كان مبارك يستخدمها فزاعة لإخافة أمريكا والغرب وإسرائيل
شاطر | 
 

 كان مبارك يستخدمها فزاعة لإخافة أمريكا والغرب وإسرائيل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin

avatar

نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

مُساهمةموضوع: كان مبارك يستخدمها فزاعة لإخافة أمريكا والغرب وإسرائيل   2011-02-04, 12:12

كان مبارك يستخدمها فزاعة لإخافة أمريكا والغرب وإسرائيل


الإخوان والإسلاميون... الورقة الأخيرة التي سقطت من يد مبارك


كما كان يفعل نظام الرئيس التونسي زين العابدين بن علي تماما،
يرفع النظام المصري ورقة الاخوان المسلمين والتيار الإسلامي كـ''فزاعة''
لإخافة إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية والغرب من إمكانية وصولهم إلى
موقع متقدم في الساحة السياسية والحكم في مصر في حال رحل نظام مبارك.



يعتقد الرئيس المصري حسني مبارك حتى في أيامه الأخيرة من فترة
حكمه التي امتدت إلى 30 سنة أن تخويف الغرب بالإسلاميين والاخوان المسلمين
والتطرف، مازال ورقة قابلة للاستغلال والتوظيف السياسي، وعاملا يمكن
الاستناد عليه في دفع الغرب لتجديد دعمه لنظامه والتمسك ببقاء الرئيس مبارك
في السلطة ومساعدته على تجاوز كل العواصف والانتفاضات الشعبية والأزمات
الداخلية التي كان يخرج منها سالما في كل مرة.
وبدت أركان النظام
والإعلام المصري الحكومي والخاص الموالي للرئيس مبارك حريصة منذ بدء الثورة
في مصر في 25 جانفي الماضي على الاستمرار في التلويح بورقة التطرف
والاخوان والإسلاميين، والتحذير من مخاطر سقوط نظام مبارك الذي ظل لفترة 30
سنة يتمثل الخط المتقدم لأمريكا والغرب وإسرائيل ضد وصول التيار الإسلامي
في مصر ومنطقة الشرق الأوسط، ومن ثمة التماس تخفيف ضغوطات الأوروبية
والأمريكية على النظام المصري وغض البصر عن كل التجاوزات التي يرتكبها، بما
في ذلك التعذيب في السجون والاعتقال التعسفي والفساد والتضييق على الحريات
الدينية والسياسية والمدنية.
وسائل الإعلام والقنوات الفضائية المصرية
التي يديرها نظام مبارك تشحن منذ أيام وبكل ما أمكن ضد الاخوان المسلمين
ومن تصفهم بالجماعة المحظورة وبالإسلاميين المتطرفين، وتكثّف من اتهاماتها
للإسلاميين بالوقوف وراء أعمال العنف والشغب التي تشهدها القاهرة، وترسم
صورة سوداء عن مصر ما بعد مبارك، يتموقع فيها الاخوان والإسلاميون، لكن هذه
الصورة موجهة إلى الغرب والأطراف الخارجية أكثر من كونها موجهة إلى الداخل
المصري الذي يعرف حقيقة الإخوان والإسلاميين.
لكن الوقائع السياسية على
الأرض تفيد بأن ''مشجب'' الاخوان والإسلاميين الذي كان يعلق عليه حسني
مبارك الكثير من الأزمات والأحداث التي عرفتها كمصر في وقت سابق، لم يعد
منذ فترة ورقة ممكنة لإقناع الغرب بالخوف من الإسلاميين، فالحركات
الإسلامية التي ترتبط تنظيميا بجماعة الاخوان، خاضت تجارب مشاركة سياسية
ايجابية في عدد من الدول العربية بما فيها الجزائر، وأقنعت الغرب أنها يمكن
أن تتعاطى مع القوى الديمقراطية بشكل سلمي، والجماعات المصرية المتطرفة
التي تبنت العمل المسلح في وقت سابق كالجماعة الإسلامية وجماعة الجهاد
أعلنت قبل سنوات عن مراجعات منهجية لفكرها الجهادي، وأعلنت خطأ خيارها
المسلح، وسحبت بالتالي الكثير من الأوراق التي كان يتفاوض بشأنها نظام
مبارك مع الغرب وأمريكا.
وعلى هذه القاعدة لم يعد الإسلاميون في مصر
فزاعة مخيفة يوجهها مبارك نحو الغرب في التوقيت الذي يريد، إلا من باب حساب
مواقفهم، الإسلاميين، المبدئية من القضية الفلسطينية وإسرائيل التي تحرص
واشنطن على أمنها الاستراتيجي. ويعتقد الصحفي الأمريكي روبرت فيسك أن
''الذين يبحثون عن دور الإسلاميين في ثورة الشعب المصري يبحثون عن الهراء،
لأنهم لن يحصلوا على أكثر من 150 ألف صوت من مجموع 80 مليون مصري''.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Roshan



نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:

الوسام الأول


مُساهمةموضوع: رد: كان مبارك يستخدمها فزاعة لإخافة أمريكا والغرب وإسرائيل   2011-02-05, 22:19

شكرا لك اخى الغالى
وانشاء الله راح توصل وراح يزيد الخوف من جانب الامركان والصاهينة عليهم
لعنة الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كان مبارك يستخدمها فزاعة لإخافة أمريكا والغرب وإسرائيل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة سيدي عامر :: المنتديات العامه :: المنتدى العام :: قسم الاخبار-
انتقل الى: