أخرجوني من جلباب أبي!

شاطر | 
 

 أخرجوني من جلباب أبي!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin



نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

مُساهمةموضوع: أخرجوني من جلباب أبي!   2011-07-20, 04:54

سلمان العودة

تحدث إلي بعزمه على الانتقال من مدرسته الثانوية
إلى مدرسة أخرى بعيدة عن منزله، وحين سألته عن السبب، أجاب بامتعاض بأن
أساتذة المدرسة وإدارييها يعاملونه على أنه «ابن فلان»، ولا يساعدونه على
تقمص شخصيته الحقيقية، هو يريد أن يذهب لمدرسة لا يعرفه فيها أحد، وألا
يكون اسم والده غلا يقيده ويلاحقه.
إذا تفوقت وجدت نظرات العيون التي تقول: تمت مراعاته استرضاء لخاطر أبيه، وإذا فشلت سمعت من خلفي من يردد:
- النار ما تخلف إلا الرماد!
فأنا في الحالين مذموم محطم.

حين أبتسم لجاري في الفصل يعاتبني الأستاذ .. هذا وأنت ابن فلان، و«عليك الشرهة!»

من حولي يلبسونني ثوبا فضفاضا لا يلائمني
أنا كيان مستقل، روح مختلفة، وعقل جديد، وجسد غض، وخبرة قليلة تريد أن تعيش التجربة وتكتشف بنفسها الخطأ والصواب.
أريد أن أصرخ بالذين من حولي:
- أخرجوني من جلباب أبي!

أحس أنني في أكمل حالاتي حين أتصرف بعفويتي دون أن أتلفت يمينا وشمالا،
دون أن أطيل الحسابات ودراسة ردود الأفعال تجاه كل شيء أفعله.
حين أخطئ أحب أن أعاقب على الخطأ لأنني أخطأت فحسب، وليس عقاب التأنيب والتوبيخ، واستدعاء العلاقة البيولوجية مع والدي.
حين أصيب أحب أن أحصل على مكافأتي لأنني أصبت، لا أن يجير هذا الصواب لأبي أو أسرتي.
لا؛ لست أريد التنكر للأرض الطيبة التي نشأت فيها، ولا أن أجحد الجميل
لقلوب رعتني في صغري، على أنني أظن أنني بلغت من السن (18 سنة) ما يجعلني
أهلا لتحمل مسؤوليتي بنفسي.
قد يظن أحدهم وهو يكلمني أنه الوحيد الذي يتحدث بهذه الطريقة، أما أنا
فأعلم أن ابن عمي، وأستاذي في المدرسة، وابن خالتي، ووالد صديقي، وإمام
المسجد، والشرطي الذي أوقفني في مخالفة مرورية، وآخرين لا أتذكرهم الآن
كلهم يخاطبونني بهذه اللغة، وكأنني لا أستحق أن يتحدثوا إلي ككائن مستقل
له وجوده الخاص، وسجله المدني، ومسؤوليته الإلهية، وذمته المالية، وشخصيته
المختلفة عن الآخرين، المختلفة حتى عن الوالدين!

إذا بدر مني نزوة، أو تجشمت خطأ، أو ارتكبت مخالفة ما، فهذا قراري الخاص،
وأتمنى ألا يحملني الآخرون على تكراره حين يذكرونني باستمرار أنني صلة
الوصل لأبي والامتداد الطبيعي لكينونته!
أستاذي الكريم:
لا بد أنك قرأت في كتب التربية، وعرفت جيداً ما يدور في رأس مراهق مثلي من
المشاعر والانطباعات، فهل تجد فيما قرأت أن إلغاء شخصيتي، ووضع صورة
والدي بدلا من صورتي، يساعد على نضجي وتجاوزي لعثرتي؟
هل تريد أن تشعرني بالتبعة المضاعفة لأي شيء أعمله؟ تبعة العبء الشخصي، وتبعة سمعة والدي التي تحاول أن تقول لي دوما إنها على المحك!
هل تصدق أن أحد معارفي رآني ذات مرة في مناسبة عامة، وقبل أن يكمل التحية
إذا به يمرر يده الكريمة على خدي منتقدا غياب بعض الشعرات هامسا في أذني:
- خلك مثل الوالد!

أم هل تعرف أن رجل مرور أخرجني من زنزانتي ــ بعد ثلاث ساعات ــ ليقول لي وهو على مكتب الوظيفة، وقبل أن تعود المياه إلى مجاريها:
ـ ما هو رأي الوالد في ((…….))؟!
قد يعز عليك أن تفهم عتبي، إلا لو كنت في مقامي، وواجهت الذي أواجه.
محبو والدي أرهقوني بمحبتهم وافتراضهم أن أكون صورة طبق الأصل عمن أحبوه.
وخصومه حملوني وزر أخطائه وعثراته، وليس من النادر أن يتغير سياق الحديث ووجهه في المجلس بمجرد ما يمر ذكر اسمي.. لأجد من يقول:
- أنت ولد فلان؟
ثم يتحول الحوار إلى محاكمة واستعراض لزلات لفظية أو مواقف غير جيدة، في نظر أولئك الجلساء..

صدقني لست متحمسا للدفاع، وإن كنت أشعر بالغضب في داخلي، فقط أريد أن أقول
لهم إنهم سمعوا الاسم خطأ، ولست أنا الشخص الذي يتحدثون عنه!
أنا كائن آخر فيه منه ملامح، وفيه من غيره ملامح، لست نسخة معدلة من الكتاب، بل أنا عنوان آخر وكتاب جديد.
حتى أنت يا والدي العزيز.. لم تعد تعاملني كابن يحتاج الحب والعطف والحنان
والعلاقة الروحية الوجدانية، ولا كمراهق يحتاج الصبر وطول النفس وسعة
البال، ولا كإنسان مستقل له حاجاته الفطرية وضروراته المرحلية.. أصبحت تقول
لي دوما: ماذا سيقول الناس عنا؟
أتقبل جيدا أن أكون في مجتمع مترابط محكم العلاقة، هذه الصلة الجميلة هي
التي أشعرتني بالانتماء، وضبطت بوصلتي، وساعدتني على رسم هويتي.
بيد أنني أضيق ذرعا بهذا الترابط؛ حين يتحول إلى طوق من الملاحقة، والتصنت، والفضول، والتطفل، واستدعاء الروابط دون مناسبة..
ذكرني أيها الأب العزيز بقيمتي الذاتية، وبمسؤوليتي الخاصة، احترم
خياراتي، قَدم لي النصح المحض، واصبر على بعض حماقاتي حتى أتجاوزها بنفسي،
وبدعم منك وإسناد، وليس بتحطيم وتدمير وإزراء.

لا أريد أن تكون أيها الأب الداعية واحدا من الناس الذين يذكرونني
باستمرار بأنه لا قيمة لي إلا باعتباري ولدك فحسب، وكأنني المضاف إليه،
المجرور بالإضافة حسبما علمنا أستاذ النحو! فأنا قبل ذلك من ذرية إبراهيم
الخليل، ومن ذرية آدم، وربما تسلسل نسبي في العديد من الأنبياء (ومن
ذريتهِما محسن وظالم لنفسه مبين) (الصافات: من الآية113)

هل تراني أجحفت أو تجاوزت؟ إن كان ذلك فلك العتبى حتى ترضى، ولكنها نفثة مصدور.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nounou7892



نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: رد: أخرجوني من جلباب أبي!   2011-07-20, 18:09

دوما التميز مضمارك
والروعة سماتك
وجمال الانتقاء هوايتك
بارك الله فيك وفي جهودك
شكرا لك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
AZER16



نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

مُساهمةموضوع: رد: أخرجوني من جلباب أبي!   2011-07-20, 18:16

جزاك الله خيرا اخي
الكريم على هدا المجهود
الرائع و الجبار
*
*
*
اجمل تحية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أخرجوني من جلباب أبي!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة سيدي عامر :: المنتديات العامه :: المنتدى العام-
انتقل الى: