لمعسكر الغربي

شاطر | 
 

 لمعسكر الغربي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
HoJoN



نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

مُساهمةموضوع: لمعسكر الغربي    2010-12-20, 21:10

لمعسكر الغربي اختراق جدار التجاهل
تمكنت دبلوماسية جبهة التحرير
الوطني من اختراق جدار اللامبالاة والتجاهل داخل المعسكر الغربي نفسه،
وتستحق دولا مثل البلدان الاسكندنافية وإيطاليا وإسبانيا وقفة خاصة في هذا
السياق.

فالدول الاسكندنافية عبرت عن تميزها
إزاء القضية الجزائرية منذ الدورة الـ11 للجمعية العامة للأمم المتحدة،
عندما صوّت مندوب إيسلندا مع تسجيل ومناقشة هذه القضية التي كانت سجلت في
جدول أعمال الدورة العاشرة، ثم سحبت أثناء النقاش تحت ضغط فرنسا وحلفائها.

ورغم امتناع ممثل النرويج (العضو في
الحلف الأطلسي مع فرنسا) في الدورة الـ11 عن التصويت، فقد طالب فرنسا
بضرورة الاعتراف بحق الشعب الجزائري في الاستقلال.

وخرجت السويد في الدورة الـ14
(1959) عن تحفظها لتصوت مع القضية الجزائرية، رغم مناورات الجانب الفرنسي
وحلفائه عقب إعلان الرئيس دوغول في سبتمبر عزم حكومته الاحتكام لمبدإ
تقرير المصير لحل النزاع الدائر بالجزائر منذ خمس سنوات.

وقد هنأت الحكومة الموقتة لذلك مندوبها بستوكهولم الكاتب الكبير محمد الشريف الساحلي.
*وفي ايطاليا لم يمنع الموقف الرسمي
المتضامن مع الجارة والحليفة فرنسا المجتمع السياسي والمدني من التحرك
لفائدة القضية الجزائرية، ويشهد في هذا الصدد مندوب الحكومة المؤقتة بروما
الطيب بوكروف، أن شخصيات إيطالية مستقلة ساعدت المناضلين الجزائريين في
شراء الأسلحة ونقلها إلى ليبيا.. كما يشهد للمناضل الليبي الهادي ابراهيم
المشيرفي الذي قام بدور فعال في الخفاء في تلك المهام الخطيرة.

*وكانت الجارة الأخرى اسبانيا تعتمد
سياسة ''غض الطرف'' - إلى حد ما - تجاه شبكات جبهة التحرير فوق أراضيها،
ردا على فرنسا التي كانت تتغاضى عن نشاط معارضي نظام فرانكو انطلاقا من
ترابها.

غير أن ''غض الطرف'' كان يشمل
أحيانا نشاط المخابرات الفرنسية في اسبانيا! كما يؤكد ذلك تحويل نشاط
العقيد ''مرسيي'' الشهير إليها، وتدبيره في ربيع 1959 عملية اغتيال كاتبة
اسبانية تعمل في مكتب الحكومة الموقتة بمدريد، الأمر الذي أدى إلى إغلاق
المكتب مؤقتا.

*وفي أوروبا دائما كان موقف النمسا
مشرّفا في أعلى المستويات.. فقد كان رئيس الجمهورية شلايفر مثلا لا يبخل
بتعاطفه ومساعدته الفعالة، دون أن ننسى وزير الخارجية برونو كرايسكي الذي
قدم بدوره مساعدات هامة عن طريق مكتب الحكومة المؤقتة ببون.. فقد كانت
فيينا بمثابة ملجإ لأعضاء هذا المكتب عندما تضيق بهم السلطات الألمانية!

*ولم يكن موقف بون مع ذلك يخلو من
ازدواجية كما يصرح بذلك مولود قاسم نايت بلقاسم، أنشط عناصر جبهة التحرير
بألمانيا الاتحادية يومئذ.

فحسب قوله أن ألمانيا كانت عبارة عن
''محمية فرنسية - وممول هام لحربها في الجزائر'' من جهة، لكنها كانت في
نفس الوقت من جهة ثانية ''قاعدة أساسية لنشاط عناصر الجبهة عبر أوروبا
كلها''. فقد كانت هذه العناصر مثلا تشتري الأسلحة من تشيكوسلوفاكيا
وتنقلها عن طريق ألمانيا. وكانت في عملها الخطير هذا تستفيد من تغطية
سياسية وعملية لشخصيات بارزة من الحزبين الاشتراكي والليبرالي خاصة..




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عاشق الظلام



نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

مُساهمةموضوع: رد: لمعسكر الغربي    2010-12-21, 01:38

بارك الله فيك
اختي حورية على الموضوع الجميل والمفيد
ميرسي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لمعسكر الغربي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة سيدي عامر :: بلادي :: تعرف على الوطن العربي :: بوابتك للتعرف على الجزائر :: تراث و تاريخ الجزائر-
انتقل الى: