ملخص مقياس التنشئة الاجتماعيةج5.

شاطر | 
 

 ملخص مقياس التنشئة الاجتماعيةج5.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
توفيق بشار



نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:

الوسام الأول


مُساهمةموضوع: ملخص مقياس التنشئة الاجتماعيةج5.   2010-12-29, 18:50

ملخص مقياس التنشئة الاجتماعيةج5.
ü البيئة: للبيئة دور كبير فهي تسهم في تشكيل شخصية الفرد وفي تعيين أنماط سلوكه أو أساليبه في مجابهة مواقف الحياة.فنجد مثلا:
· البيئة الرحيمة:
وهي التي تحتضن الجنين منذ لحظة الإخصاب حتى لحظة الإنجاب، ويعتقد البعض
أن كل ما تعمله الأم أو تفكر فيه له تأثير مباشر على الجنين، ووجد العلماء
أن هناك علاقة بين صحة المولود ووقت ولادته وبين وزن المواليد ونمط تغذية
الأم. بالإضافة إلى تأثير الضغوط الانفعالية التي تتعرض لها الأم.

· البيئة الأسرية:
والتي تشبع في الطفل حاجاته البيولوجية والنفسية والاجتماعية، فيتعلم
المشي والكلام وتناول الطعام والتمييز بين الخطأ والصواب، واكتساب الخبرات
والاتجاهات.

· البيئة المدرسية:
التي تسهم في نمو الطلاب بفاعلية بما توفره لهم من معارف وطرق في التفكير
وحل المشكلات وبناء العلاقات الاجتماعية ... الخ، وذلك من خلال توفير الجو
التدريسي الذي يتصف بالتشويق والاستثارة والحوار.

· البيئة الاجتماعية:
فهي تلك العوامل الكائنة خارج نطاق الأسرة والمدرسة، والتي تعنى بمساعدة
الفرد على الامتثال للعادات والمعايير والتقاليد، وتوفر له الانتماء
للمجتمع ومؤسساته، في جو من التفاعل الاجتماعي السوي الهادف.

· البيئة الطبيعية: وهي تأثير المناخ وكل ما يخص العوامل الطبيعية الأخرى والتي تأثر على نمو الفرد بشكل عام.
ü الوراثة والبيئة: إن
العوامل البيئية والعوامل الوراثية تتفاعل وتتعاون في تحديد صفات الفرد،
وفي تباين نموه ومستوى نضجه وأنماط سلوكه ومدى توافقه. ولقد أجريت بحوث
كثيرة لدراسة الأثر النسبي لكل من الوراثة والبيئة في نمو الأطفال وذلك
بدراسة التوائم المتماثلة. (نفس المثال السبق للتوائم).وهكذا نجد أن
الوراثة لا تصل إلى مداها الصحيح إلا في البيئة المناسبة لها، ولهذا فإن
على المربين تهيئة العوامل البيئية المساعدة على نمو استعدادات الفرد
الوراثية.

ü جهاز الغدد:
التوازن في إفرازات الغدد يجعل من الفرد شخصا سليما نشطا ويؤثر تأثيرا
حسنا على سلوكه، أما اضطراب الغدد فيؤدي إلى المرض النفسي وردود الفعل
السلوكية المرضية.

ü النضج:
ويتضمن النضج عمليات النمو الطبيعي التلقائي التي يشترك فيها الأفراد
جميعا والتي تتمخض عن تغيرات منتظمة في سلوك الفرد بصرف النظر عن أي تدريب
وخبرة سابقة. فالطفل لا يمكن أن يكتب ما لم تنضج عضلاته وقدراته اللازمة
لذلك. وبالتالي فلابد من أن يتوافق الدور الاجتماعي مع مرحلة العمر التي
يمر بها الفرد.

ü نوع وكمية الغذاء:
يتأثر الفرد النامي بنوع وكمية الغذاء، فنقص التغذية والإفراط فيها، أو
الغذاء الغير كافي أو غير الكامل .. الخ، له آثار غير صحية ونفسية ضارة.

ü التعليم:
إن التعلم هو التغير في السلوك نتيجة الخبرة والممارس، وتتضمن عملية
التعلم النشاط العقلي الذي يمارس فيه الفرد نوعا من الخبرة الجديدة.

ü الدرس السادس: آليات التنشئة.
التنشئة كعملية لها آليات (ميكانزمات)
خاصة بها تستخدمها في تحقيق أهدافها الجوهرية والمهمة وعادة لا تتم بوقت
قصير، من جملة هذه الآليات هي:

1. التعلم:
الذي يعني اكتساب الفرد خبرات ومهارات لم يعرفها ولم يخضع لها سابقا ويكون
محتاجا لها، فالتعليم إذا هو آلية تستخدم في تحقيق أهداف التنشئة، عندئذ
يصبح الفرد مؤنسا وصاحب شخصية مستلهمة عناصر تكوينها من محيطها الاجتماعي.

بيد أن لهذه العملية – التنشيئية شروطا يجب توفرها وهي:
‌أ- التمييز: أي أن يكون الفرد:
· قادرا على التفريق بين ما هو قديم وما هو جديد أي له ملكة التفريق الإدراكي والمعرفي.
· أن تكون
عنده القابلية في تشخيص السبب أو الأسباب التي أنتجت الشيء وجعلته جديدا
ومختلفا عما هو موجود في محيطه.وهذه أول خطوة في تعلم الفرد لما هو جديد.

‌ب- المكافأة والعقوبة: هذا
الشرط يستخدمه المنشئ مع المنشأ عندما يعلمه سلوكا جديدا فإذا أجاد فيه
يحصل على مكافأة من عند المنشئ، وإذا لم يؤدي ذلك بإجادة، فإنه يحصل على
عقوبة من قبل المنشئ.

‌ج- فرض العقوبات الصارمة:
يكون لهذه العقوبات استجابة غير مستحبة أو مسرورة لأن الحرمان من شيء
ممتع، يجعل المنشأ مستجيبا لتعلم سلوك أو عادة أو معيار اجتماعي. إلا أن
الحرمان في السنتين الأوليين من الطفولة لا يكون له معنى لأنه لا يفهم
أسبابه، وفي حالات أخرى يؤدي الحرمان إلى السلوك العدواني عند الكبار.

‌د- تعلم ممارسة الأدوار: حيث يخضع الفرد لتذبذبات ثنائية متناقضة داخل مجتمعه تتراوح بين قطبين مختلفين يتعلم من خلال هذا التذبذب أدواره الاجتماعية مثل:
1. الخصوصية والعمومية: إذ تكون كافة الأدوار الأسرية من النوع الخاص والأدوار التي هي خارج الأسرة من النوع العام.
2. النوعية والأداء:
في هذه الثنائية يتعلم الفرد أدوار يهتم بها المجتمع ويعطيها أهمية
واهتمام كبيرين. فالأدوار الهامشية والمهملة والتي لا تقدم خدمة للناس وذات
الأداء البسيط، لا يمنحها المجتمع مكانة مهمة ولا يتكلف الفرد في تعلمها
لأنها لا تتطلب ذكاء أو مهارة فائقة.

3. التأثير والمحايدة: أي
الدور المؤثر في أدائه، فإذا كان تأثيره ضعيفا على المحيطين به أو
البعيدين منه، أو لا يذكر فإن اندفاع الناس له يكون ضعيفا. أما إذا كان
الفرد غير مؤثرا ويمثل عطاء روتينيا لا جديد فيه فإن الناس لا يمارسونه ولا
يرغبون في تعلمه لأنه لا يقدم لهم شيئا جديدا.

‌ه- توجيهات مباشرة: العديد من السلوكيات والمهارات والمواقف والاتجاهات يتم اكتسابها وتعلمها بشكل مباشر. مثل:
· يعلم الوالدين الطفل في بداية دراسته طاعة المعلم واحترامه.
· تعليم الابن كيفية الأكل بالشوكة والسكينة... الخ.
· ... الخ.
‌و- التقليد والمحاكاة: هو
رغبة الوالدين في أن يتصرف أبنائهم مثلهم أو يتشبهوا بهم ويقلدوهم، وذلك
من خلال تقديم دروس وعبر لأبنائهما لكي يحذوا حذوهم عن طريق، رواية القصص
والأحاديث عن حياتهم الماضية، وكيفية تعلم قيمها واكتساب الخبرات الأسرية
والاجتماعية.

مثل هذه الحالة اللاشعورية يكون التعلم قد
حقق قسما كبيرا من أهدافه في نقل الخبرة والمعرفة والمواقف والاتجاهات
والمعتقدات من جيل إلى آخر.

وهناك حالة يقوم فيها الأبناء بمحاولة
تقليد أبائهم من خلال بعض صفاتهم المميزة بهم مثل الوزن الصوتي أثناء
الكلام والحديث مع الآخرين ... الخ، وهنا يكون الطفل سريع التقليد والتعلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Roshan



نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:

الوسام الأول


مُساهمةموضوع: رد: ملخص مقياس التنشئة الاجتماعيةج5.   2011-02-04, 16:48

مشكوووور /ة
على الطرح القيم

طرحت فأبدعت يعطيك
العافية تقبل مروري المتواضع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ملخص مقياس التنشئة الاجتماعيةج5.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة سيدي عامر :: أقسام العلم و التعليم :: المرحلة الجامعية و الدراسات العليا :: منتدى كلية العلوم الإجتماعية و الإنسانية-
انتقل الى: