ثمن الحيآة !

شاطر | 
 

 ثمن الحيآة !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ZaKoo



نوع المتصفح صافاري

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

مُساهمةموضوع: ثمن الحيآة !   2011-06-01, 16:25

جمع الملك الشاب حُكَماء بلاطه، وطلب منهم أن يكتبوا له تاريخ البشرية كي يطّلع عليه ويستفيد منه ..
ذهب الحكماء وعادوا إليه بعد سنوات وهم يحملون مُجلّدات ضخمة ؛ لكن الملك طلب منهم
أن يختصروها أكثر بسبب مشاغله الكثيرة ؛ كي يتسنى له قراءتها كاملة ،
فرجع الحكماء مرة ثانية وعادوا إليه بعد سنوات ومعهم مجلدات أقل من سابقتها ؛
لكن الملك ضَجِر من كِبَرها، وأمرهم بإعادة الاختصار.
هنا اقترب منه كبير الحكماء، وقال له: سيدي، تاريخ البشر مُكرّر بشكل لا يمكن لعقل تصوّره ،
ولو شئت أن ألخّص لك تاريخ البشرية في عبارة واحدة ؛ فإن ذلك بمقدوري !
فقال له الملك متلهفاً: هات ما عندك.
فقال الحكيم: يا مولاي تاريخ البشرية يتلخص في عبارة واحدة
"يولد الناس ، ثم يتألمون ، ثم يموتون " ]

هكذا رأى الفيلسوف الفرنسي أناتول فرانس تاريخ البشرية من خلال قصته الرمزية السابقة ؛
وبقليل من التأمل والتدبر، سنرى أنها رؤية عميقة لمعنى وجودنا في الحياة.
فالألم هو القاسم المشترك بين جميع البشر؛ هو الذي يُطهّرهم في كثير من الأحيان من حظوظ أنفسهم ،
وهوالذي يعيدهم إلى حقيقة إنسانيتهم ، وقديماً قال أحد الحكماء : "قلب يتألم.. قلب يتعلم".
الألم هو الضريبة التي ندفعها نظير التعلّم ، هوالشاهد على أن " مجّانية التعليم" لم تَطُل دروس الحياة وتعاليمها.
ولو كان ثمة استثناء لهذه الضريبة ؛ لكان الأنبياء والرسل أوْلى الناس بهذا الإعفاء وتلك المنحة ؛
لكنهم -قبل غيرهم- دفعوا كامل التكاليف ، تألموا كثيراً ، عانوا كما لم يعانِ أحد ؛
لكن عَظَمَتهم تجلّت في صلابتهم وتحمّلهم في دفع ضرائب الحياة ،
وثمن العيش الشريف الكريم فيها، ثمن الحياة بمبدأ وكرامة وشرف.
ليؤكدوا لنا أن "الألم" الذي نتعرض له هو الدليل الوحيد على كوننا أحياء ،
وأننا يجب أن نستفيد من ذلك الألم في تعلّم الدرس ، والعودة إلى ذواتنا ، والدخول في دهاليزها ،
ومكاشفة النفس ،والانعزال عن ضوضاء الحياة لبعض الوقت ، لنعود بعدها أشدّ قوة ،
وأكثر وعياً وثباتاً. وواهم ثم واهم من يظنّ بأن هذا القانون له استثناء ..

سُئل الإمام الشافعي رحمه الله يوماً: أيهما خير للمرء ؛ أن يُبتلى (أي يبتليه الله ويختبره) ،
أم يُمَكّن (أي يحقق له الله غايته ومراده) ؟ فردّ الإمام الفقيه قائلاً:وهل يكون تمكين إلا بعدابتلاء؟!
نعم، أيُ تمكين وانتصار يمكن أن نحققهم، مالم نُمتحن ونُختبر ونُبتلى ونتألم؟

.
.

الحروف السابقة , وصلتني على بريدي أعجبني المضمون العآم الذي
إن وعيناه عرفنا أن ما يصيبنا في هذه الحياة ليس حكرا علينا
فكما نحن نتألم فكل من حولنا أيضا يتألم وإن إختلفت الأسباب
إلا أن الشعور بـ ثقله على نفوسنا وآحد ,
وطبعا نحن من نختآر أن نستسلم ونجبن ونبقى على ذآت الحآل
أو أن نصبر ونسأل الله القوة لأيآمنا القآدمة

ونهآية تبقى هي الحيآة تعآملنا على الأساس الذي نرتضيه لأنفسنا
والإختيآر يقع بين يدينا مهما إشتد الألم !

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
AZER16



نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

مُساهمةموضوع: رد: ثمن الحيآة !   2011-06-01, 17:41

جزاك الله خيرا اخي الكريم
على هدا العمل الرائع و الهام
..
..
..
اجمل تحية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
همسة براءة



نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:

الوسام الأول


مُساهمةموضوع: رد: ثمن الحيآة !   2011-06-01, 17:46

nice topic thank u
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ثمن الحيآة !
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة سيدي عامر :: المنتديات العامه :: المنتدى العام-
انتقل الى: