علم الاجتماع التربوي

شاطر | 
 

 علم الاجتماع التربوي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العامري



نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: علم الاجتماع التربوي   2010-05-22, 14:27

الاجتماع
التربوي (علم ـ)






علم الاجتماع التربوي sociology of education وهو
العلم الذي يدرس أثر العمل التربوي في الحياة
الاجتماعية، ويدرس في الوقت نفسه، أثر الحياة الاجتماعية في العمل التربوي، أو هو العلم
الاجتماعي الذي يدرس الظاهرة التربوية في مناحيها المتعددة، وفي إطار تفاعلها مع
الواقع الاجتماعي.



مجالات علم الاجتماع
التربوي:



يهتم علم الاجتماع التربوي بمسائل مثل
إيصال القيم الاجتماعية والثقافية والتربوية والدينية والوطنية إلى الطفل عن طريق
النظام التعليمي، كما أنه يدرس المحددات الاجتماعية التي تؤثر في تقرير السياسات
التربوية وأهداف النظام التعليمي، وكذلك تأثير المؤسسات الاجتماعية في النظام
التعليمي، وتأثير العلاقة بين المدرسة والأسرة، في التحصيل المدرسي للطلاب، ودور
النظام التعليمي في الحراك الاجتماعي، وأثر الأنماط الثقافية السائدة على النظام
المدرسي، والتعلم عن طريق جماعات الأقران،
والعلاقات بين أفراد تلك الجماعات، ودور التربية في إعداد الناشئة لسوق العمل،
والتحليل الاجتماعي لبنية النظام المدرسي والعلاقات السائدة فيه، ودور النظام
المدرسي بصفته أداة للسيطرة الاجتماعية والضبط، وإعادة إنتاج العلاقات الاقتصادية
والاجتماعية السائدة، وتحديد الطبقات الاجتماعية المستفيدة من النظام المدرسي،
والتي تطبعه بخصائصها اللغوية والثقافية، وأخيراً دور التربية في عمليات التحديث
الاجتماعي.




تطور علم الاجتماع التربوي



ظهر هذا العلم نتيجة لجملة من التطورات
الاجتماعية، منها توقع دور النظام التعليمي في ترسيخ الديمقراطية الاجتماعية
والتربوية والحراك الاجتماعي عن طريق التحصيل المدرسي، وإعداد الطلاب للحصول على
فرص عمل، وتعزيز دور المدرسة في التنشئة الاجتماعية للطفل، وتمثل أعمال إميل
دوركهايم [ر]
Émile
Durkheim (1858-1917)، وماكس فيبر Max Weber (1864-1920)، وكارل ماركس Karl Marx
(1818-1883)، المقدمات النظرية لولادة علم الاجتماع التربوي. وقد تجلى
إسهام كل منهم في هذا المجال في كتبه، إذ كتب دوركهايم: «التربية والمجتمع»
Éducation et
sociologie و«التطور التربوي في فرنسة« Évolution pédagogique en
France وأسهم كتاب ماكس فيبر «الأخلاق البروتستنتية وروح الرأسمالية» L'éthique Protestante
et l'esprit du capitalisme في شرح التطور الاجتماعي الرأسمالي في أوربة
الغربية، وعرض كارل ماركس الفكر الاجتماعي التربوي بشرح تأثير البنية التحتية،
وأنماط الإنتاج وعلاقات الإنتاج، على البنية الفوقية كالبناء الثقافي والحقوقي
للمجتمع والنظام التربوي والمدرسي السائد، كما ركز على أهمية الموازين الطبقية في
العملية التربوية، وعلى قيم كل طبقة اجتماعية وتصوراتها. وانتقد تربية الأطفال
بأساليب الإكراه في المجتمعات الرأسمالية.



ومهد هؤلاء الرواد لتطور علم الاجتماع
التربوي، فقد بحث جاكار
P.Jaccard في
كتابه «علم الاجتماع التربوي» (1963) أفكار دوركهايم، كما درس كل من جيرار
A.Girard
وباستيد
K.Pastide،
أثر الانتماء الاجتماعي في قوة التحصيل المدرسي في بحثهما «حول الطبقة الاجتماعية،
وديمقراطية التعليم»، عام 1963، وكتب بول كلارك
Paul Clerc حول
«الأسرة والتوجيه المدرسي لتلامذة الصف السادس الابتدائي». ولعل أكثر الأعمال
إثارة للاهتمام والجدل هي الدراسة التي قام بها كل من بورديو
Bourdieu
وباسرون
J.C.Passeron
بعنوان «إعادة الإنتاج: حول نظرية نظام التعليم»
La reproduction: pour une
théorie du système d'enseignement وهي دراسة تكشف عن أن النظام التعليمي
السائد في فرنسة يعيد بناء العلاقات الإنتاجية القائمة على تعزيز السيطرة
الاقتصادية للطبقات السائدة.



وتكررت الفكرة نفسها في عمل كل من بودلو Baudelot
واستابليه
Estabelet في
كتابهما: «المدرسة الرأسمالية في فرنسة»
L'école capitaliste en France عام 1971. ويبين ريموند بودون Bodon في
بحثه «ثقافات الحظوظ التعليمية» عام 1974، أثر النظام المدرسي في عملية الحراك
الاجتماعي في المجتمعات الصناعية.



ولعل أبرز الأعمال المهمة التي صدرت في
بريطانية هو ما قام به فريد كلارك، حول «التربية والتغير الاجتماعي» الصادر في
لندن عام 1940، محللاً تاريخ التربية في المجتمع البريطاني، وداعياً إلى توظيفها
في خدمة الطبقات السائدة، واهتم باسيل برنشتاين
Basil Brenstien عام
1975 بمسألة العلاقة بين اللغة والانتماء الطبقي، مبيناً أن لغة النظام المدرسي في
بريطانية كانت وماتزال تعكس فكر الطبقات المتوسطة في المجتمع البريطاني. وقدمت
مرغريت آرشر
Margaret
Archer في كتابها «الأصول الاجتماعية للأنظمة التربوية» Social Origins of
Educational Systems الصادر في لندن عام 1967، تحليلاً للقوى
الاجتماعية التي أثرت في تطور النظام المدرسي لخدمة مصالحها الاجتماعية
والاقتصادية. وبين فرانك مسغروف
F. Musgrove في كتابه «المدرسة والنظام الاجتماعي» School and Social
Order الصادر في لندن عام 1968، دور المدرسة في تعزيز التفاوت الطبقي
بين طلابها، ويؤكد كتاب مايكل دون المعروف باسم «التربية في بريطانية»
Education in Britain
الصادر في لندن عام 1979 وفي الفصل المعنون باسم «التربية والفقر»، الحقيقة نفسها
مبيناً أن النظام التعليمي في بريطانية جعل الناس المستفيدين منه قادرين على تحسين
ظروف حياتهم المعيشية.



وقام جون ديوي [ر] J. Dewey (1859-1952) بدراسات تربوية واجتماعية وخاصة
في كتابيه «المدرسة والمجتمع»
The School and Society عام 1899، و«الديمقراطية والتربية» Democracy and
Education عام 1916 مبيناً أثر الحياة الاجتماعية التقليدية في العمل التربوي، وترك هذان الكتابان
أثراً تربوياً كبيراً في الولايات المتحدة الأمريكية، وكانت مؤلفاته إجمالاً مؤثرة
في التربية والمجتمع العالمي بتركيزه على الخبرة والحرية والديمقراطية والتعاون
بين التلاميذ وأبناء المجتمع. ويؤكد داتون
S.T.Datun في كتابه «الجوانب الاجتماعية للتربية» عام
1900، ضرورة ربط التربية بخبرات الطفل الاجتماعية في المنزل والمجتمع المحلي. وكان
لهنري سوزلو
H.
Suzzlo فضل استعمال تعبير «علم الاجتماع التربوي» في الولايات المتحدة
الأمريكية أول مرة عام 1910 في جامعة كولومبية.



وفي المرحلة نفسها صدر أيضاً كتاب وليم
هاولي سميث
W.H.Smith
«مدخل إلى علم الاجتماع التربوي»، الذي عرف هذا العلم بأنه «يستخدم نظرية علم
الاجتماع وميادينه في دراسة قضايا التربية ونظرياتها وممارستها».



ويطلق البعض على جورج باين G.Payne،
لقب «أبو علم الاجتماع التربوي» فقد أصدر نشرة علم الاجتماع التربوي عام 1928،
التي أصبحت فيما بعد النشرة الرسمية للجمعية الوطنية لعلم الاجتماع التربوي التي تأسست
عام 1923.



وفي الستينات والسبعينات من القرن
العشرين حصلت أزمات اجتماعية في الولايات المتحدة الأمريكية بسبب البطالة والجريمة
والصراعات العرقية، وصدرت مجموعة من الدراسات المهمة حول ديمقراطية التعليم، لعل
أشهرها الدراسة المشتركة لكل من باول وجنتس
Bowels- Gentis
بعنوان «النظام المدرسي في أمريكة الرأسمالية»
Schooling in Capitalist
America الصادرة عام 1977، وكذلك دراسة إيفان إيليتش I.Iliych
الشهيرة بعنوان «اللامدرسية»
Deschooling. لقد حلل كل من باول وجنتس الطابع الطبقي
للنظام المدرسي في الولايات المتحدة الأمريكية الذي يعزز فرص أبناء الطبقة الغالبة
من الطلاب في النجاح الاقتصادي والمادي، في حين اهتم ايليتش ببيان مساوئ النظام
المدرسي وطابعه القهري، ولذلك نعتها بهذه التسمية ودعا إلى التعلم الذاتي والتعلم عن طريق جماعات الأقران
التعليمية، وكتب بعد ذلك عدداً من الكتب بالاتجاه نفسه مدعماً أقواله بتطور
التقنيات ونظم المعلومات وتغيرها مما يؤدي إلى تغييرات اجتماعية وتربوية سريعة.



ويحلل باتريك فيتز Patrich Fitz في
كتابه «التربية والحراك الاجتماعي في الاتحاد السوفييتي»
Education and Social Mobility
in the Soviet Union الصادر في لندن عام 1979، دور المدرسة
السوفييتية في تمكين أبناء الطبقات الفقيرة من المجتمع السوفييتي من تحسين ظروف
حياتهم المعيشية.



وأسهمت الدراسات الاجتماعية في دول
العالم الثالث في الكشف عن مختلف أشكال القهر الاجتماعي والثقافي الذي تعرضت لـه
مجتمعات تلك الدول في حقبة الهيمنة الاستعمارية، مما أدى إلى تعزيز تخلفها الثقافي
والتربوي، ويمكن الإشارة هنا إلى كتاب فرانز فانون «معذبو الأرض» ودراسة ج. كابرال
J.kabral
«السلطة والإيديولوجية» Power and Ideology.


وقد بينت بعض الدراسات الصادرة في تلك
المجتمعات مسؤولية الأنظمة المدرسية في عهود الاستعمار عن الأمية الواسعة التي خلفتها في تلك
المجتمعات بعد استقلالها، وخاصة اقتصار تعليمها على نخب معينة كي تخدم في أجهزتها
الإدارية، وكشف باولو فرايري
Paulo Freiri زيف حملات محو الأمية الرسمية في مجتمعات أمريكة
الجنوبية والطابع القهري لمضامين المقررات المعتمدة في تلك الحملات لمحو أمية الفقراء
من سكان الأحياء الفقيرة في البرازيل، ودعا إلى «تعليم للكبار» قائم على توعية
الدارسين في صفوف محو الأمية بحقوقهم الاجتماعية
والاقتصادية، وتعزيز ثقتهم بأنفسهم، مما يتيح لهم الإسهام في الإنتاج الاقتصادي
والثقافي لمجتمعاتهم، والتخلص من هامشيتهم الاجتماعية. ويتضمن كتابه «تربية
المقهورين»
Pedagogy
of the Oppressed وكتاب «التربية من أجل الحرية» Education for Freedom
إشارات واضحة لتمكين الأميين الكبار من التحرر من دونيتهم الاجتماعية والثقافية.



وانتشرت أفكار فرايري في أمريكة
اللاتينية وبقية أرجاء العالم، ولذلك اختير رئيساً فخرياً لمؤتمر تعليم الكبار في
العالم الذي عقد في جومتيان في تايلند عام 1990.



تطور علم
الاجتماع التربوي
في البلاد العربية



قامت معظم الجامعات العربية، وخاصة كليات
التربية فيها بتدريس مادة علم الاجتماع التربوي مادة أساسية،
إلا أن الدراسات والبحوث العلمية مازالت قليلة في مختلف مجالاته، وهناك دراسات
قليلة لباحثين مهدت العلاقة بين فرص التعليم والاعتبارات الاجتماعية مثل
دراسة زهير حطب المسماة «تكافؤ الفرص التعليمية للجنسين والاعتبارات
الاجتماعية"، المنشورة عام 1981، و"صورة الشخصية العربية في أدبيات الأطفال
التجارية في الكيان الصهيوني» لفوزي الأسمر، ودراسة نبيل بدران بعنوان «التعليم والتحديث في فلسطين من عام
1917-1948» المنشورة عام 1971، و"الواقع الاجتماعي والأهداف التربوية» لعدنان
عبد الرحيم، ودور التعليم العالي في الحراك الاجتماعي
للطلاب الفلسطينيين في بحث «التأثيرات الاجتماعية والتحصيل التربوي»
Social Influences and
Education Attainments وصدرت كتب جامعية عن كليات التربية في
الجامعات العربية، اهتمت بدراسة علم الاجتماع التربوي وخاصة فيما
يتصل بتاريخه ومشكلاته وتطبيقاته في الحياة المعاصرة.



ونشطت في العقد الأخير من القرن العشرين
كليات التربية العربية في تشجيع الطلاب على إعداد رسائل ماجستير ودكتوراه تناقش
مشكلات تربوية معينة كالأسباب الاجتماعية للتسرب المدرسي، ومشكلات التعليم في الريف، وقضايا تتصل بدور
التعليم في الحراك الاجتماعي، ويمكن
أن يكوّن هذا التوجه بداية جدية لتطور البحوث الميدانية في مختلف ميادين علم الاجتماع التربوي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حـمزة



نوع المتصفح شروم

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

مُساهمةموضوع: رد: علم الاجتماع التربوي   2010-05-22, 14:38

شكرا لك اخي واصل تميزك ولا تحرمنا من حصرياتك وجديدك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
توفيق بشار



نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:

الوسام الأول


مُساهمةموضوع: رد: علم الاجتماع التربوي   2010-05-22, 15:26

لك جزيل الشكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nourhaou



صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

مُساهمةموضوع: رد: علم الاجتماع التربوي   2010-05-22, 17:37

شكرا لك أخي

مزيدا من التميز

تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Roshan



نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:

الوسام الأول


مُساهمةموضوع: رد: علم الاجتماع التربوي   2011-02-04, 16:52

مشكوووور /ة
على الطرح القيم

طرحت فأبدعت يعطيك
العافية تقبل مروري المتواضع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
علم الاجتماع التربوي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة سيدي عامر :: أقسام العلم و التعليم :: المرحلة الجامعية و الدراسات العليا :: منتدى كلية العلوم الإجتماعية و الإنسانية-
انتقل الى: