هيربرت سيمون...من علماء الادارة.. خاص علم الاجتماع عمل

شاطر | 
 

  هيربرت سيمون...من علماء الادارة.. خاص علم الاجتماع عمل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العامري



نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: هيربرت سيمون...من علماء الادارة.. خاص علم الاجتماع عمل   2011-05-26, 17:01



هيربرت سيمون...من علماء الادارة..
نبذة عن حياااتة:
ولد هربرت سيمون(Herbert A. Simon) في ميلووكي في 15 يونية 1916 وكان والده مهندس كهرباء هاجر إلى الولايات المتحدة تاركا ألمانيا في عام 1903 بعد ان حصل علي شهادة في الهندسه من أحد جامعات ألمانيا وكان المصمم والمخترع لبعض الاجهزة لمراقبة المعدات الكهربائيه وقد حصل سيمون "الاب" على دكتوراه فخريه من جامعة ماركيه في الهندسة
تلقي سيمون التعليم الابتدائي والثانوي في ميلووكي ثم في مدرسة الاعمال وكان له اهتمام بالبيسبول وكرة القدم.. و درس الاقتصاد وقد تمكن من تحقيق قاعدة واسعة من المعرفه في الاقتصاد والعلوم السياسية مع تحقيق مهارات متقدمة في الرياضيات والمنطق الرمزي والاحصاء الرياضي وهناك التقى مع اقتصادي رياضي هو"هنري شولتز" ودرس ايضا مع رودولف كارناب "منطق نيكولاس راشيفسكي "في الرياضيات والفيزياء وتقابل مع هارولد لاسويل وتشارلز ميريام في العلوم السياسية. كما تطرق ايضا إلى دراسة جادة من الدراسات العليا في الفيزياء لتعزيز معرفته بالمهارات الحسابيه والتدريب على المعرفة لكنه كان دائم الاهتمام بالفلسفه والفيزياء وله عدة منشورات في الميكانيكا الكلاسيكية
تخرج في عام 1936وفى الفترة من 1939 إلى 1942 عمل مع فريق بحث في جامعة كاليفورنيا بيركلي بالترتيب مع جامعة شيكاغو...
وقدم في امتحانات الدكتوراه بحثه عن اتخاذ القرارات الاداريه خلال السنوات الثلاث في بيركلي, التي اقترحها ميد و هيكس وموديغلياني التقنيات الاقتصادية ..
وفي الفترة من 1950 إلى 1955وخلال هذا الوقت عمل على دراسة العلاقات السببيه بين الطلب وقدم مع هوكينز دراسة على الشروط النظريه لوجود حل ايجابي في ناقلات المدخلات والمخرجات ...
ثم اشترك في مشروعه الجديد" علم الادارة مع الحواسيب الالكترونيه "مع تشارلز هولت ثم مع فرانكو موديغلياني وجون موث حيث عملوا في تطوير تقنيات البرمجه الديناميكه بين ما يسمى "القرار الخطي للقواعد" لمجموع مراقبة المخزون والانتاج ثم التكافؤ النظري في ظل ظروف عدم اليقين مع موديغلياني واضاف ان بناء كفاءه حسابي الخوارزميات في هذا الوقت نفسه ،وقدم دراسة وصفية لاتخاذ القرارات التنظيمية بالتعاون مع هارولد جيمس غيتشكوف ومارس ريتشارد سييرت وغيرهما. وتصور ان الطريق الصحيح لدراسة لحل المشاكل هو المحاكاه عبر برامج الحاسوب تدريجيا ومع استمرار وضع النماذج العشوائيه . توفى هربرت سيمون في عام2001م
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

عملية اتخاذ القرار بين سيمون ولندبلوم..
مقال ..بقلم أ/اكرم سالم
(( المقال مبني على مؤلفات هيربرت سيمون))
كل مفردات حياتنا اليومية تبدأ بقرار وتنتهي بقرار ، اذ يلعب القرار دورا مهما جدا في نشاطاتنا واعمالنا ، لذلك عد هربرت سيمون المفكر الاداري المرموق القرارات محور النشاط الاداري الاساسي للمدير وقال ان الادارة تتلخص في اتخاذ القرار . ويعد القرار جوهر العملية الادارية ووسيلتها الاساسية في تحقيق اهداف المنظمة ، وهو يسهم بشكل اساسي في تمكين المنظمة من مواصلة انشطتها الادارية بكفاءة وفاعلية ، سيما ان القرار يعتمد اساسا على توقع المستقبل ، القصير والمتوسط والبعيد ، ويتحقق في محتواه تصور لما ينطوي عليه المستقبل من توقعات معينة . وتعتمد كفاءة المدير في ممارسة وظائفه في المنظمة على القرار الناجح الذي يتخذه في المواقف المختلفة
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

القرار والمنهج العلمي: ان الوسائل التقليدية في اعتماد مجرد الخبرة الشخصية واستخدام التجربة والخطأ لم تعد قادرة على تحقيق اهداف المنظمة التي تستلزم القرارات السديدة في مجالات استثمار الموارد البشرية والمادية والمالية المتاحة ، فلابد اذن من ان يمثل القرار مرتكزا فاعلا في تمكين الادارة من ان تلعب دورها في استثمار التطورات التكنولوجية والوفاء بمتطلبات البيئة ومسايرة روح العصر..
. وقد شجع ذلك العمل على تحديد مرتكزات فكرية وبناءات نظرية قادرة على تحقيق المنظمة لاهدافها من خلال عمليمة اتخاذ القرار القادر على تمكين الادارة من التعامل بشكل فاعل مع المتغيرات البيئية المختلفة ، ومن هنا برزت اهمية القرار ودوره في تحقيق النمو والتطور للمنظمة من خلال اعتماد الرؤية العلمية الواضحة في اتخاذ القرار ، وغالبا ما يحقق القرار العلمي الرصين اعلى انجاز مادي ومعنوي للمنظمة بجهد ادنى وكلف اقل قياسا بالقرارات غير العلمية التي لاترتكز على الاساليب العلمية..
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

. المفهوم وتعريف القرار:
من الناحية القانونية: اعلان للارادة يصدر عن سلطة ادارية في صورة تنفيذية بقصد احداث اثر قانوني ازاء الافراد .
و من الناحية السلوكية فان القرار عبارة عن حصيلة معقدة تتضافر فيها العديد من الاعتبارات الاقتصادية والاجتماعية والنفسية والسياسية والقانونية والفنية وغيرها
. ان جوهر مفهوم اتخاذ القرار يتضمن ثلاثة عناصر رئيسة هي عملية الاختيار ، ووجود البدائل ، والعنصر الثالث هو الهدف او عدد من الاهداف..
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

. انواع القرارات:
1- حسب الهدف من القرار :* قرار ستراتيجي . * قرار تكتيكي او تنفيذي * قرار تشغيلي
2- حسب مجال الاهتمام: * قرار اقتصادي * قرار سياسي * قرار اجتماعي
3- حسب طبيعة المشكلة:
*قرارات مبرمجة : روتينية متكررة الحدوث يمكن تفويضها
*قرارات غير مبرمجة او مفاجئة : تختص بمعالجة مشكلات واهداف جديدة غير متكررة الحدوث وغير واضحة المعالم والابعاد ، وتزيد خلالها دائرة الشك وتتطلب جهدا اكبر من المدير لاتخاذها ، ويصعب تفويضها .
4- حسب جهة اصدارها او اتخاذها : * قرارات شخصية...* قرارات تنظيمية
يمكن تشبيه عملية حل المشكلة بدورة مستمرة لاتخاذ القرارات
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

. بيئات اتخاذ القرار:
لايمكن اتخاذ القرارات بشكل معزول عن البيئة التي تعمل في ظلها ، وهي:
1- بيئة التأكد 2- بيئة عدم التأكد او المجهول 3- بيئة المخاطرة

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

نماذج اتخاذ القرار :
1- نموذج الرشد التام ويسمى نموذج الرجل الاقتصادي
ويعد من اكثر النماذج التقليدية قدما في اتخاذ القرارات ويرتكز على افكار المدرسة التقليدية في الاقتصاد واهمها:
* يعمل متخذو القرارات في بيئات التأكد التام *يمتاز متخذو القرار بالرشد التام بحيث انهم يستطيعون مراقبة بيئة القرار بشكل واضح فيحددون المشكلة واهداف القرار بدقة . *يستطيع متخذو القرار معرفة جميع الخيارات المحتملة والنتائج المترتبة عليها *يمتلك متخذو القرار الفرصة لاختيار البديل الذي يحقق افضل النتائج او امثل الحلول وبعقلانية تامة ، في تعظيم الربح او تقليل التكاليف او غيرها . وان خطوات عملية اتخاذ القرار حسب هذا النموذج هي: الموقف او المشكلة - ادراكها - تحديدها - توليد البدائل - جمع المعلومات - تقويم البدائل - اختيار افضل البدائل - تنفيذ البديل المختار. وبعد ادخال بعض التعديلات على آلية اتخاذ القرار التقليدي بهدف جعله قابلا للتطبيق اصبحت خطوات اتخاذه كما يأتي : تحديد المشكلة - البحث عن وتحديد البدائل - تقييم البدائل - اختيار البديل الافضل - تنفيذ البديل المختار.

2- نموذج الرشد المحدود : ويسمى ايضا ( الرجل الاداري )
بعد ان ادرك المنظرون السلوكيون واهمهم سيمون ومارج ان هناك محددات عقلية ومعرفية تحد من قدرة الانسان على جمع المعلومات ومعالجتها ، وادركوا ايضا ان الوقت الذي كانت فيه البيئات التي تعمل ضمنها المنظمات تمتاز بالبساطة والتأكد وقلة التغيرات وبطئها قد مضى نظرا للتقدم التقني والمعرفي ، لذلك باتت البيئات من التعقيد بحيث يصبح صعبا توفير معلومات تامة لمتخذ القرار تجعله يتخذ قراراته برشد تام ، ان هذه القيود او المحددات البشرية والبيئية جعلت متخذ القرار يعمل مضطرا في ظل رشد محدود وليس تاما . لذلك اقترح سيمون ومارج مفهوم القرارات الاكتفائية كبديل عن القرارات المثلى التي يفترضها الرشد التام . ويعكس مصطلح الاكتفاء رغبة متخذ القرار في اختيار البديل الكافي المرضي بدلا من المثالي ، انه يمثل افضل ما يمكن الوصول اليه في ظل القيود البيئية والبشرية المحيطة بمتخذ القرار . ويعد القرار كافيا او مرضيا عند سيمون ومارج: *بوجود مجموعة من المعايير التي تستخدم لقياس الحد الاكتفائي الادنى للبدائل المتاحة *تلبية البديل محل الاختيار تلك المعايير او انه قد يتفوق عليها . ويمكن ان تكون خطوات عملية اتخاذ القرار حسب نموذج الرشد المحدود كما يأتي: الموقف او المشكلة - ادراكها - معايير لقياس البديل الكافي - تقويم البدائل المتاحة بعد توليدها - اختيار اول بديل يبدو كاف - تنفيذ البديل المختار - تقويم البديل المختار ( تغذية راجعة

3- نموذج الخوض: وقد اقترحه جارلس لندبلوم الذي حاول وضع نموذج اكثر واقعية لاتخاذ القرار استنادا الى الخبرة السابقة لمتخذ القرار مضافا لها تغيرات وتطورات بسيطة يدخلها متخذ القرار على القرارات التي سبق اتخاذها .

ان الاتفاق على القرار المناسب يمكن بلوغه في ضوء ذلك من خلال : *مقارنات محدودة للبدائل المطروحة التي لاتختلف سوى قليل عن تلك المتبعة حاليا . *غض النظر عن بعض النتائج المهمة المحتملة للبدائل المقارنة . وعلى الرغم من ان هذا الانموذج اكثر فائدة لعملية صنع السياسات الا انه قابل للتطبيق في عمليات اتخاذ القرار و بخاصة تلك التي تتخذ في بيئات شديدة التعقيد وتمتاز بكثرة المؤثرين في اتخاذ القرار ، كما ان القرارات التي تتخذ وفق هذا النموذج ستفتقر الى العمق التحليلي المناسب ، وذلك لفقر البيانات وتحليلها وصولا للقرار المناسب .

4- القرار الحدسي : على الرغم من اعتقاد الكثيرين ان الحدس وسيلة غير علمية في اتخاذ القرار ، لكن نتائج دراسات كثيرة اجريت بهذا الخصوص اكدت عملية هذه الوسيلة . ويعرف القرار الحدسي بأنه القرار المتأتي من القدرة على توحيد واستخدام المعلومات القادمة من فصي الدماغ الايمن والايسر . فهو قرار ناجم اذن من مزج الحقائق بالاحاسيس. لكن يجب التنبه الى ان متخذ القرار ينبغي ان لايعتمد دوما على القرارات الحدسية لان لها ظروفا معينة يبدو انها تعمل بشكل افضل عندها..

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

. عناصر نظرية اتخاذ القرار السلوكي : استنادا لنظرية سيمون عن التنظيم والسلوك الاداري المتمحورة في اتخاذ القرارات في المنظمات الادارية ، فان اهم عناصر هذه النظرية بشكل ملخص هي:
*ان وراء كل التصرفات الادارية عملية اختيار او تحديد لما يجب عمله . *ان اتخاذ القرارات يشمل التنظيم الاداري كله ولا تنتهي بمجرد تحديد الهدف العام للمنظمة او رسم سياساتها العامة .
*تقتضي طبيعة التنظيم الهرمي ان ينقسم اعضاء المنظمة الى فئتين: المنفذين ومتخذي القرارات وهم المستويات الادارية العليا .
*ان من يتخذ القرار يقوم بعملية اختيار بين عدة بدائل .
*يركز سيمون على المنفذين الذين يتوقف على ادائهم نجاح المنظة او فشلها ، لذلك يستوجب ملاحظة كيفية تأثر سلوكهم بالمتغيرات الداخلية والخارجية . *ان جانبا كبيرا من السلوك الفردي في المنظمات الادارية سلوك هادف . . ووجود هذا الهدف يحقق التجانس والتكامل بين انماط السلوك المختلفة . *ان عملية اتخاذ القرار هي عادة اختيار افضل البدائل في حدود الظروف السائدة والامكانات المتاحة .. لذا فان الظروف البيئية والمجتمع تضع حدا اقصى لقدرة الادارة على تحقيق اهدافها من خلال الحد من عدد البدائل المتاحة لها . *ان العمل الاداري المخطط باتجاه هدف محدد هو عمل جماعي ينبغي ان يستند على بعض الاسس والعمليات التي تسهل او تضمن ذلك ،
وتلك هي عمليات اتخاذ القرارات مراحل اتخاذ القرار : اوضح سيمون انها تمر بالمراحل الآتية:
*مرحلة البحث والاستطلاع وجمع المعلومات. *مرحلة التصميم، وهي عملية البحث عن بدائل مختلفة. *مرحلة الاختيار، اي اختيار بديل معين من البدائل التي سبق التوصل اليها في مرحلة التصميم.

ان الفارق الاساسي بين نظرية سيمون وبين النظريات الكلاسيكية ان الاخيرة عمدت الى الغاء عمليات البحث عن المعلومات وعمليات اتخاذ القرارات التي يقوم بها الفرد في التنظيم بينما ركز سيمون على هذه العمليات باعتبارها من المتغيرات الاساسية المحددة للسلوك التنظيمي..

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


ننتقل الى
نظريات هيربرت سيمون:

العقلانية المقيدة في صناعة القرار:
- افتراضات النموذج العقلاني لصناعة القرار:
يفترض النموذج العقلاني قدرة صانع القرار على تحديد المشكلة بوضوح، وعدم وجود تنازع في الأهداف، وأنه يعرف جميع الخيارات، ولديه ترتيب واضح للتفضيلات، وهذه التفضيلات غير متبدِّلة وغير متقطِّعة، وهو غير محكومٍ بقيودٍ ملزمةٍ صارمة من ناحيتي التوقيت والكلفة، واختياره النهائي هوَ المولِّد للزيادة في المردود الاقتصادي.
لا تتحقَّقُ افتراضات العقلانية في كثير من المواقف الواقعية -إن لم نقل معظمها- حيث المشاكل معقدة غامضة، والأهداف غير واضحة، والبدائل كثيرة جداً، كما تؤثر على الوضع قيود الزمن والتكلفة.
وزيادةً على ذلك يبالغ صناع القرار أحياناً في التمسك باختيار سابق حتى يثبتوا صحة قرارهم الأول، وتؤثر السوابق الماضية أيضاً في تقليص مساحة الاختيارات الراهنة.
ولا تشجع أغلب الثقافات المؤسساتية على خوض المجازفات والسعي وراء البدائل المبتكرة. إذاً ما هو المخرج؟ هل يمكن أن يعني الكلام السابق استواء صناعة القرار المدروسة المستعينة بالأدوات المختلفة مع صناعة القرار القائمة على الفطرة أو الحدس المجرَّد؟

- هربرت سايمون والعقلانية المقيدة العجز عن الإدراك إدراك!


تعتمد نظرية الإدارة على مقدمة منطقية تقول بعقلانية تصرف الأفراد وارتكاز محور وظائفهم على عملية صناعة القرار العقلانية. لكن هذه الافتراضات مغاليةٌ في الواقع، إذ إن قلة من الناس فقط تتصرف بعقلانية مطلقة.
ونتساءل في ضوء هذه الحقيقة: كيف يصنع المدراء القرارات إن كان تمام عقلانيتهم أمراً مشكوكاً فيه؟ يطرح الإجابة(هربرت سايمون)
وجد "سايمون" أن المديرين يتصرفون فعلاً بعقلانية ضمن حدود معينة؛ لأنه يستحيل على البشر معالجة وفهم كلِّ المعلومات الضرورية لتلبية اختبار العقلانية. ما يفعلونه هو بناء نموذج مبسط يستخلص السمات الأساسية للمشكلة دون التطرق إلى جميع تعقيداتها، وهكذا يتمكنون من التصرف بعقلانية ضمن حدود النموذج المبسط أو المقيد.
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


كيف تختلف تصرفات المديرون ضمن تلك الحدود عن التصرفات ضمن النموذج العقلاني؟
يبدأ البحث عن المعايير والبدائل فور تحديد المشكلة، لكنَّ قائمة المعايير هذه محددة غالباً وتضم الاختيارات الأكثر وضوحاً. أي إنَّ صانع القرار حسب ما وجد "سايمون" يركز على الخيارات السهلة الإيجاد، ويعني هذا في كثير من الحالات تطويرَ حلولٍ بديلة لا تختلف كثيراً عن القرارات التي سبق استخدامها في التعامل مع مشاكل مماثلة.
بعد تحديد مجموعة البدائل يبدأ صانع القرار باستعراضها لكنَّ هذا الاستعراض لن يكون شاملاً، بل يتابع المدير المراجعة إلى أن يحدد خياراً وافياً بالمطلوب أو جيداً لحل المشكلة الراهنة.
وهكذا، فإن أول بديل يلبي معيار "الجودة الوافية بالغرض" سينهي عملية البحث، لينطلق صانع القرار بعد ذلك إلى تنفيذ هذا الأسلوب المقبول.
الأنماط الشخصية في صناعة القرار
يجلبُ كلُّ صانع قرارٍ إلى جهودِ صناعة القرار المناطة به نسقَاً متميِّزاً من سماته الشخصيَّة. فعلى سبيل المثال: نلاحظ أنَّ المدير المبدع والمتآلف مع أجواء الريبة والمخاطرة سيقوم بتوليد وتقويم بدائل القرار بطريقة مختلفة عمَّا نشاهده لدى مدير أكثرَ محافظةً وتجنُّباً للمخاطرة.
وبناءً على ملاحظة الفروق الشخصيَّة هذه يسعى الباحثون إلى التعرُّف على أنماط محددة لصناعة صناعة القرار. والمبدأ الأساسي لنموذج صناعة القرار الذي سنعرضه فيما يلي هو: أنَّ الأفراد يتمايزون في صناعة القرار بناءً على بعدين اثنين هما: طريقة التفكير وتحمُّل الغموض.


- طريقة التفكير :
نشاهد أنَّ بعض صنَّاع القرار منطقيُّون وعقلانيُّون وهكذا فإنَّهم يعالجون المعلومات والبيانات بطريقة ترتيبية متوالية.
ومقابل هؤلاء نجد أفراداً يفكِّرون بطريقةٍ أكثر ابتكاريةً أو إبداعاً، ويفسحون مجالاً أكبر لاستخدام حدسهم، ويميلون إلى مشاهدة الأمور من منظورٍ إجمالي متكامل.

- تحمُّل الغموض:
يحتاج بعض الأفراد في عملية صنع القرار إلى درجةٍ عالية من الثبات والترتيب ,أي يكون الغموض والالتباس في أدنى مستوى.
وفي الجانب المقابل نرى أفراداً لديهم القدرة على تحمُّل مستوياتٍ عالية من الارتياب، ومعالجةِ أفكارٍ عديدة في وقتٍ واحد.

إذا جمعنا البعدين السابقين في نموذج واحد فسينتج لدينا أربعة أنماطٍ لصناعة القرار وهي: التوجيهي أو الإيعازي، والتحليلي، والتجريدي، والسلوكي.
1- النمط الإيعازي أو التوجيهي :
إنه النمط المتميِّزَ بانخفاض تحمُّل الغموض، وبطريقة التفكير العقلانية. يتَّصف الفرد المنتمي لهذا النمط بالمنطقيَّة والكفاءة، وغالباً ما يتخذ قراراتٍ سريعة ينصرف الاهتمام فيها نحو المدى القريب.

-2 النمط التحليلي :
يجمع أتباع هذا النمط بين درجة عالية نسبياً من تحمُّل الغموض وطريقة تفكير تغلب عليها العقلانية.
يفضِّل أصحاب هذا النمط اكتمال المعلومات تماماً قبل اتخاذ القرار، ونتيجةً لذلك فإنَّهم قادرون على تمحيص البدائل الكثيرة بعمق.

3- النمط التجريدي :
يتميَّز صاحب هذا النمط باتساع المنظور والقدرة على تمحيص الكثير من البدائل في آنٍ معاً.
ويتميَّز صانع القرار هذا بانصراف اهتمامه نحو المدى البعيد ومحاولة استنباط الحلول الإبداعية.

4- النمط السلوكي:
يمثِّل النمطَ السلوكيَّ فردٌ لديه طريقة تفكيرٍ حدسيَّة، ولكنَّه يجمع معها درجةً منخفضة من تحمُّل الغموض.
يتميَّز صانعو القرار من هذا النمط بإجادة العمل مع الآخرين، فهم متقبِّلون للاقتراحات ويُبدون الاهتمام والمراعاة لمن يعمل معهم.

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



بالرغم من التمايز بين هذه الأنماط الأربعة فإنَّنا لا نجدها صِرفةً تماماً لدى أيٍ من مديرين الواقع، وإنَّما نجدُ مزيجاًَ يغلِبُ فيه أحد الأنماط في معظم الأحوال. وأمَّا البقيَّة فتبقى كبدائل يمكن أن يتقدَّم أحدها إلى الصدارة إن كان هو الأجدى، تبعاً للظروف المحيطة، وتبعاً لمرونة الشخص وقدرته على تغيير أساليبه في التصرُّف والتفكير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
AZER16



نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

مُساهمةموضوع: رد: هيربرت سيمون...من علماء الادارة.. خاص علم الاجتماع عمل   2011-05-26, 20:52

شكرا جزيلا اخي
على هدا العمل
..
..
..
اجمل تحية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
jasmin



نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

مُساهمةموضوع: رد: هيربرت سيمون...من علماء الادارة.. خاص علم الاجتماع عمل   2011-05-29, 00:47

شكرا جزيلا لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.scholaire.hooxs.com
Roshan



نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:

الوسام الأول


مُساهمةموضوع: رد: هيربرت سيمون...من علماء الادارة.. خاص علم الاجتماع عمل   2011-08-14, 20:21

بارك الله فيييييييييييييك
موضوع رائع
ومفيد
وقيم
اجمل تحية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هيربرت سيمون...من علماء الادارة.. خاص علم الاجتماع عمل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة سيدي عامر :: أقسام العلم و التعليم :: المرحلة الجامعية و الدراسات العليا :: منتدى كلية العلوم الإجتماعية و الإنسانية-
انتقل الى: