مظاهرات 11 ديسمبر 1960 كانت بمثابة إعلان "رسمي" للاستقلال

شاطر | 
 

 مظاهرات 11 ديسمبر 1960 كانت بمثابة إعلان "رسمي" للاستقلال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
HoJoN



نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

مُساهمةموضوع: مظاهرات 11 ديسمبر 1960 كانت بمثابة إعلان "رسمي" للاستقلال   2010-12-20, 21:09

كانت مظاهرات 11 ديسمبر بعد مرور 6 سنوات من الحرب بمثابة إعلان "رسمي" لاستقلال الجزائر حسبما أكده العربي عليلات عضو شبكة الجزائر العاصمة أثناء تلك المظاهرات ببلكور حاليا محمد بلوزداد و أوضح عليلات
أحد أعضاء خلية "الملك" الذي استطاع التسلل إلى المظاهرات بعد اجتماع عقد
ببلكور ليلة 11 ديسمبر 1960 في حديث لوأج انه "إذا كان أول نوفمبر 1954
تاريخا لإعلان اندلاع الثورة التحريرية فان 11 ديسمبر 1960 كان بمثابة
إعلان رسمي لاستقلال الجزائر".
كما أشار إلى "أن العالم بأسره قد عرف في ذلك اليوم من 11 ديسمبر 1960 انه
لن يكون هناك تنازلات و أن الشعب الجزائري لن يقبل بأي حل غير الاستقلال
التام" في ذات الصدد أكد عليلات الذي كان كذلك مسؤولا على مستوى الولاية
الثالثة ثم الولاية الرابعة التارخيتين "أن تلك المظاهرات كان ينتظر منها
استقبال الجنرال ديغول الذي وصل إلى الجزائر يومين من قبل من اجل أن يثمن
لدى الشعب الجزائري مشروعه مثار لجدل الخاص بانتخابات+حرة من اجل تقرير
المصير+"
كما ابرز أن الحركة من اجل المجتمع حليفة ديغول هي التي بادرت بالمظاهرات و أن جبهة التحرير الوطني لم تقم إلا باسترجاعها فيما بعد.
و اعتبر عليلات أن الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية الموجود مقرها بتونس قد دعت الجزائريين إلى عدم المشاركة في بداية المظاهرات بما
أن الأمر يتعلق +بقضية فرنسية- فرنسية+" و تابع يقول أن "التوتر كان
يتصاعد في كل مكان يمر به ديغول بين المتطرفين الذين يرفضون مشروع
+الجزائر جزائرية لديغول+ و مساندي مشروع ديغول".
و أشار في ذات الخصوص إلى أن "مظاهرات 10 ديسمبر 1960 ببلكور كانت بتلك
الحشود سيما بعد الحريق الذي شب بعمارة نيزيار إلى درجة أن مجموعتنا قررت
خلال اجتماع غير رسمي بشارع الحرية غير بعيد عن المستودعات (لي هال)
الوقوف حائلا دون تحقيق فوز بنسبة 100 بالمائة للديغوليين" و أضاف أنه "تم
تكليف كل من بطوش بلقاسم و مساعده بن سليمان يوسف كلاهما
من الجزائر العاصمة و قدماء معركة الجزائر الأولى بمهمة نقل الأمر القاضي
بإطلاق شعارات أملتها كل من جبهة التحرير الوطني مثل +تحيا الحكومة
المؤقتة للجمهورية الجزائرية+ و +يحيا فرحات عباس+ و +تحيا جبهة التحرير الوطني+" و صرح قائلا "لم نتمكن من البقاء مكتوفي الأيدي كوننا كنا متخوفين من أن يحقق ديغول مشروعه".
و للتذكير فقد صرح رئيس الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية فرحات عباس في
ندوة صحفية بتاريخ 12 ديسمبر 1960 بتونس أنه "بهدف خداع الرأي العام
الدولي أرادت الحكومة الفرنسية الحصول على تزكية لسياستها بالجزائر".
و قال فرحات عباس أن"
الجيش و الإدارة الاستعمارية اللذان ساهما في زيادة مظاهرات و استفزازات
المناضلين حاولا التأثير على الجزائريين لإقامة حركات لصالح الوضع" مؤكدا
أن الشعب الجزائري "يسير بخطوات كبيرة اتجاه الحرية".

من جهته أكد عبد الحميد مهري عضو في
الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية الذي طلب على هامش المنتدى الدولي
حول أونريكو ماتيي و حرب التحرير أنه لا يجب النظر لتجند الشعب الجزائري
بتاريخ 11 ديسمبر 1960 كعمل منفرد بل "كتحقيق لإستراتيجية الثورة التي
جمعت كل وسائل المكافحة منذ الإعلان عن الحرب إلى غاية الاستقلال" و يرى
السيد مهري أنه " تم التحضير نفسيا أو سياسيا لهذه المظاهرات" و أكد ذات
المتحدث أن نتيجة هذه الأحداث بغض النظر عن منظمها كانت "رائعة" مضيفا أنه
" تم تسميع صوت الجزائر الجزائرية و المستقلة في العالم بأسره نظرا لحضور
صحفيين من كل ربوع العالم لتغطية زيارة الرئيس الفرنسي شارل ديغول".



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عاشق الظلام



نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

مُساهمةموضوع: رد: مظاهرات 11 ديسمبر 1960 كانت بمثابة إعلان "رسمي" للاستقلال   2010-12-21, 01:37

بارك الله فيك
اختي حورية على الموضوع الجميل
ميرسي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مظاهرات 11 ديسمبر 1960 كانت بمثابة إعلان "رسمي" للاستقلال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة سيدي عامر :: بلادي :: تعرف على الوطن العربي :: بوابتك للتعرف على الجزائر :: تراث و تاريخ الجزائر-
انتقل الى: