الداخل الفلسطيني و ثم هبة الأقصى
شاطر | 
 

 الداخل الفلسطيني و ثم هبة الأقصى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبض الأمل

avatar

نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

مُساهمةموضوع: الداخل الفلسطيني و ثم هبة الأقصى   2010-10-12, 20:12


بعد مضيّ ثمانين عاماً على الحرب العالمية الاولى جاء من يُقلّد عصابة الكفّ الاسود التي عملت ليل نهار ، سراً وعلانية لإشعالها،وجاء من يُقلّد الطالب الصربيّ الذي فعل فعلته والتي كانت كفيلة بأن تشعل حرباً استمرت اربع سنوات .
هكذا هي الحكومة الاسرائيلية، تلك التي كانت تعمل بالخفاء منذ إحتلالها فلسطين عام 1948، تعمل على تهويد القدس والمسجد الاقصى، حتى جاء ابنها البارّ ومن هو أدهى وأوقح من ذاك الطالب الصربي، فلم يتجرأ على قتل وليّ مثله وحسب، ولكنه استحلّ حرمة اكثر من مليار ونصف مليار مسلم حين إقتحم المسجد الأقصى المبارك أولى القبلتين وثاني الحرمين الشريفين!هذا هو شارون ، بطل المجازر الفلسطينية ، الذي أراد من خلال إقتحامه للمسجد الأقصى يوم 28 من شهر سبتمبر 2000 أن يبعث رسالة واضحة الى أهل القدس والداخل الفلسطيني، رسالة مفادها أن هناك إجماع سياسيّ داخل المؤسسة الإسرائيلية حول سياساتها تجاه القدس والأقصى، وأن هذه المؤسسة لا تعبأ لأي رأي عام أو دولي أو عربي فيما يخصّ الإنتهاكات اليومية داخل القدس والمسجد الأقصى، وأن ما عليكم فعله أيها الفلسطينيون هو الرضوخ والإستسلام لما يحصل!.

وجاء الرد .. "بالروح بالدم ،، نفديك يا أقصى" الذي لم يكن شعاراً فضفاضاً فحسب، إنما عمل، ففي أكتوبر من العام 2000 هبّ الداخل الفلسطيني هبة رجل واحد، بالتنديد والإضراب والإحتجاج، وكان ثمن هذا العمل هم ثلاثة عشر شهيداً، قُتلوا بدم بارد دون ذنب! إلى جانب ما يزيد عن سبعة آلاف وخمس مائة شهيد سقطوا في أراضي الضفة والقطاع منذ إندلاع الإنتفاضة حتى يومنا هذا.

وكانت تلك الأحداث كفيلة بأن تسقط شعار الدولتين وحتى شعار التعايش بين العرب واليهود في إسرائيل.
ومنذ ذلك الحين، والمؤسسة الإسرائيلية تزيد من تصعيدها ضد عرب الداخل الفلسطيني، ويتجلى ذلك في العديد من النقاط أهمها:
1- زيادة الإعتداءات والتصريحات العنصرية ضد أهل الداخل الفلسطيني من تصريحات التهجير والتبادل السكاني، وكان آخرها تصريح ليبرمان باسم المؤسسة الإسرائيلية على منبر الأمم المتحدة في أواخر سبتمبر من العام 2010 ، طالب فيها تهجير الشعب الفلسطيني عن أرضه!.
2- تفعيل سياسات الهدم في بيوت الداخل الفلسطيني وزيادة نسبة الإستيطان بشكل كبير جداً في الجليل والمثلث والنقب.
3- إرتفاع في منسوب مصادرة الأراضي وتحويلها الى أراضي خضراء .

4- إستهداف الحركات والأحزاب السياسية والعربية وقاداتها وأهمها "الحركة الإسلامية"، فقد قامت المؤسسة الإسرائيلية بإبعاد الكثير منهم عن القدس وسجن قائدها الشيخ رائد صلاح، ومحاربة مشاريعها مثل مشروع مسيرة البيارق التي تنطلق يومياً من مدن وقرى الداخل الفلسطيني إلى القدس الشريف لإحياءه ليل نهار، ليظلّ عامراً بالمصلين ، بحيث انها كان تقوم في كثير من الاحيان يتوقيف الحافلات وإرجاعها!
5- أطلقت المؤسسة الاسرائيلية العنان لعصابات الإجرام ليعيثوا في مدن وقرى الداخل الفلسطيني، حيث غضّت الطرف عن تجار المخدرات والسلاح ومروّجوا الرذيلة.
ومع كل هذا الصلف التي تقوم به المؤسسة الإسرائيلية ضد أهل الداخل الفلسطيني إلا أنه لم يثنيهم عن الدفاع عن المسجد الاقصى والقدس، اللذان يعتبران لُبّ قضية فلسطين والإسلام .

ومع مرور عشر سنوات على إندلاع الإنتفاضة، ظلّت القدس وحيدة أمام حملة التهويد الشرسة التي تُحاك ضدها، وفي ظل إستمرار خطط الإستيطان والهدم وتغيير التوزان الديمغرافي فيها ومساعي الحكومة الإسرائيلية إلى تحويلها لمدينة "توراتية"، ظلّت تنتظر أحداً يدافع عنها أو صوتاً يدوي من أجلها غير أهلها في الداخل الفلسطيني، الذين ما أسكتهم جندي ولا نوّمهم مخطط سلام، والذين وقفوا إلى جانب أهلهم في الضفة والقطاع ليثبتوا أنهم جسد واحد وان فرقتهم الهويات، ليسطّروا موقفاً مشرفاً يرضاه لهم تاريخ الشعوب المقاومة بأنهم لم ولن يقفوا مكتوفي الأيدي في ظلّ الحملة المسعورة التي قامت وما زالت تقوم بها الحكومة الإسرائيلية ضد القدس والمسجد الأقصى، وأن أثر الذكرى فيهم لن يكون مجرد دقيقة حداد، وإنما العمل والعمل من أجل نصر قضيتهم.
على أمل أن يأتي العام القادم والذكرى الحادية عشر، ويكون فيها المسجد الأقصى محرراً والقدس حرة من دنس الصهاينة، وتختفي كل آثار الذكرى المؤلمة إلا من الفاتحة، تـًرتلّ على أرواح الشهداء الذين سقطوا من أجل قضّيتهم!
وتبقى رمزية ذكرى هبة الاقصى في انها اكدت للمحتل ان الشعب الفلسطيني في الداخل غير معزول عن اهله في الضغة الغربية وقطاع غزة وان همهم واحد وإن اختفلت اشكال التعبير عن هذا الهم .
واليوم يستذكر فلسطينيو الداخل ذكرى الهبة بمسيرة دعت اليها لجنة المتابعة العليا لمتابعة شؤونهم والتي تضم جميع الاحزاب والقيادات العربية في الداخل .
حيث شهدت شوارع قرية كفركنا التي تقع في الجليل الاسفل قضاء مدينة الناصرة ، شهدت مسيرة حاشدة شارك فيها الآلاف احياءاً لهذه الذكرى وعبروا بالشعارات ورفع الاعلام ان الشهداء الذين سقطوا ما زالوا في الذاكرة والوجدان وان ذكراهم ستظل حتى يدفع القاتل الثمن .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://didja-djamaa.ahlamontada.net/
tuba

avatar

نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: رد: الداخل الفلسطيني و ثم هبة الأقصى   2010-10-12, 20:19

شكرآ لكي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.sidiamer.com/forum.htm
نبض الأمل

avatar

نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

مُساهمةموضوع: رد: الداخل الفلسطيني و ثم هبة الأقصى   2010-10-15, 15:08

3afwan
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://didja-djamaa.ahlamontada.net/
Roshan



نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:

الوسام الأول


مُساهمةموضوع: رد: الداخل الفلسطيني و ثم هبة الأقصى   2010-10-15, 16:42

تسلمى
على الموضوع الرائع
وبارك الله فيك على هاذهى
الجمل الرائعة من الموضيع
ننتضر منكى الكثير
اخوكى كمال فى تتبع موضعك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نبض الأمل

avatar

نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

مُساهمةموضوع: رد: الداخل الفلسطيني و ثم هبة الأقصى   2010-10-15, 16:49

borika fika
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://didja-djamaa.ahlamontada.net/
 
الداخل الفلسطيني و ثم هبة الأقصى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة سيدي عامر :: المنتديات العامه :: المنتدى العام :: قسم الاخبار-
انتقل الى: