بروباغندا اللصوص والكلاب
شاطر | 
 

 بروباغندا اللصوص والكلاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبض الأمل

avatar

نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

مُساهمةموضوع: بروباغندا اللصوص والكلاب   2010-10-12, 20:06

قرآن كريم

( إنما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين وأخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم )

سورة الممتحنة الآية 9
وردت هذه الاقتباسات في خبر بثته وكالة الانباء الألمانية، تحت عنوان فنتازي لا يخفي على ذي لب.. ألمانيا تكرم فلسطينيا يعد "مثالا فريدا للإنسانية"!!إسماعيل الخطيب، فلسطيني قتل جنود إسرائيليون ولده أحمد فقرر بعد تشاور مع مفتي جنين وكتائب شهداء الأقصى -لاحظ عزيزي القارئ العنوانين .. (مفتي وكتائب) يفترض أنها مقاومة للإسهام أكثر في تدجين النفس المقاوم واستعارة المفردات التجميلية لفعل خياني بناقض التدين والوطنية -التبرع بأعضاء ولده لأطفال من بينهم ابنة مستوطن يهودي، واليوم تكرم ولاية هيسن الألمانية إسماعيل بمنحه جائزة السلام ! أي أنهم ببساطة يأخذون أرواحنا ويعطونا الجوائز..أهلاويحكي إسماعيل عن مقتل أحمد قائلا: "غادر أحمد المنزل في أول أيام عيد الفطر عام 2005 من أجل شراء ربطة عنق مناسبة لبدلته. وفي تلك الأثناء كانت هناك معارك في جنين وقتل خلالها أحمد."

وفي فيلم تسجيلي اسمه "قلب جنين" اعترف الجنود الإسرائيليون الذين كانوا في جنين بأنهم تلقوا أوامر آنذاك بإطلاق الرصاص وقتل أي مسلح فلسطيني يقابلونه -لاحظ صيغة (اعترف الجنود) الموحية بشعور بذنب جزئي هو مقتل طفل أي أن اقتحام وحصار المخيم لم يكن جريمة كما تفترض الوكالة الغربية -، وكان أحمد يحمل معه لعبة على شكل بندقية- يعني تبرير الخطأ بالشبهه.. ترى هل كانت صور محمد الدرة تحمله بندقية؟- وجرى إطلاق النار عليه فأصيب في رأسه وصدره، وحملته هو ووالده عربة إسعاف إلى مستشفى رامبام في مدينة حيفا، وهناك قرر إسماعيل وزوجته التبرع بأعضاء أحمد لأطفال آخرين، بغض النظر عن أصولهم، سواء كانوا يهودا أو فلسطينيين أو مسلمين أو دروز. ويقول والد أحمد إنه بهذه الطريقة يمكن أن يستفيد أطفال مسلمون ودروز ويهود مما حدث - الرجل يشرك العرب واليهود في جريمة اسمها الحرب، أو العنف، وهي الصيغ المفضلة للاعلام المتصهين الذي يتجاهل ان هناك احتلالا ومقاومة له، ويعتبر أن اطفال اليهود المحتلين سواء بسواء مع الاطفال الفلسطينيين لهم مالهم وأكثر، باعتباره كلبا من الكلاب التي ستتباكى على قتلاعم رقصا على الطبل العالمي



ومنذ ذلك الحين يعيش خمسة أطفال إسرائيليين بأعضاء أحمد، ومن بين هؤلاء طفلة درزية نقل لها قلب أحمد، وطفل بدوي من النقب، وطفلة تنتمي لأسرة من غلاة المستوطنين اليهود في القدس الشرقية. ويعتبر إسماعيل هؤلاء الأطفال بمثابة أولاده، وذكر ذلك في فيلم "قلب جنين" ذلك الفيلم الذي لولاه لكانت قصة أحمد وقرار والديه بالتبرع بأعضائه قد راح طي النسيان.

وشارك إسماعيل الخطيب في الانتفاضة في ثمانينات القرن الماضي وكان عضوا في كتائب الأقصى ودخل السجون الإسرائيلية. وقبل قراره بالتبرع بأعضاء أحمد لم يستشر زوجته فقط؛ وإنما تشاور أيضا مع مفتي جنين وكذلك مع أعضاء كتائب شهداء الأقصى في جنين.

***

إذا! الحمد لله..لقد زار الكنيست!

ولقد صار لنا فتح هناك

لا شك هناك من رحب به وقابله بابتسامة صفراء، تنم عن تقدير “يهوه” لمبادرة هذا ال”الغواييم” تجاه “أبناءه”، فبات عليها يستحق ان يزور “أشياءه القديمة”-فلسطين بتصريح خاص، ربما بدون تفتيش، وعلى الأرجح ستكون رحلة مجانية يقيم خلالها في فندق بخمس نجمات سداسية تتوسطها سبع خوازيق على شكل شمعدان. يخضع خلالها لحراسة مشددة بمظاهر استعراضية مبالغ فيها، سيقابل بعض العائلات اليهودية التي تكسب عيشها من تناثرها على صور الدموع وسوف يصافحونه بحرارة، وامرأة “علمانية” سوف تصر على تقبيله رغم تخوفها من وصية تلمودية تحذر من جرثومة عربية تهيم عشقا بمواقعة الدواب، ويخاف هو أن تنتهي المراسم وتبق الصورة في المخيم..

سوف يشعر بالخجل لبالغ اللطف والكرم الإسرائيليين.. وكل تصريح بعد الاخر للوسائل الاعلامية الاسرائيلية والامريكية سيحمل معه مزيدا من التأكيد والاصرار على موقفه، فليس كل الفلسطينيين "أشرارا"..

ربما وهو يتجول وسط هذه البهرجه الإعلامية قد يلفت نظر احد العناصر “المتخفية” بأديولوجيا (السفارديم) او (شاس) حسب ما سيقوله له لاحقا دليله ومرشده في "دولة اسرائيل الديمقراطية" فيبصق في وجهه وينعته بالخنزير وببعض الألفاظ الاخرى ليتابع دليله! قائلا (ها أنت ترى فليس كل الاسرائيليين سيحبونك..)

صديقنا بلا شك لاحظ ان لا أحد أصلا من اصدقائه الاسرائيليين يحبه، فاستضافته في الكنيست وان حفلت بالتصفيق الحار وكلمات الترحيب والابتسامات الصفراء الخضراء والصهباء، لم تكن الا مزيدا من السخرية والقرف والاشمئزاز، منه ومن تلك الجيف اليهودية التي قبلت ان تحتضن اعضاء فلسطينية، وما هذه الاحتفالية الا لتشجيع المزيد من الشاذين ليحذوا حذوه، ليس بالتبرع بأعضاء فلذات أكبادهم فقط بل بإهداء أرواحهم ودمائهم (لأبناء العم)، وان كان رأي المسيح ان تدير خدك الايسر لمن صفعك على الايمن، فعلى الفلسطيني ان يعطي بعد وطنه أحشاءه ومهج روحه ثمنا بديلا لما استهلكته من رصاص وشظايا

ربما الوحيد الذي سيكون صادقا معه هو من سيبصق في وجهه، وزلال البيض الفاسد على ربطة عنقه الفاخرة المهداة ببطاقة ممهورة من “مكتب العلاقات العامه لرئاسة الوزراء الإسرائيلية”..

سيعود السيد والد الشهيد الى جنين حتما فهناك زوجته وبقية أولاد لم يتبرع بأعضائهم بعد، وبيته الذي لم يقدمه بعد لمؤسسة "الاعمار" الصهيونية. سيعود حتما ليس لأن هناك ما يشده إلا بقايا قرمية، ليس لأنه ينتمي لشيء. سيعود لأن عليه ان يكمل المهمه بعد ان تم قبول طلبه كحاخام مبشر بالاستسلام..

سيعود لكن هذه المرة أكثر خوفا، سيعود مخفيا تحت سترته مسدسا متوسط الحجم وهاتفا نقال ذو شيفرة غير مفهومة وبطاقة ائتمانية وبطاقة ممعنطة يمكنه ابرازها عندما يتعرض له حرس الحدود او المستعربين، كما ان عليه ان يتقبل اول اهانة حتى يجتاز الدرس الأول في السلام.

سيعود هذه المرة لبيته حاملا وجها اصفر مليئا بالبثور. وبذرة خام في عروقه ليعتاد الوقاحة، وسيذكر كل من يذكره بما فعله بجثة ابنه بأن لا أحد تصدى له ، بل ان فصائل قد ساندته، سيخاف كثير من مظاهرة يقيمها بعض اصدقاء ابنه الشهيد. رغم ان اكبرهم لا يتجاوز العاشرة لكنه سيخاف كثيرا لدرجة ان لا يتقيد بتعليمات (الشاباك) فيطلق النار من مسدسه ليفقأ عين طفل فلسطيني، ويهتك كبد أحدهم ويمزق قلب أحب ابنه يوما....

لن يجد اباء الاطفال –اصدقاء ابنه- من يتبرع لأبنائهم بأعضاء ابنه، لكنهم اصلا لا يبحثون سيضعون حجرا في محجر العين وحجرا مكان الكبد، والاهم حجر كبير مكان القلب..

هل يندم الاب بصمت دون ان نلاحظ عليه، هل يشعر بالندم لما اقترفه بحق ما كان يسمى ابنه؟ هل سيحاول في يوم ما ان ينسل تحت عباءة الليل الى قبر الفتى الشهيد ليبكي عليه!

لا شك لن يجده.... لأن الفتى ابن الارض التي لا تكتفي من أبنائها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://didja-djamaa.ahlamontada.net/
tuba

avatar

نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: رد: بروباغندا اللصوص والكلاب   2010-10-12, 20:20

شكرآ لكي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.sidiamer.com/forum.htm
نبض الأمل

avatar

نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

مُساهمةموضوع: رد: بروباغندا اللصوص والكلاب   2010-10-15, 15:08

3afwan
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://didja-djamaa.ahlamontada.net/
Roshan



نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:

الوسام الأول


مُساهمةموضوع: رد: بروباغندا اللصوص والكلاب   2010-10-15, 16:44

شكرا لكى اختااااااااه
تسلمى Smilies 16
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نبض الأمل

avatar

نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

مُساهمةموضوع: رد: بروباغندا اللصوص والكلاب   2010-10-15, 16:49

tecelam
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://didja-djamaa.ahlamontada.net/
 
بروباغندا اللصوص والكلاب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة سيدي عامر :: المنتديات العامه :: المنتدى العام :: قسم الاخبار-
انتقل الى: