صرات في ثانوية سيدي عامر

شاطر | 
 

 صرات في ثانوية سيدي عامر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رضيع مهد الحب



نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: صرات في ثانوية سيدي عامر   2011-05-29, 01:19

ما هو الى الحب
في أول
يوم شتائي كنت أجلس على ذلك المقعد الخشبي المعتاد في الحديقة التي جمعتني
طوال أعوام خلت مع تلك الحبيبة التي صارت ذكراها في دفتر الزمان ، فقد
خطفها مني فارس من فرسان السيارات الفارهة ومزّق آخر ما تبقى من أحلام
السنين الماضية.
قضيت شهوراً طوالاً أجلس في الموعد نفسه ، حتى انكسف فؤادي من حرارة الصيف وصار كأوراق الشجر الجافة.
في ذلك اليوم
كانت بواقي أوراق الشجر تنهمر أمامي مطروحة على الأرض .. كان بودي لو أن
أوراق الشجر تُدفن؛ لقمت في واجب آخر الأوراق التي كانت تشاهدني في الربيع
مع حبيبتي.
الحديقة بلا صيف وسعادة، فلا
صوت لكركرة الأطفال ، ولا تغريد لعصفور طريد، والسماء مسرح سريالي لآخر
الطيور المهاجرة ، وبائع الذرة يعود إلى بيته مخذولاً دون أن يبيع حبة ذرة
واحدة ، ورسائل الحب الصيفية تتطاير دون أن تلتقطها يد شاب أو فتاة،
والتربة ترتجف من البرد بعدما خلعت ثياب العشب الأخضر.
عرفت
أن الحب الآن يأتي إلى بلادنا مع مطر الشتاء ، و سيشرب من أولى قطرات
المطر، وسيبكي في أول لحظة حزينة من كآبة الشتاء ، و يجلس كأي طفل يسمع
طقطقة حطب المدفأة.
قطرات المطر بدأت تنهمر و تتسلل إلى معطفي، الناس يهرولون مسرعين إلى بيوتهم،إلاّي فقد كنت أسير بهدوء ووقار.
أضحك
من تلك نظرات إعجاب الشباب، الآن وسط سهام المطر التي تصيبهم في كل مكان
من أجسادهم لا يأبه بها أحد ، حتى صار شكلها مضحكاً بعدما أختلط المكياج
بقطرات الماء فوق وجهها، فعندما يأتي الحب لا يستطيع أحد أن يزيف الجمال.
العيون كلها تذرف الدموع بعدما همّى المطر على الوجوه ؛فالبكاء تسحّه الغيوم عند دخول كآبة الشتاء .
أيقنت
أن الحب الآن قد وصل، ليمسح بأنامله الرقيقة دموع العيون الحزينة، وهاهي
أول خيراته العاطفية تتجلى على القلوب؛ فقد خلع شاب سترته ووضعها فوق رأس
حبيبته. و تلك ضمت عريسها الصيفي كنخلة ملتصقة تحت مظلتها .. قوس قزح يطل
من بين الغيوم مبتسماً ثم تحجبه غيمة سوداء.
عدت إلى البيت مسرعاً،جلست بجانب المدفأة ، ألقمتها بعض الحطب؛ ليعيد الدفء الساكن في صدري، ويخلصني من هوس الخريف ، وشغب أيامه.
سألتني
المدِفأة عن ذلك الدفتر الذي كنت أكتب فيه خواطري الليلية؟ وعن حبيبتي
التي كنت أتكلم معها عبر الهاتف النقّال طوال الليل؟ فأخبرتها أن كل ما
امتلك من ماضي عاطفي تشتت مع آخر غيوم الشتاء.
صوتٌ
يأتي من آخر الشارع من بين صفير الرياح ووقع المطر، يقطع حديثي مع المدفأة
التي تريد البكاء علّي، لولا أنه محرم على النار أن تبكي، مصدر الصوت
لإحدى الفتيات التي فتحت نافذتها متحدية الهواء القارص و تلوح بيدها مرحبة
بالشتاء و قدوم الحب و الذي رد عليها ببعض القبل بشكل نقط مطر سريعة، صوت
غناء فيروز يتسلل من غرفتها تغني ( ليالي الشمال الحزينة ).
ذهبت
إلى غرفتي و البرد و الحزن يتخللان جسدي كله، جلست في فراشي أمارس متعة
النوم في الشتاء، أحتضن "البطانية" وأشاهد مسرحية البرق و هو يضيء السماء
كحفلة ألعاب نارية تتبعه أصوات الرعد المخيفة.
بدأت
قطرات المطر تزداد قوة، وأصوات الرياح تعزف أنشودة العشاق الحزينة. كانت
الليلة الأولى للعشق الشتوي، فأحببت أن أظل الليل كله محتفلاً برأس السنة
العاطفية ، مستمعا لأنشودة الرياح طوال الليل مع أني لم أفهم كلمة واحدة،
تماما مثل تلك الأيام الصيفية عندما كنت أجلس لاستمع لأغاني (سيلن ديون ) .
كان
بين يدي ديوان شعري لغادة السمان (عاشقة في محبرة ) أنظر فيه للحصول على
وجبة ثقافية، استسلمت أخيراً للنوم و الديوان هائم فوق وجهي مثل قبلة أمي
عندما كنت صغيراً، لعله يعطيني شيئا من دفء الكلمات التي فيه .
كل نصف ساعة أغادر أحلامي لأرى قطرات المطر تنهمر ميتة على النافذة، و
تنطق بكلمة (أخ الأخيرة ) . أحلامي تعرض قصائد غادة السمان التي
كنت أقرأها قبل النوم؛ تأتيني على شكل كوابيس وكأني أنا بطلة روايتها
(كوابيس بيروت)أو أنا الذي حولت النساء إلى "بومة" وفرضت التشاؤم على نساء
قصائدها الشعرية.
آخر الليل زارني في أحلامي "شكسبير" فقال لي :
- أيهم أنت من رجالي .
قلت له :
- يا
عزيزي كنت دوماً مثل (روميو) أموت في نعشي دون أن تصحو (جولييت) لتبكي
علّي، وقضيت سني عمري (هاملت) المخدوع عاطفياً،ومع كل فتاة لم أدر لوقتي
هذا أكون أو لا أكون عاطفياً بين قوة مشاعري وسوء حظي في الحياة،و الحمد
لله لم أكنيوما من الأيام أحمل سذاجة (عطيل ).
صحوت صباح اليوم
التالي باكراً، نظرت إلى النافذة ، فإذا ببعض الأشجار تنفض ما عليها من
مياه المطر، تساعدها بعض الرياح الخفيفة و تستعد لموجة شتاء قادمة، فتحت
المذياع لأسمع آخر أخبار الحب
العاجلة كانت فيروز تغني "رجعت الشتوية" . نظرت إلى السماء فإذ بقوس قزح
قد تشكل على شكل قلب حب ،وفي وسطه تظهر الشمس من بين االغيوم ، والأرض مفروشة كلها بورد أحمر .
من السماء يظهر رجل ذو لحية بيضاء ،يركب طيراً أبيض له أجنحة ذهبية، يقذف الغيوم
ورود ياسمين فيسقط المطر مشبعا برائحتة نفاذة، أنا اعرفه جيداً أنه القديس
(سان فالنتين) قد أتى ليزرع المحبة في قلوب العاشقين قبل موعد عيده -عيد
الحب- .
فتحت
نافذتي الباكية واستنشقت كمية هواء ضخمة، شعرت بقلبي ينبض من جديد،وبنشاط
يعيد لي ذاكرة الساعة الأولى في أول علاقة حب، ها هو الحب يعود لي من
جديد، مع فتاة جديدة ،تختلف عن كل الأُخريات ولكن من هي؟
مساءً
هاتفتني فتاة أخبرني أنها معجبة بكتاباتي، وما أن وصلني صوتها حتى سمعت
نبضات قلبي تعود كما كانت حيوية ولذيذة، تدق أجراس الحب الذي لم يأتني هذه
المرة كالعادة من أول نظرة بل من أول كلمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
VEER



نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: رد: صرات في ثانوية سيدي عامر   2011-05-29, 12:17

عجيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رضيع مهد الحب



نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: رد: صرات في ثانوية سيدي عامر   2011-05-29, 12:21

سلام

الحب ليس عد ...نجوم... او التغني بقمر.... تبرقع با لغيوم...
او التباكي من.... بعد ...وهجران ...او الندب على .... زمن
كان...
الحب اسمى ...من كلمات تكتب ...او قبلات
في.... الطريق تسكب...
الحب..... هو الصمت في
زمن الكلام.. الحب....هو الوفاء في زمن... اللئام....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
صرات في ثانوية سيدي عامر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة سيدي عامر :: المنتديات العامه :: المنتدى العام-
انتقل الى: