها زوجها الوفي
:ب.الطاهر
عن عطلة الربيع وكيفية قضائها مع الأولاد الثلاثة في الريف..حيث
الهدوء والبساطة والجمال والنقاء والصفاء..وبينما هم في سعادة غامرة وأحلام لا
تنقضي..تصطدم سيارتهم بشاحنتين..فتتحول إلى كومة من
ركام ودماء وأشلاء..

أخي سوف تبكي عليك العيون...وتسأل
عنك دموع المئين ..
فإنْ جف دمعي سيبكي الغمام ... يرصّع قبركَ بالياسمين..أخي ما يئسنا ولن نيأسا ... وما طال في القلب لبث الأسى...وما حل أفئدة المؤمنين ... سوى أمل في الجنان رسى
أخي ستنير الدماء الظلام ... وتزرعه رحمةوسلام..
فيا سحب غطّي شعاع الهلال ... سيشرق بعدك بدر التمام.
وإنكم لتمرون عليه مصبحين وبالليل أفلا
تعقلون:

أسرة بكاملها تنتقل فجأة - دفعة واحدة- إلى
عالم البرزخ..وتتوقف عشرات السيارات في الطريق متأملة المشهد الدامي..والحادث
المفجع المروع..بكاء وصراخ ودعاء..

وفور سماع الخبر المؤلم انتقلت إلى مكان
الحادث.. استوقفتني الأشلاء الممزقة والدماء النازفة وبقايا السيارة المحطمة..آهات
وزفرات وحسرات..

الموت بداية ومرحلة وليس نهاية:
وقفت متألما متأثرا.. أتأمل هذه اللوحة
الحزينة القاتمة التي رسمت بالدماء والأجساد الغضة الطرية..وتساءلت:هل أنهت هذه
الأسرة الحالمة السعيدة رحلتها وسفرها..وانتهت كلها ودفنت آمالها على عجل؟..أيعقل
أن تكون هذه آخر حلقة من مسلسل الحياة الطويل؟وأماني ليلى وأحلام لبينى وآمال طارق؟..هل دفنت هي الأخرى وسط هذا الركام؟..وشاهدت كراريس
ليلى وهي ملطخة بالدماء التي احسب أنها قد كتبت :لا مراجعة ولا اختبار ولا جامعة
بعد اليوم..لقد انتهى كل شيء ولم يبق إلا منزلهم الكئيب الحزين ومواء قطتهم التي
تنتظر عودتهم..

إن هذه الأسرة لم تنتهي وإنما بدأت رحلة
جديدة..رحلة إلى البرزخ:حيث السعادة الكاملة الغامرة..لقد تنزلت عليهم الملائكة
وهم يلفضون أنفاسهم الأخيرة وهي تناديهم:
ألا
تخافوا ولا تحزنوا وابشروا بالجنة التي كنتم توعدون،نحن أولياؤكم في الحياة الدنيا
والآخرة،ولكم فيها ما تشتهي أنفسكم ولكم فيها ما تدعون نزلا من غفور رحيم...

ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم
يحزنون لهم البشرى في الحياة الدنيا وفي الآخرة،لا تبديل لكلمات الله،ذلك هو الفوز
العظيم.

يحق لمن رأى الراحلين إلى الحبيب وهو قاعد أن يبكي ،ولمن سمع بأخبار الواصلين
وهو
متباعد أن يقلق.
ونحسب أن هذه الأسرة كلها غمست في الجنة غمسة
واحدة أنستهم الآلام والجراح..واستقبلتهم الأرواح الطاهرة المرفرفة من العلماء
والدعاة والشهداء والصالحين..

فلا يخاف من الموت إلا مريب فهو الذي يقرب الحبيب من الحبيب:
جزى الله عنا الموت خيرا...فإنها أبر بنا من كل بر وألطف ..يعجل تخليص النفوس من الأذى...ويدني إلى الدار التي هي أشرف..قد قلت إذ مدحوا الحياة فأسرفوا ...في الموت ألف فضيلة لا تعرف..منها أمان لقائه بلقائه...وفراق كل معاشر لا ينصف
..وكانوايبتسمون ويفرحون ويمرحون
وقلوبنا تكاد تذوب كمدا وحزنا لفقدهم:بل يترنمون مع القائل
:
ولدتك أمك يا ابن آدم باكيا...والناس حولك يضحكون سرورا..فأجهد لنفسك أن تكون إذا بكوا...في يوم موتك فارحا مسرورا
ويرددون مع الشهيد سيد قطب:نشيد أخي:
أخي إن ذرفت علىّ الدموع وبللّت..قبري بها في خشوع..فأوقد لهم من رفاتي الشموع.. وسيروا بها نحو مجد تليد..أخي إن نمُتْ نلقَ أحبابنا فروْضاتُ ربي أعدت لنا...وأطيارُها رفرفت حولنا.. فطوبى لنا في ديار الخلود
ولو سمحت الملائكة لأب الأسرة بالتواصل معنا:لكتب هذه الرسالة السريعة
من البرزخ:

تحية حب.ووفاء... من عالم البقاء إلى عالم الفناء..ومن عالم الصفاء والوفاء
إلى
عالم الغبش والجفاء..نحن نعيش في لذة الأبد وقرة عين لا تنفد..حيث
لا حسد
ولا حقد ولا ضغينة ولا جدال ولا مراء..بل حب وسلام وسكينة
ونقاء...فنحن في
.حياة الروح بعد مفارقتها الأبدان،وخلاصها من سجن الدنيا الضيق،فإن
من ورائه.
روحا وريحانا وراحة،قال بعض العارفين:لتكن مبادرتك إلى الخروج من
السجن..
الضيق إلى أحبتك،والاجتماع بهم في البساتين المونقة!!..فأما إن كان
من..
المقربين فروح
وريحان وجنة نعيم..

ويكفي في طيب هذه الحياة مرافقة الرفيق الأعلى،ومفارقة الرفيق المؤذي المنكد الذي تنغص رؤيته ومشاهدته
الحياة،فضلا عن مخالطته وعشرته..إلى
الرفيق الأعلى الذي أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداءوالصالحين وحسن أولئك رفيقا...
فاجتهادكم يا أبنائي...وبناتي في هذا العمر القصيروالمدة القليلة،والسعي
الجاد وتحمل الأثقال والتعب والمشقة هو لهذه
الحياة..وما العلوم والأعمال..لقاء الأسرة والندوة
والمخيم..والتنظيم
والحزب والجمعية..والدورات واللقاءات والاحتفاليات :إلا وسائل إلى
هذه
الحياة الخالدة الأبدية..وهي حياة جامعة بين فقد المكروه وحصول المحبوب في مقام الأنس وحضرة القدس..حيث لا يتعذر مطلوب....حيث الطمأنينةوالراحة والبهجة
والسرور..ولعمرو الله إن من سافر إلى بلد العدل والخصب
والأمن والسرور..صبر على كل مشقة وفتنة ومحنة وفارق المتخلفين أحوج ما
كان
إليهم،وأجاب المنادي إذا نادى به حي على الفلاح وبذل نفسه في الوصول
بذل
المحب بالرضا والسماح وواصل السير بالغدو والرواح..فحمد عند الوصول
مسراه
وإنما يحمد المسافر السرى عند الصباح:
عند الصباح يحمد القوم السرى...وفي الممات يحمد القوم اللقاء!!


ومن طيب هذه الحياة ولذتها قال النبي صلى الله عليه وسلم:ما من نفس تموت-لها
عند
الله خير-يسرها أن ترجع إلى الدنيا،وأن لها الدنيا وما فيها،إلا
الشهيد
فإنه يتمنى الرجوع إلى الدنيا،لما يرى من كرامة الله له!!..
صناعة حسن الخاتمة:
هذه الأسرة التي ذهبت إلى بارئها حيث الصفاء
والوفاء والنقاء والارتقاء ..قدمت بين يدي الموت أعمالا صالحة وتوفاها الله على
عمل صالح:حيث زارت الأرحام وشاركت في دفن الجد:فجددت التوبة وحافظت على الصلاة
وحضور مجالس العلم والتذكير..وكان آخر محطة لهم أنهم وقفوا خاشعين باكين داعين
أمام قبر الجد..لكأنما يتواعدون على قرب اللقاء معه..

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا أراد الله بعبده خيراً استعمله) قالوا: كيف يستعمله؟ قال: (يوفقه لعمل
صالح قبل موته) رواه الإمام أحمد والترمذي
وصححهالحاكم في المستدرك.


قال الحافظ ابن كثير رحمه الله: (إن الذنوب والمعاصي والشهوات تخذل صاحبهاعند الموت، مع خذلان الشيطان له، فيجتمع عليه الخذلان مع ضعف الإيمان، فيقع في سوء الخاتمة، قال تعالى:
(وكان الشيطان للإنسان خذولا) الفرقان:29

وسوء الخاتمة - أعاذنا الله منها - لا يقع فيها من صلح ظاهره وباطنه مع الله،وصدق في أقواله وأعماله، فإن هذا لم يسمع به، وإنما يقع سوء الخاتمة لمن فسد باطنه عقدا، وظاهره عملا،
ولمن له جرأة على الكبائر، وإقدام على
الجرائم ،فربما غلب ذلك عيه حتى ينزل به الموت قبل التوبة..
قال ابن القيم أيضا: أخبرني بعض التجار عن قرابة له أنه احتضر وهم عنده،وجعلوا يلقنونه لا إله إلا الله وهو يقول: هذه القطعة رخيصة، وهذا مشتري جيد،هذه كذا. حتى قضى ولم ينطق
التوحيد نسأل الله العافية والسلامة من
ذلك...و آخر عرف بحبه للأغاني وترديدها، فلما حضرته الوفاة
قيل له: قل لا إله إلا الله، فجعل يهذي
بالغناء ويقول: تاتنا تنتنا … حتى قضى، ولم ينطق بالتوحيد.
وثالث جالس شراب الخمر،فلما حضرته الوفاة جاءه إنسان يلقنه الشهادة فقال له: اشرب واسقني ثممات...
يقول العلامة ابن القيم:سبحان الله، كم شاهد الناس من هذا عبراً؟والذي يخفى عليهم من أحوال
المحتضرين أعظم وأعظم، فإذا كان العبد في
حال حضورذهنه وقوته وكمال إدراكه، قد تمكن منه الشيطان، واستعمله فيما يريده من معاصي الله، وقد أغفل قلبه عن ذكر الله تعالى، وعطل لسانه عن ذكره، وجوارحه عن طاعته، فكيف الظن به عند سقوط قواه، واشتغال قلبه ونفسه بما هو فيه من ألم النزع؟ وجمع الشيطان له كل
قوته وهمته، وحشد عليه بجميع ما يقدر عليه
لينال منه فرصته، فإن ذلك آخر العمل، فأقوى ما يكون عليه شيطانه ذلك
الوقت،
وأضعفما يكون هو في تلك الحال، فمن ترى يسلم على ذلك؟ فهناك: (يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في
الحياة الدنيا وفي الآخرة ويضل الله الظالمين
ويفعل الله ما يشاء) إبراهيم: 27 . فكيف يوفق بحسن الخاتمة
من أغفل الله
سبحانه قلبه عن ذكره، واتبع هواه، وكان أمره فرطاً، فبعيد من قلبه بعيد عن الله تعالى غافل عنه، متعبد لهواه،
أسير لشهواته،ولسانه يابس من ذكره، وجوارحه
معطلة من طاعته، مشتغلة بمعصيته - بعيد أن يوفق للخاتمة بالحسنى..


يقول الداعية الرباني خالد أبو شادي..وهو يصف
أباه الداعية الحاج أحمد:شهيد الدعوة والقيام:



كم سمعت أبي يقول: أتمنى ان يتوفاني الله وأنا وسط إخواني في مهمة دعوية وأثناء خدمة الدعوة ..
وهذا
أقصى ما أتمناه.


وكان والدي قد أخبر أختي في مرض موته أنه إن مات فسيحتسب نفسه عند الله شهيدا لأنه خرج في خدمة
الدعوة،
ومات أثناء تصديه لهذا الشرف العظيم وحمله لهذه التركة الثقيلة،
وحقق الله
له أمنيته وتم له ما أراد، لأن الحقيقة المكرورة والقاعدة الراسخة
في
قانون الموت
والحياة أنَّ من عاش على شيء مات عليه، وقد تشرَّب أبي حب
الدعوة بكل ذرة في كيانه
حتى ملك عليه كل شيء في حياته، لسان حاله
:
قدتسرَّبتِ في مسامات جلدي مثل ما قطرة الندى تتسرب..
ولأن من مات على شيء بُعِث عليه،
فأحسبه يُبعث بإذن الله داعيا في عرصات القيامة، يتلو القرآن بين
الناس
على أرض المحشر، متما هناك ما ابتدأه هنا
.
رحمك الله أبتاه.. يا حجة الله على الكسالى والمستخفين خلف رداء الغفلة.
يا أصحاب الأعذار .. هاكم قطع كل عذر زائف أو حتى غير زائف!!
أيها الشباب الممتلئ حيوية ونشاطا .. انهلوا من معين العزيمة المتدفِّق وارتووا من نبع الإرادة
الفياض .. يتفجَّر من قلب شيخ ضعيفٍ اشتعل الرأس
منه شيبا وانحنى ظهره بمرور عمره رويدا رويدا.
من أراد منكم خاتمة كهذه فليسلك نفس الطريق، وليفعل مثل ما فعل، والله ليس من طريق أخرى موصلة،
قد
اتضح الأمر وبان
ولم يعد في حاجة إلى طول بيان
:
من رغب في خاتمة حسنة يختصه الله بها فليصنعها بيده من الآن!
تريدالموت داعيا وأن يبعثك داعيا فلتسلك نفس الطريق، ولتملك عليك الدعوة
شغاف
قلبك، وتحتل أولى أولوياتك، ولتطلِّق في سبيلها كافة أعذارك.
تأمل الموت ذاكرا فليلهج لسانك بالقرآن صباح مساء تاليا حافظا قائما.
تود أن تقضي شهيدا فعش سيرة الشهداء واقرأ أخبارهم وحدِّث نفسك بالحورالمنتظرة لك على شوق، وقدِّم
المهر عاجلا لا تتوان
!


عدل سابقا من قبل الأمل القادم في 2010-03-14, 00:39 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

كاتب الموضوعرسالة
farah

avatar

نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

مُساهمةموضوع: اخي ان نمت    2010-06-22, 23:59


آللهم أرحمهم وأسكنهم فسيح جناتك
آللهم أرحمهم وأسكنهم فسيح جناتك
آللهم أرحمهم وأسكنهم فسيح جناتك
آللهم أرحمهم وأسكنهم فسيح جناتك الله اكبر الله اكبر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
SNOW WHITE

avatar

نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: رد: أخي إن نمُتْ نلقَ أحبابنا .. فروْضاتُ ربي أعدت لنا.. !   2010-06-23, 09:03

آللهم أرحمهم وأسكنهم فسيح جناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tebessa.top-me.com/
hamzakoko



نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

مُساهمةموضوع: رد: أخي إن نمُتْ نلقَ أحبابنا .. فروْضاتُ ربي أعدت لنا.. !   2010-11-30, 05:29

شكراا يا استاذنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العملاق

avatar

نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: رد: أخي إن نمُتْ نلقَ أحبابنا .. فروْضاتُ ربي أعدت لنا.. !   2010-12-08, 18:43

شكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العملاق

avatar

نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: رد: أخي إن نمُتْ نلقَ أحبابنا .. فروْضاتُ ربي أعدت لنا.. !   2010-12-08, 18:45

شكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العملاق

avatar

نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: رد: أخي إن نمُتْ نلقَ أحبابنا .. فروْضاتُ ربي أعدت لنا.. !   2010-12-08, 18:46

شكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أخي إن نمُتْ نلقَ أحبابنا .. فروْضاتُ ربي أعدت لنا.. !
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة سيدي عامر :: الأقلام المتميزه :: بقلم الأستاذ حديبي المدني-
انتقل الى: