الرواق الابستمولوجي للتناص

شاطر | 
 

 الرواق الابستمولوجي للتناص

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العامري



نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: الرواق الابستمولوجي للتناص   2011-07-14, 14:49

[color=red]الرواق الابستمولوجي للتناص
د.يوسف رشيد
[center](1-4)
المدخل المنهجي
كان من الضروري للبنيوية التي فرضت حضورها على نقد الفكر المعاصر في فترة الستينيات من القرن المنصرم . أن يكون لها من المريدين والخصوم يوصفها حركة فكرية بالغة التأثير في مجال الدراسات الانتروبولوجية ، والماركسية وموقفها من الأدب والتحليل النفسي والتاريخ . وكما وجدت هذه الحركة أنصاراً لها فقد وجدت حركة ما بعد البنيوية أنصارا لها ايضاً استندت في ارائها الى التصدي لما اتسمت به البنيوية من الأبهام وعدم الوضوح حيث تميز على سبيل المثال مجموعة من انصارها ممن تخلوا عنها امثال (التوسير ). ( فوكو) . ( بارت ) مع ملاحظة من عدل في منهجه منهم وأدمج بنيويته فيما يسمى بجدال ما بعد البنيوية ونقصد بذلك ( ليفي شتراوس ). ويستمر فعل التغذية العكسية ( الابستمولوجي ) في التطور عند حركة ما بعد البنيوية عبر آرائها ومناقشاتها حول جوانب عدة منها الزمان والمكان و اراء الفلاسفة الجدد وبعض ممن رفضوا طروحات ( ماركس ) و( فرويد ) وذلك انتماءاً ودفاعاً عن الحرية الفردية ، حتى تشكلت حلقة مهمة هي جماعة مجلة ( تيل كيل ) التي بحثت في مجال فلسفة اللغة وكان أهم ما ركزت عليه هو موضوعة ( التناص ) الذي بداء شيوعه من خلال ربطه بعلم الدلالة والتفسيرات المرجعية في النظرية النقدية . وقد استفاد الفكر العربي المعاصر من انتقال هذه المفاهيم التي كانت تخالط المعاني العديدة من أمثال التأثير والتأثر ومفاهيم الأعداد والاقتباس والاستلهام ومحاولة التفريق بينها وبين السرقة الأدبية حتى زخرت المكتبة بالعديد من الدراسات الحديثة التي عنيت بـ ( التناص) ومفاهيم ( التخارج النصي ) والنقد الفقه - لغوي ( الفيلولوجي)( ) في مجال التأثيرات والمرجعيات الأدبية - حيث كان للنص المسرحي نصيب في مثل هذه الدراسات النصية كواحدة من الإشكاليات التي صار يعنى بها الكثير من النقاد المسرحيون مؤخراً رغم وجودها السابق في التداول الأدبي بشكل عام . فالتناص في الأدب هو مفهوم إجرائي يقوم على تفكيك شيفرات النصوص ومرجعياتها سواء المباشرة أو المفترضة ، حيث يصفها (أيجيلتين )(*) بانها دوران بيئي فعلق للنصوص ، وبالتالي فهو كشف عن البنى التحتية . من هنا جاء الاهتمام بهذه الظاهرة الأدبية حتى صارت تشكل هماً بحثياً لدى بعض المعنيين بالتنظير للنقد والتأليف في المسرح العراقي . فعلى الرغم من أن هذه الظاهرة لا تشكل منهجاً نقدياً متكاملاً قدر ماهي جزء من منهج نقدي او انها منظومة اشتغال تحليلية تنطلق من منهج النقد المقارن ليتبلور شكلها كمنظومة تحليل في مناهج البنيوية وما بعد البنيوية وتيار اليسار الجديد في النقد وتيار الشكلانية . حتى أخذ التناص في الحقل الصيغي شكلاً له هو ” بمثابة أداة مفهومية بقدر ما هي علامة فهي رواق أبستمولوجي يشير الى موقف ، الى حقل مرجعي ، والى رهانات معينة ” ( ) وهكذا فقد ظل المصطلح يخضع بشكل مستمر الى تحويل وتحريك بوصفه رواقاً لمرجعيته المفهومية التي يكتسب اهميته من خلالها . فالنص بوصفه منجزاً ابداعياً يضعنا من أجل أختبار قدرته على الاستيعاب والتعبير امام احتمالين للقراءة . الأول هو أننا نستطيع أن نبقى ننظر الى النص ونعامله كنص بالا عالم وبلا مؤلف أي بلا مبدع وفي حالة كونها عملية ابداعيين عامة ففي مثل هذه الحالة سنشرح هذا النص او المنجز الإبداعي عن طريق علاقاته الداخلية ، أي بنيته ، أما الاحتمال الثاني فهو اننا نستطيع أن نزيل جو الترقب والنظر الذي يطرحه النص وننجزه بطريقة مشابهة الى الكلام ونعيده الى الاتصال الحي ، وفي مثل هذه الحالة اننا نقوم بتاويل له ( ).
ومهما يكن من امر فأن الدراسات والبحوث الجديدة في هذا المجال قد توصلت الى اشتقاق تعاريف إجرائية تقوم أحيانا بمحاولة لضبط معايير مفهوم التناص لتوظيفها في القراءة الإنتاجية للنص اولاً وبالتالي يمكن اعتمادها كمنجز نقدي عند اجتلابها الى ميدان آخر وربما ميدان اكثر سعة في عناصر بنيته مثل (العرض المسرحي ) بوصفه خطاباً . وانطلاقاً من مفهوم أن النص هو بنية للخطاب ( الميتا لساني ) … وأن كل نص هو تناص يقوم بهضم النصوص التي سبقته وتمثلها وتحويلها ( ) أي أن آخر قصة كتبت وآخر قصيدة كتبت هي بالضرورة تتعالق وتتناص مع أول قصيدة في الشعر واول قصة من حيث بنيتها ومرجعياتها وحيث أن التناص في الأدب قد أخذ شكل الظاهرة التي تنتسب الى الخطاب وهو في الوقت نفسه أداة للكشف عن قوانين كلية للإنتاج الفني بمعزل عن مبدعه . فأن هذا البحث المتواضع يهدف الى محاولة اجتلاب هذه الأداة المفهومية (التناص ) واعتمادها للتأسيس في قراءة لخطاب العرض المسرحي في ضوء بعض اليات اشتغاله وأنواعه والعمل على تطويعها بالاشتراك مع ما يتوافر عليه العرض من عناصر فنية وما يتمتع به من خصوصيات اتجاهية يمكن ان نرصد من خلالها تعالق العرض المسرحي مع ما سبقه وتزامنه معه وما هي المرجعيات في بنية هذا العرض ، وذاك ليس في مجال التناص الكلي وأنما بالقدر الذي يمكن آن ( تتعرض) فيه هذه المرجعيات بين كل عرض وآخر وما هي مظاهرها . اذ يمكن انتخاب شريحة من العروض كالتي يتعرض لها هذا البحث والتعامل معها من باب فرضية أن البحث في الثقافة بشكل عام هو ضرب من ضروب الرياضة الروحية المعاصرة. فضلاً عن انه يسعى الى تأصيل هدف ( التعالق ) من خلال أمكانية النظر في خاصية مثل ( التعرضن ) في مقابل ( التناصي ) عبر قراءة معينة او منهج اجرائي يمكن أن تكون له ادواته ووسائله التحليلية مستقبلاً بحيث يمكن ان تساعد الناقد ، والقارئ المتخصص في كشف البنى التحتية للعرض وتعرية دواخلها في قراءة ( نقدية ابستمولوجية ) للعرض المسرحي ثم ان ( التعرض ) لا يضيف شكلاً حديثاً الى العرض بل هو خاصية كامنة فيه . فهو يشير الى الفاعلية المتبادلة بين العروض لتوكد عدم انغلاقها وانفتاحها على بعضها البعض حيث أن فعل العرض وصيغه البنوية متداخلة مفتحه على بعضها منذ أول عرض مسرحي عرفته البشرية وحتى يومنا هذا . أما في حدود البحث ، فطالما أنه من الممكن أن يتوجه الى أي شريحة من العروض فقد وجد أن يتوجه الى ( عروض طلبة واساتذة كلية ومعهد الفنون ) بوصفهما الميدان الأقرب في عروض تتعامل مع التطور النوعي والدراسات النظرية في جماليات العرض الحديثة . كما أن الفترة هي ( العقد الأخير) الذي شهد تقارباً في خصائص العروض وقابليتها على تحقيق الأصالة الابستمولوجية عبر الفاعلية المتبادلة بين العروض وعدم انغلاقها ، وهذا ما وضع البحث امام منهج ( وصفي تحليلي ) بعيداً عن المألوف في الانفراد بعينه محدودة ودراستها تفصيلاً وانما العمل على تفعيل وتحريك الإحالات والتعالقات أينما وجدت ليبقى باب البحث في أن واحد ولاكثر من عرض مفتوحاً لدراسات وبحوث اكثر سعة . لقد وجدت فكرة إقصاء المؤلف عن نصه رواجاً في المناهج النقدية الحديثة من خلال ما قدمته الالسنيه من دراسة لفكر وحياة ومستويات الشعوب من خلال اللغة … فالبنيويون قد عمدوا الى توضيح وتفكيك النظام السائد للأفكار والمؤسسات وأن من يلاحظ هذا الامر من خلال وجهة النظر المعاصرة سيتحسس حتماً أن خلف هذه البلاغة البنيوية بعاً من الأمزجة الرافضة لما هو تاريخي او تقليدي مما يسود الساحة . وهذا ما يتصل بفكرة قوامها أن لا يوجد منهج واحد او موقع واحد وتفسير واحد صحيح اكثر من غيره فكل هذا التركيز على التغيير والتحول على عالم في حالة صيرورة دائمة يمثل تحولاً جذرياً في العمل على تفكيك النظم السائدة وقرائتها بوجهة نظر جديدة من خلال هذه النتيجة يحاول هذا المبحث ان يتقصى مفهوم ( التناص ) وتعاريفه المقترنة بالخطاب ( النص ) ومدى التعالق بينه وبين النصوص أو المرجعيات الاخرى وصولاً لا الى محاولة ضبط مفهومية بقدر ما هو سعي باتجاه ابراز بعض اليات التناص وانواعه ووظائفه للاستعانة بها ( كرواق ابستمولوجي يشير الى موقف الى حقل مرجعي) .( ) لأن ( التناص) كمصطلح تتغير دلالته من باحث الآخر تبعاً للمفهوم الذي يسعى الباحث باتجاهه - ولكن الاهم أنه يندرج في مظهره العام في الإشكالية الإنتاجية للنص وكيف يتبلور هذا النص او ذاك … فالتناص كلمة تشذ عن كل اجماع وتتغير دلالاتها اذ تندرج في اطار (البويطيقيا التكوينية ) احياناً وأحياناً اخرى في ( استطيقا التلقي ) وعند البعض الاخر تكون في ( هرمنوطيقا فرويدية او على هامش الفرويدية وهي تتفق من حيث الوظيفه التي تجعل من التناص كسلاح نقدي وكافتتاح لاشكالية اكثر منها كصيغة أيجابية محددة توجه فيها كل دعاة التناص الى ابتسمولوجيا متعلقة بالمعرفة حيث النص المنظور اليه ككيان مستقل حامل لمعنى ملازم له وحيث يقوم كل عنصر وظيفياً بضبط العلاقة مع الكل .. وصولاً الى اقصاء النص عن مؤلفه والتوجه صوب مرجعياته والتأثير المتحقق . ( )
تعاريف اخرى ” التعرضن :- (( من باب ( عرض )) له كذا أي ظهر و( عرضته) أي أظهرته له وابرزته اليه و( التعريض ) ضد التصريح يقال ( عرض ) لفلان بفلان اذ قال قولاً وهو بعينه ، ومنه ( المعاريض ) في الكلام وهي التوربه بالشيء عن الشيء ))( ). ويرى الباحث أن ( التعرضن ) هو نحت إصطلاحي جرى اشتقاقه من مزاوجة (التداخل ) في العروض المسرحية بتورية عرض عن عرض آخر مثل تورية الشيء عن الشيء او قول قولاً وهو بعينه - ومقتربه في المسرح تداخل العروض بأن يعرض بعضها البعض سواء بقصد او بغير قصد . (**)مقاربة :- جاء في المنجد تعبير قاربه مقاربةً بمعنى ( داناه او حادثه) بكلام حسن وجاء قارب في الامر ” بمعنى ترك الغلو وقصد السداد والصدق “.( ) والمقاربة اصطلاحاً “تعني كيفية الاقتراب من المادة او الموضوع ومعالجته ، والمعالجة ما خوذه من ( عالجه معالجه وعلاجاً ) أي زاوله ومارسه “.( )
والمقصود كيفية التعامل مع الشيء ، وفي الكتابات المعاصرة ترجمت الكلمة عن (Aproach) الإنكليزية ” التي تعني طريقة لفهم موضوع ما ” .( ) وقد وجد الباحث أن التعريف الأخير هو الأكثر خدمة للبحث ويؤدي غرضه مع الرواق (الابستمولوجي) المعرفي للتناص .
التناص أداة مفهوميه
فالتناص بوصفه حقلاً معرفياً واسعاً قد جرى الاتفاق على ظهوره لاول مرة ( على يد الباحثة( جوليا كرستيفا) في عدة أبحاث لها كتبت .. بين 1966، 1967 وصدرت في مجلتي (تيل - كيل ) و كرتيك واعيد نشرها في كتابيها ( سيميوتيك) و(نص الرواية ) وفي مقدمة كتاب ( ديستوفسكي ) ( لباختين ) .)( ). ولما كانت هذه المساعي للدراسات البنيوية قد عنيت في موضوعة النتاج النصي بوصفه مؤسسة تسعى الى الخروج بالخطاب من محدوديته وتميزه عن الخطاب الاستعمالي النفعي . من هنا يجد ( تودوروف) ” ان التناص ظاهره نقدية تنتسب الى الخطاب ولا تنتسب الى اللغة . ولذا فانه يقع في مجال اختصاص عبر اللغويات “( ) موضحاً بذلك مفهوماً قسم فيه الخطاب الى خطاب احادي لا يستحضر خطاباً واسماه ( بخطاب احادي القيمة ) و ( خطاب متعدد القيم ) يستحضر عدد خطابات . وهو هنا يحقق اقتراباً مع ما تقوله (كرستيفا) حول النص ( أنه جهاز عبر لساني يعيد توزيع نظام اللسان عن طريق ربطه بالكلام التواصلي رامياً بذلك الى الاخبار المباشر مع مختلف أنماط الملفوظات السابقة )( ). ولما كان الأدب من وجهة النظر البنيوية مؤسسة اجتماعية او نظام دلالي متكون من بنية مكتفية بذاتها ومحددة ذاتياً من العلاقات المتبادلة وان العمل الفني ، أي عمل فني هو تشكيل دلالي متحرك يعتمد في نفسه على أقامة علاقات بين حاضر وغائب وبين ماضي وحاضر وبين وعي ولا وعي او بين الفعل وقيمه الواقعة فأن ( الكلمة لا تكون وحدها ابداً )( ) كما يقول سوسير ليشكل المسلمه الأساس التي يندرج التناص من خلالها في الإنتاجية النصية كونه عمل فني لذا فقد جاءت دراسة( كرستيفا) لتقوم على اساس ” تجمع لتنظيم نصي معطى بالتعبير المتضمن فيه او الذي يميل اليه ” ( )، وأن العمل التناصي هو أقتطاع وتحويل في بنية من فرضيات قبليه ، وحاليه متزامه ، الا انها لا تنفصل عن كونها (بنية دلالية) تنتجها ذات فردية ضمن بنية نصيه منتجه ، متعالقه مع بنيات ثقافية واجتماعية محددة أنطلاقاً من ( خلفية نصيه) تم تشكيلها من خلال التفاعل مع نصوص سابقة وفي مراحل متعددة “( ) ومن خلال تأثيرات مختلفة وفي اشكال متعددة حيث يمكن ان يحدث هذا التعالق مع بنيات ثقافية متنوعة المصادر ربما في الموروث والحكاية الشعبية وربما من خرافة او اسطورة دينية او تاريخية او حدث اجتماعي او اشكالية ايديولوجية والعمل على تفكيك النظم السائدة بوجهة نظر هي متناصة كيفما اختلفت بالتغاير . بحيث يكون النص … مشروعاً (سوسيولسانياً ) باعتبار ان القيم الاجتماعية لا تنفصل عن اللغة وهو بهذا يرتبط بسياق عام للظواهر الاجتماعية ويتمفصل معها ليشكل مخزوناً ثقافياً خصباً في حين يتعالق مع نصوص اخرى لما ينطوي عليه من محمولات المعنى الهائلة والفضاء السيميائي .( ) ان هذا الشكل من اشكال التداخل والتعالق ويصفه الناقد عقيل مهدي بـأن ” للنص اسلافاً وآقارب تقراء بعضها حدساً او منطقاً سواء بالخطوة الكلية الخارجية للنص او في مناطق التحويرات لعناصره الداخلية “( ). بحيث يضعنا امام المفاهيم التأسيسية للمصطلح والتي تراوحت بين ( تداخل النصوص) او بين من أسماه ب( التخارج النصي ) أو ( الاقترانات ) التي تناولاتها بعض الدراسات العربية الاخرى وهي تستعرض قراءات المفهوم وتطوراته بما يضع البحث امام الكثير من الاراء والتصورات التي نحاول ايجاز بعض منها فيما كتبه ( فيليب سولرس )(*) بأن كل نص يقع في مفترق طرق نصوص وأن ( لوران جيني ) يرى بأنه ” عمل تحويل وتمثل عدة نصوص يقوم بها نص مركزي يحتفظ بمركز الصدارة من المعنى “( ) ولعل من المفاهيم التي بدت اكثر اقتراباً من التناص وابتعاداً عما وصف ( بالتخارج النصي ) وما الى ذلك تلك المفاهيم التي ترشح عنها التناص بوصفه إشكالية إنتاجيه للنص تلك التي ترى بانه ” نسيج من الاقتباسات والإحالات والأصداء من اللغات الثقافية السابقة او المعاصرة التي تخترقه بكامله )( ). وهكذا فأن الكثير من وجهات النظر قد اقتربت على الرغم من بعض الاختلافات حيث أن ( تيري ايجيلتين ) يرى بأنه ” دوران بيئي مغلق للنصوص “( ) في حين يستخدم باختين لهذا المفهوم مصطلح ( الحواريه ) مدلالاً على العلاقة بين أي تعبير والتعبيرات الاخرى . مشدداً على أن ” الجنس الادبي هو دائماً نفس الجنس وآخر جديد وقديم في الوقت نفسه ، فهو يولد مرة ثانية ويتجدد في كل مرحلة من مراحل التطور الأدبي وأن الجنس الأدبي يحيى في الحاضر ولكن يتذكر ماضيه وأصله من خلال صيرورة التطور الادبي “( ) .
فالأدب المسرحي بوصفه جنساً ادبياً وعلى وفق هذا المفهوم قد استفاد من (التناص ) بوصفه ظاهره ادبية ايما فائدة وكذلك عموم العمل الفني حيث يذكر (د.شجاع العاني) أن(شكلوفسكي) يعد اول من اشار الى التناص عندما قال ” أن العمل الفني يدرك من خلال علاقته بالأعمال الفنية الأخرى وبالاستناد الى الترابطات التي تقيمها بينها “( ) ولانطباق هذا المفهوم على فنون التعبير الأخرى فقد استفاد (عبدالفتاح رياض)(*) من هذا المفهوم في تنظيره ( التكوين في الفنون التشكيلية ) بوصفه فناً تعبيرياً . ولعل هذا البحث يأتي في طريق المحاولة المتواضعة لتقصي التداخلات التكوينية للعرض المسرحي و( تعرضنها ) في بعضها البعض حيث أن كل عرض مسرحي ينطوي على فضاء سيميائي وعلى محمولات معنوية هائلة ، كما انه يضج وعياً ثقافياً حينما يتعالق في عناصره المكونة مع عروض اخرى بالمفاهيم والفضاعات المساهمة في تجسيد المعنى . اما من حيث الآليات فأن محاولة دراسة التناص في العرض او (التعرضن) فأن اكتشاف واستعارة وتحديد آليات للمفهوم الجديد يعد امراً غاية في الأهمية اذا ما نظرنا الى آليات التناص وتوافق بعضها مع غرض البحث وعدم صلاحية البعض الاخر كونها تختص بشكل خاص في بنية اللغة . وهذا ما نجده في مجال الأنواع والاليات حيث في مجال الانواع نجد أن التناص وهذا ما تجمع عليه الدراسات نوعين (تناص جزئي وتناص كلي) واما الآليات فهي التداعي بقسميه (التراكمي والتقابلي) وبتفرعاته كالتمطيط باشكاله المختلفة (*) وكالشرح والاستعاره والتكرار ثم الايجاز المضاد للتمطيط (**) ويسميه ( شتراوس ) بـ( استبدال الادوات الفنية) أوما يسميه نورثروب فراي بـ( السلفه الاستعاريه)(***). ولعل دراسة النهج الفني للنص ودواخله يمكن ان تشير الى الكثير من التفاصيل في البنية العلائقيه للنص مع النصوص الاخرى وانفتاحه عليها مما جعل التناص اسلوباً قائياً لكيفية انتاج الخطاب ( الفني النص ) . بيد أن مفهوم التناص كقيمة اجرائية قد يعد مرتبه من مراتب التأويل ، فالتناص كما يراه ( ميخائيل ريفاتير ) مجموعة النصوص التي نجدها في الذاكرة عند قراءة مقطع معين “( ) .
مقاربة التعرضن
اذا كان ( التناص ) هو ظاهرة تنتسب الى الخطاب وهو كشف عن قوانين كلية للانتاج الفني بمعزل عن مبدعه ، فأننا نجد أن بالإمكان توظيفه كادات تحليل في العروض المسرحية ، وذلك طبقاً الى توصلات البحث فيما تقدم حيث أن التناص هو مجموعة من الآليات للانتاج الكتابي للنص .. تحصل بصورة واعية او لا واعية بتفاعله مع نصوص سابقه او متزامه معه وكذلك فأن له انواعاً وانماطاً ووظائف اذا ما حاولنا إختبارها تجريبياً على خطاب العرض المسرحي ، فأننا سنجد حتماً رواجاً لصلاحية الأداة في التحليل خصوصاً إذا أجرينا بعض التعديلات عليها لنفيد منها في دراسة ( تعرضنات ) الخطاب في بعضه البعض ومع بعضه البعض ، آخذين بالاعتبار أن العرض كما هو النص ( عملية إنتاج ) في حالة من التوالد والتأثير وأن العرض هو تمرين مستمر لا يخلو من التأثير والتأثر ولو حتى من حيث الأساسيات المنهجية سواء كان ذلك في اليات عمل الممثل وادواته ام في آليات الإخراج المسرحي واتجاهاته ووسائله وتقنياته . لذا فأن الخوض في إمكانية تطبيق الأداة لتقديم قراءة تحليليه من شأنها أن ترسم مقترباً بين التناص وما يمكن أن نصطلح عليه بـ ( في التعرضن ) يبدو امراً ممكناً الى حد ما . فاذا كان التناص في الأدب هو طريقة او منهج إجرائي له أدواته ووسائله التحليلية التي تساعد الناقد او القارئ المتخصص في كشف البنى التحتية وتعرية الترابطات المتداخلة فأن هذا سيبدو اكثر انطباقاً على خطاب العرض .. فهو خطاب ينطوي على ( استدعاء قصدي ولا قصدي ) وتغايري او توافقي وهناك(إمتصاص إسفنجي )( ) موظف عبر شكلائية العروض واحياناً في المبنى الفلسفي للعرض وخصوصياته الاتجاهية .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Roshan



نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:

الوسام الأول


مُساهمةموضوع: رد: الرواق الابستمولوجي للتناص   2011-08-14, 20:24

بارك الله فيييييييييييييك
موضوع رائع
ومفيد
وقيم
اجمل تحية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الرواق الابستمولوجي للتناص
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة سيدي عامر :: أقسام العلم و التعليم :: المرحلة الجامعية و الدراسات العليا :: منتدى كلية العلوم الإجتماعية و الإنسانية-
انتقل الى: