المشروع الجواري للتنمية الريفية

شاطر | 
 

 المشروع الجواري للتنمية الريفية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin



نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

مُساهمةموضوع: المشروع الجواري للتنمية الريفية   2011-02-18, 17:40

.تعريف المشروع الجواري للتنمية الريفية:

جاءت المشاريع الجوارية للتنمية الريفية في إطار إستراتيجية التنمية الريفية المستدامة ، يهدف مشروع جواري في إقليم محدد إلى تحديد الإدارة اللامركزية لبرنامج أعمال لجماعات ريفية (سكان الأرياف) ، هذه الأخيرة هي التي تبادر في تعيين الأعمال و النشاطات التي تمكنهم من تحسين مداخيلهم بصفة دائمة و كذالك ظروف معيشتهم و كذا تنفيدها ، و يتعلق الأمر بفكرة يشارك فيها جميع أفراد الإقليم المحدد للإستفادة من المشروع و ذلك بتصور و إعداد برنامج أعمال من نشاطات و تجهيزات حسب الإحتياجات و ملائمتها مع الظروف الطبيعية و نشاط الإقليم .
و قد يمس المشروع الجواري للتنمية الريفية PPDR ، إقليم محدد أو جزء من البلدية أو كل البلدية ، غير أن جدولة الأعمال تبقى دوما ممثلة في البلدية بإعتبارها المرجع الإداري .
و إن هذا المشروع لا تتم المصادقة عليه أو إعتماده رسميا من الإدارة ، إلا بعد التحقيقات الميدانية مع أفراد الإقليم و الإستماع إلى مقترحاتهم و تصوراتهم ، و تحديد نشاطاتهم و إختيار ممثلا عن المجموعة الريفية ينوب عنهم في الإجتماعات و كذالك في تحضير و تطبيق المشروع .
أما تمويل المشروع ، فهو لا مركزي حيث تمول نشاطات المشروع حسب نوع النشاط أو العمل و تساهم فيه عدة جهات و ذلك حسب الاختصاص حيث يشارك فيه : صندوق التنمية و إستصلاح الأراضي عن طريق الإمتياز ، و الصندوق الوطني لترقية النشاطات الحرفية و التقليدية و الصندوق الوطني للسكن ، و وكالة التنمية الإجتماعية و كذا الوكالة الوطنية لدعم و تشغيل الشباب .
II.الأرضية القانونية للمشاريع الجوارية للتنمية الريفية :

لقد جاءت المشاريع الجوارية للتنمية الريفية بموجب المقررين رقم 305 ، 306 حيث :
·المقرر رقم 305 المؤرخ في 14/07/2003 يحدد شروط التأهيل للدعم على حساب صندوق مكافحة التصحر و تنمية السهوب و الإقتصاد الرعوي و كذا كيفيات دفعه .
·المقرر رقم 306 المؤرخ في 14/07/2003 يحدد شروط الإستفادة من الدعم على حساب النخصيص الخاص رقم 302-111 الذي عنوانه " صندوق التنمية الريفية و إستصلاح الأراضي عن طريق الإمتياز " و مستويات كيفية دفعه .
هذين المقررين كانا بمثابة الإعلان الرسمي عن بداية إسترتيجية التنمية الريفية المستدامة و المجسدة بالمشاريع الجوارية للتنمية الريفية و يتعلقان بصفة و كيفية تحضير و صياغة مشروع جواري للتنمية الريفية و كيفية الإستفادة منه و كذا الصناديق المتكفلة بتمويله .
III.الأعمال و النشاطات المدرجة في المشاريع الجوارية للتنمية الريفية :

إن المشروع الجواري للتنمية الريفية يشمل عدة جوانب ، منها : الجانب الإقتصادي للسكان (فلاحة ، صناعات صغيرة ، تقليدية و تحويلية) و كذالك الجانب الإجتماعي (سكن ريفي ، طرقات ، مدارس ، كهرباء ريفية ، .....) أي كل ما يتعلق بالتجهيز .
و يمكن أن تكون هذه الأعمال و النشاطات المدرجة في المشروع فردية أو جماعية، و سنحاول تصنيف هذه الأعمال حسب الصناديق المكلفة بتمويلها و دعمها و هي خمسة صناديق(شكل رقم(01)):
III.1.الأعمال و النشاطات التي يتكفل بها صندوق التنمية و إستصلاح الأراضي عن طريق الإمتياز (FSMVTC) :

و تتعلق النشاطات و الأعمال التي يتكفل بها بالجانب الفلاحي و الزراعي ، التنمية الريفية ، الحفاظ على التربة .
III.1.1.أعمال التنمية الريفية:

-إستصلاح الأراضي الفلاحية : و هذا قصد توسيع الرقعة الفلاحية .
-الحرث العميق: و يشمل الأراضي غير الصالحة للزراعة (البور).
-التحسين العقاري: و يهدف إلى تحسين نوعية الأراضي في المجالات المستفيدة.
-تهيئات الري : و تشمل كل النشاطات التي تضمن تحسين أنظمة السقي و توفير مصادر جديدة لتعبئة المياه .
-حفر الآبار و تهيئة الينابيع و السدود الصغيرة و الترابية ، لضمان المياه و بالتالي تطوير الزراعات المسقية و تكثيفها .
-إنجاز قنوات نقل المياه .
-تحديد مواقع الينابيع.
-إقتناء تجهيز السقي بالتقطير (Goutte à Goutte) لتطوير أنظمة السقي ، و الإستغلال العقلاني للمياه .
إن الملاحظ على هذه النشاطات التي تخص التنمية الريفية هو التركيز على الإستصلاح بنوعيه من تحسين عقاري و حرث عميق ، و نشاطات أخرى تهدف إلى توفير المياه و إستغلال تقنيات حديثة و إقتصادية في السقي ، و التركيز على إستصلاح الأراضي ، و إستغلالها جيدا بإدخال طرق ري فعالة و إقتصادية (Goutte à Goutte) و المحافظة على الثروة المائية .
III.2.1.أشغال الحفاظ على التربة :

تهدف هذه الأشغال إلى المحافظة على الوسط الريفي من كل العوامل الطبيعية و البشرية التي تهدده، و النشاطات التي خصصت لهذا الغرض هي:
-تصحيح مجاري السيول عن طريق Gapionage .
-تنقية ضفاف الأنهار.
-إنجاز أسوار بالحجارة الجافة لمكافحة الإنزلاقات و الإنجرافات .
-غرس النباتات الرعوية الجافة لتوفير مناطق رعي جديدة و الحد من التصحر .
-زرع البذور في المراعي للتخفيف من تقهقر الغطاء النباتي .
-صيانة الأراضي المخصصة للحلفاء للمحافظة على النظام البيئي في المجالات الجافة.
و إن هده النشاطات المدرجة في أشغال الحفاظ على التربة جاءت شاملة و مست المناطق الجافة و الرطبة على حد السواء. و إنجازها يكون في إطار جماعي أي مساهمة جميع أفراد الإقليم المستفيدين من المشروع الجواري. هذا ما سيقلل من أهميتها عند السكان بإعتبارها أعمال حماية فقط ، و لا توفر مداخيل و فوائد إقتصادية للسكان .
III.3.1.نشاطات تخص الإنتاج النباتي :

تمثلت هذه النشاطات في :
-غرس الأشجار المثمرة و الكروم .
-زراعة الأعلاف .
-غرس النخيل .
-تحسين أنظمة الإنتاج الزراعي ، و ذالك بتوفير الأسمدة و المبيدات ...... الخ.
إن ترتيب هذه النشاطات يخضع إلى منطق إقتصادي بحث ، حيث كانت الأولوية لزراعة الأشجار المثمرة و الكروم ، بالنظر لقيمتها الإقتصادية على السكان المستفيدين منها ، و بعدها جاءت زراعة الأعلاف التي لا تقل أهمية عن سابقتها بإعتبارها القاعدة الأساسية لتربية المواشي ، أما في الصحراء كان التركيز على زراعة النخيل ، مع إدخال نشاط إضافي يخص تحسين أنظمة الإنتاج النباتي قصد تطوير الإنتاج و زيادة حجمه بإستعمال الأسمدة و المبيدات .
I.4.1.نشاطات تخص الإنتاج الحيواني :

-إنشاء وحدات لتربية الحيوانات الصغيرة (تربية النحل، تربية الأرانب، تربية الدواجن)
-إنشاء وحدات صغيرة لتربية الأبقار، الأغنام، الإبل.
إن هذين النشاطين موجهين بالدرجة الأولى إلى الفلاحين الذين يملكون قطع أرضية صغيرة ، حيث القيام بهما يقتصر على (إسطبل) و تجهيز صغير قصد مزاولتها ، و لهما قيمة اقتصادية كبيرة على مدا خيل السكان المستفيدين منها و في تطوير إقتصاد المنطقة
المستهدفة ككل.
III.2.الأعمال التي يتكفل بها الصندوق الوطني لترقية النشاطات الحرفية و التقليدية :

تتمثل أساسا في إقتناء التجهيزات الضرورية بالنشاط الحرفي و كل ما يتعلق به ، و يهدف هذا النشاط إلى تطوير المنتوجات الحرفية و التقليدية و إعطائها بعد إقتصادي يجلب مداخيل دائمة للمستفيدين منها في إطار المشاريع الجوارية.
III.3.الأعمال التي يتكفل بها الصندوق الوطني للسكن :

يتركز دعم هذا الصندوق في : السكن الريفي و هذا بـ :
-بناء سكنات ريفية جديدة .
-تهيئة السكنات القديمة .
-توسيع السكنات الموجودة غير المؤهلة .
إن السياسات السابقة كانت تركز في تجهيز العالم الريفي على البناء (بناء سكنات ريفية جديدة) مع إهمال السكنات الموجودة ، فجاءت المشاريع الجوارية بنشاطات أخرى في السكن الريفي حيث لم تقتصر على الجديد ، و أعطت الإهتمام إلى السكنات القديمة بتهيئتها و توسعتها وهو ما يساعد على المحافظة على الأنماط السكنية الخاصة بكل منظفة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المشروع الجواري للتنمية الريفية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة سيدي عامر :: أقسام العلم و التعليم :: المرحلة الجامعية و الدراسات العليا :: منتدى كلية الهندسة-
انتقل الى: