رمضان
شاطر
 

 رمضان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الاء الرحمان

الاء الرحمان

نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

رمضان Empty
مُساهمةموضوع: رمضان   رمضان Empty2011-07-26, 18:08

رمضان في الجزائر



للأجواء
الرمضانية في الجزائر طعمٌ خاص، فهي تجمع بين العبادة والمتعة والترفيه،
ولكل طالب ما يريد. ويحظى شهر الصيام لدى مختلف فئات المجتمع بقداسة خاصة،
إذ تستعد الأسر الجزائرية لاستقباله بشكل احتفالي، بتجديد مستلزمات المطبخ،
وتهيئة المنزل لسهرات تعاد كل عام، ولكنها لا تنسى.
كما تستعد الأسر
الجزائرية لهذا الشهر الكريم بإعداد الأطعمة من زيت الزيتون والتمور
الرفيعة التي ينتجها الجنوب الجزائري، إلى مختلف أنواع التوابل، بالإضافة
إلى الحلويات، التي يكثر الإقبال عليها في الشهر الكريم، خاصّة "الزلابية"
و"قلب اللوز".. تزاور وتواصل اجتماعي
تجتمع الأسرة
الجزائرية عند الإفطار على المائدة بشكل جماعي، ويعتبر شهر الصيام فرصة
نادرة لجمع كل أفراد العائلة على مائدة واحدة. وعند سماع الأذان، يقبل
الصائمون على الإفطار على التمر واللبن في أغلب الأحيان، قبل أداء صلاة
المغرب، حسب السنة المتبعة، ثم العودة مجددا إلى المائدة.
وتتميز
الأكلات الجزائرية في شهر رمضان الكريم بالتنوع، لكن أهم ما يميزها ربما عن
أقطار عربية أخرى حضور "الشربة" و"الحريرة"، وهي من المفتحات. كما تشتهر
المائدة الجزائرية "بالبوراك" الذي لا يغيب عن مائدة رمضان، بالإضافة إلى
"الكسكسي" و"الشخشوخة" و"الفطير" فلكل منها يطبخ حسب ذوق كل بيت، خاصة في
ليلة النصف من رمضان وفي ليلة 27 رمضان (ليلة القدر).
وما يميز هذا
الشهر الكريم كثرة التزاور بين العائلات، والسمر وتجاذب أطراف الحديث حول
صينية الشاي والقهوة والحلويات ‏‏التقليدية ما يعطيها نكهة خاصة تجعلها
تختلف عن غيرها من سهرات الأيام العادية الأخرى.
حول هذا الموضوع
تتحدث السيدة فريدة ب. وهي ربة بيت وأم لأربعة أولاد ‏عن السهرات في شهر
رمضان قائلة أنها "تختلف عن ‏السهرات في الأيام العادية ولكن العادات التي
تعود عليها الفرد الجزائري بدأت ‏‏تتقلص وتزول في بعض المناطق وخصوصا في
المدن الكبرى".‏ وبلهجة عنابية محلية تعبر خدوجة بشيء من الشجن عن حزنها
على أيام زمان التي ‏لن تتكرر وتقول أن "رمضان اللي يروح احسن من اللي إحنا
فيه واليوم اللي راح ما ‏‏يرجعش". وتضيف أنه "رغم ذلك فإن العائلات
الجزائرية ما تزال تحافظ على العادات المترسخة ‏‏في المجتمع الجزائري خصوصا
وأن شهر رمضان هو الشهر الوحيد الذي تلتف فيه الأسرة‏ ‏حول طاولة واحدة".‏

وترى لويزة أن "رمضان ولياليه فرصة لا تعوض لاجتماع العائلة التي
غالبا ما ‏يكون أفرادها مشغولين بأمورهم الخاصة".‏ بينما يرى زوجها عيسى أن
"غلاء المعيشة وارتفاع أسعار المواد الغذائية حالت دون ‏مواصلة الأسر
الجزائرية في القيام بعاداتها" لكنه يلاحظ أن بعض العادات مازالت ‏‏متواصلة
فيما بين الجيران وخصوصا في الأحياء الشعبية القديمة.‏
وقالت صليحة أن
"الأسرة الجزائرية اعتادت استقبال الشهر ‏الكريم بأنواع عديدة من الحلويات
خصوصا في السهرات حيث تحضر النساء حلويات ‏‏القطايف والبقلاوة والمقروط
التي توضع مع صينية الشاي". وتابعت "في الجزائر لا يمكن استقبال شهر رمضان
من دون تحضير هذه الحلويات كما يزيد الزلابية وقلب اللوز والمحلبي للصينية
نكهة خاصة في شهر الصيام".‏
من جانبها ذكرت الجارة يمينة أنها بعد
الإفطار وبعد صلاة التراويح تعودت ‏على قضاء السهرة عند إحد الجيران أو
الأقارب وفي كل مرة تتكفل إحدى النساء بدعوة ‏الجيران إلى بيتها في كل
سهرة".‏
وتسمى السهرات في الجزائر خصوصا في شهر رمضان بـ(القعدة) ولها
نكهة خاصة فعلاوة على صينية الشاي والقهوة والحلويات تتخللها تجاذب أطراف
الحديث وقول (البوقالات) أو (الفال) وهي حكم ومأثورات شعبية تتداول قولها
النساء وتحمل في ‏طياتها نظرة تفاؤلية وتنويها بشخص معين. وذكرت لنا إحدى
السيدات أن "قول البوقالات عادة مرتبطة دائما بشهر رمضان تشتهر بها العاصمة
والمدن المجاورة لها، لذا فهي ‏‏تزين السهرة وتعطيها نكهة طيبة تميزها عن
سهرات أيام السنة الأخرى".‏
من جهتها قالت حورية التي كانت تسكن في أحد
الأحياء الشعبية في قلب مدينة عنابة أن "رمضان فرصة لتستعيد الأسرة
الجزائرية حرارة العلاقات الودية بين أفرادها، وللمحافظة على العادات
والتقاليد الأصيلة، التي يدعمها ديننا الحنيف".
أما عادات أهل الجنوب
يقول الشيخ علواني بابا وهو من سكان الطاسيلي أنه جرت العادة في أوساط هذه
الشريحة تناول وجبة العشاء بعد صلاة التراويح والتي تتكون من الكسكسي المعد
بالقديد وتعقبها سهرات عائلية يكون فيها الشاي المحضر بالجمر سيد السهرة
التي لا تكتمل إلا بترديد الرجال والسيدات التارقيات لأهازيج نابعة من
أصالة وثقافة هذا المجتمع. ويقول أن هذه السهرات العائلية الرمضانية عادة
من يتلى فيها القرآن الكريم أو يستمتع فيها لنوع من المديح يدعى بـ
"الخوميسة" وهو عبارة عن طبع من الغناء التقليدي الذي يردد بدون استعمال
آلات الطرب. كما تستغل هذه اللقاءات الرمضانية الحميمية لتبادل الزيارات
بين العائلات والأقارب والأصحاب وعادة ما تثار فيها قضايا ونقاشات دينية
واجتماعية وأخرى ثقافية.
إقبال واسع على المساجد
وتشهد
مساجد مدينة عنابة ومختلف ولايات البلاد إقبالا منقطع النظير في شهر رمضان
الكريم على أداء صلاة التراويح، والاستماع إلى الدروس الفقهية. وقد فاضت
المساجد هذا العام بروادها، رجالا ونساء وشبانا وأطفالا، حتى اضطر كثير من
المصلين إلى الصلاة في الساحات العامة والشوارع القريبة من المساجد.
ومن
الظواهر التي شهدها الشارع الجزائري في ليالي رمضان هذا العام الإقبال
الكبير للشبان والفتيات على المساجد. حيث أصبح مألوفا أن ترى بعد انتهاء
صلاة التراويح جموعا من الشباب والفتيات المحجبات يعودون إلى منازلهم في كل
الأحياء والضواحي. حتى الأطفال ورغم ظروف الدراسة وفترات الامتحانات تراهم
شديدو الحرص على الصلوات في رمضان خاصة صلاة التراويح.
يقول الشاب
عيسى ب. إنه بدأ يؤدي صلاة التراويح منذ عامين اثنين فقط، في أحد مساجد
البوني (بلدية بولاية عنابة)، صحبة بعض أقرانه. ويضيف "لقد اكتشفت أن حضور
صلاة التراويح في المسجد يعطي شحنة إيمانية وشعور كبير بالسعادة والراحة
النفسية، التي لم أكن أشعر بها من قبل".
وتحرص عائلات جزائرية كثيرة
على أن تخرج للتراويح مجتمعة، لما في ذلك من ألفة وترويح عن النفس، وهو ما
أكدته كريمة ح.، التي جاءت لمسجد الزبير بن العوام من أكبر مساجد مدينة
عنابة بحي الشهداء (الصفصاف)، صحبة والدتها وأخويها بالقول "نحرص على أداء
صلاة التراويح في جامع الزبير، لاتساعه ولحسن ترتيل إمامه، وحلاوة صوته.
وقد كان لحرص والدتي على جمعنا في هذا الشهر الكبير في مسجد واحد أثر كبير،
تمثل في انعكاس ذلك على سلوكنا داخل الأسرة، حيث نحس بقوة الإيمان، وتماسك
الأسرة، ورعاية الله لنا في كل ما نقوم به". من جهته يؤكد المواطن محمد أن
المدينة القديمة في عنابة، شهدت هذه السنة أجواء رمضانية لم يسبق أن
شاهدها من قبل. وقال محمد إن "هناك إقبالا مفرحا من قبل الشباب والفتيات
على المساجد إلى درجة أثلجت صدري، ويعتبر (مسجد أبي مروان الشريف) بالمدينة
القديمة أقدم المساجد بالمنطقة وذو تاريخ عريق. ويضيف قائلا "لصلاة
التراويح بالإضافة إلى أجرها كعبادة دور كبير في تهذيب النفوس، وصقل شخصية
المسلم، حيث يتأمل في القرآن الكريم، ويحس بالقوة والعزة، وهو وسط جموع
كبيرة من إخوانه، يجمعهم إطار واحد، وعبادة واحدة، وأخلاق وسلوك واحد، لذلك
فأنا حريص على تشجيع أبنائي على المحافظة على هذه العادة الطيبة"، كما
قال.
وتدب الحركة في شوارع الجزائر خارج البيوت والمساجد في النصف
الثاني من رمضان، وتتميز بحركية مميزة واستثنائية، استعدادا للاحتفال بعيد
الفطر. كما تنشط المحلات التجارية والأسواق إلى ساعات متأخرة من الليل، في
مشهد كرنفالي يجمع بين التجارة والترفيه والسهر. وتحرص العائلات الجزائرية
على شراء لباس جديد لأفرادها، وخاصة للأطفال الصغار بمناسبة العيد، فهو عيد
الأطفال بالدرجة الأولى، كما يعتقد الكثير من الجزائريين.
يعد شهر
رمضان لدي الجزائريين من اهم الشعائر الدينيه ويولونه مكانه خاصه بين باقي
الشعائر الاسلاميه الاخري. ولم يعد شهر الصيام لدي الجزائريين الركن الرابع
في أركان‌الاسلام فحسب، بل اصبح جزء‌ا من الثقافه والموروث الاجتماعي
لديهم.
وتبدا النسوه في الاعداد لرمضان شهرا من قبل، حيث تغسلن جدران
البيت كله، وتخرجن الاواني الجديده، كما تحضرن التوابل المخصصه للطبخ. كما
يكثر تهافت الجزائريين علي اقتناء الماكولات. ومعروف عن الجزائريين شغفهم
بتحضير مائده افطار متميزه في شهر رمضان، ويخصصون لها ميزانيه ماليه
معتبره. وعاده ما تتكون مائده رمضان من طبق الحساء "الشربه" ويعرف في الشرق
الجزائري ب "الحريره"، ولاياكل هذا الطبق الا ب "البوراك" وهي لفائف من
العجين الرقيق الجاف تحشي بطحين البطاطا واللحم المفروم، وهناك من يتفنن في
طهيها باضافه الدجاج او سمك "الجمبري"، والزيتون.
كما لا تخلو مائده
افطار جزائريه من طبق "اللحم الحلو" وهو طبق من "البرقوق" او "المشمش"
المجفف يضاف اليه الزبيب واللوز ويضيف له البعض التفاح ويطبخ مع اللحم
وقليلا من السكر. وهناك حلويات لا يجب ان تغيب عن مائده رمضان مثل "قلب
اللوز" (دقيق ممزوج بطحين اللوز) و"الزلابيه".
والجزائريون يحتفلون
باول صيام لاطفالهم احتفالا مميزا، يكرمونهم ايما تكريم في اول صيام لهم
ويرافقونهم طيله يوم صيامهم. وعاده ما يبدا الاطفال في الجزائر التدرب علي
الصيام وهم في السنه الاولي من دراستهم، وفي بعض الاحيان قبل ذلك. ويقرب
الآباء اطفالهم في اول صيام لهم، ويجلسونهم الي جانبهم علي مائده الكبار،
اذ عاده ما يجلس الاطفال الصغار غير الصائمين في مائده اخري غير مائده
الصيام.
ويحتفل باول صيام للطفل، فيطبخ له "الخفاف" وهو نوع من فطائر
العجين المقلي في الزيت، او "المسمن" هو ايضا فطائر عجين مرقق يطبخ في قليل
من الزيت. وعاده ما تطبخ هذه الفطائر عند اول حلاقه للطفل الذكر، او ظهور
الاسنان الاولي له، وعند اول دخول للمدرسه. كما يصنع للطفل الصائم لاول مره
مشروب حلو يدعي "الشربات" وهو مزيج من الماء والسكر وماء الزهر يضاف اليه
عند البعض عصير الليمون. وتعتقد الامهات ان هذا المشروب الحلو يجعل صيام
الطفل حلوا ويحبب له الصيام كي يصوم مره اخري.
ويستغل الجزائريون شهر
رمضان وبالذات ليله السابع والعشرين منه (ليله القدر) باعتبارها ليله
مباركه من اجل ختان ابنائهم. وقد شاع في الجزائر في السنوات الاخيره ختان
الاطفال في هذا اليوم، لانه يغني الآباء عن مصاريف كثيره في الاحتفال بختان
اطفالهم، خاصه مع اشتداد الازمه الاقتصاديه في الجزائر في نهايه
الثمانينات والتسعينات وغلاء المعيشه.
ومن العادات الجديده لدي
الجزائريين في رمضان هو دعوه أهل الفتاه لخطيبها واهله في هذا اليوم
للافطار معا، وهي فرصه للتقريب بين العائلتين قبل الزواج، ويقدم فيها الرجل
لخطيبته هديه تدعي "المهيبه" (تحوير لكلمه هبه) عاده ما تكون خاتما او
اساور من ذهب، او قطعه قماش رفيع. ومن احب الاوقات في رمضان لدي الجزائريين
هو ما بعد الافطار، او ما شاع عن الجزائريين باسم "السهره"، حيث يخرج
الرجال الي صلاه التراويح، ثم الالتقاء في المقاهي للسهر.
يتميز
الشعب الجزائري خلال الشهر الفضيل بعادات وتقاليد تعود الى مايملكه من تعدد
وتنوع ثقافي وبحكم المناطق و القبائل و العروش التي تمثل نسيجه الاجتماعي
...الا ان هذا التنوع بزخمه يجد له روابط وثيقة مع باقي الشعوب العربية
والاسلامية .
ان شهر رمضان في الجزائر شهر صيام وعبادة وتزاور و تراحم
وصدقات ..لا يخلو بيت جزائري من القيام بشعائر الصيام كاملة ، لمدى اهمية
هذا الشهر الفضيل لدى كل الجزائريين ..
قبل قدوم شهر رمضان ترى الاهالي
يبدؤون باعادة طلاء المنازل ترحيبا برمضان الكريم وشراء كل المستلزمات
الواجب توفيرها لهذا الضيف العزيز ، وتبدأ ربات البيوت في تحضير مختلف
انواع التوابل .. وكل ما يستوجب توفيره لمائدة رمضانية تليق بالعائلة
وبالضيوف الذين سياشركونهم الافطار خلال الشهر كله ..
تمتليء المساجد في
رمضان الكريم بالمصلين الذين يؤدون الصلاة وصلاة التراويح وتلاوة القران ،
فتقام مسابقات لحفظ القران واحتفالات دينية بالمناسبة تمتد الى ليلة القدر
المباركة التي تحظى بالاهتامام الاكبر وينتظرها كل الجزائريين ...بشوق
ومحبة ..
الاطفال الذين يصومون لاول مرة ..تقام لهم احتفالات خاصة /
تشجيعا لهم على الصوم و ترغيبا في الشهر الكريم ويحظون بالتمييز من اجل
دفعهم للمواظبة على اداء فريضة الصيام ،، فالبنات يلبسنهن افضل مالديهن من
البسة ويجلسن كملكات .. وسط احتفال بهيج بصيامهن ،، وتختلف مناطق الوطن في
القيام بهذه العادة .. وسط جو اسري يحفزهم على المحافظة على فريضة الصوم ..
اذكر
في صغري أن الفوز بالافطار مع الاسرة حين نصوم الشهر الكريم كان مكافأة
لنا ..على صبرنا ..بينما يفضل كل الاطفال اللعب وقت الافطار حتى لايزعجوا
عائلاتهم . :
مائدة رمضان
في هذا الشهر
الكريم ، تتكفل جمعيات الهلال الاحمر الجزائري عبر التراب الوطني باقامة
موائد الرحمة لكل الفقراء والمساكين وعابري السبيل الذين يتعذر عليهم
الافطار في الجو الاسري المفترض في مثل هذه المناسبة ، كما تتكفل الجمعيات
الخيرية طيلة الشهر بتوزيع قفة رمضان ،( وهي عبارة عن مجموعة من المواد
الغذائية ) على الاسر المحتاجة ..
لمعرفة مايطبخ من مأكولات في رمضان ،
عليك أن تتوقع كم هي متنوعة ومختلفة ،، ففي الشرق الجزائري ،، تختلف عنها
في الغرب او الوسط او الجنوب الصحراوي ..
فتجد ان الشرق الجزائري يمتاز
بطبق اساسي في رمضان وهو "الشربة" ويطلق عليها "الحريرة" في غرب الوطن ،
ولا يغبيب هذا الطبق عن مائدة رمضان خلال الشهر كله ،، بالاضافة الى اطباق
اخرى ، يترك أمرها لربات البيوت اللواتي يسعدن بان يبدعن في اعدادها
للعائلة وللضيوف.
تتميز منطقة الشرق الجزائري ايضا بطبق / اللحم الحلو /
في اليوم الاول من رمضان ، ويصنع من الزبيب والبرقوق المجفف واللحم وماء
الورد والقرفة .. وهو تقليد قديم للمنطقة حتى يستمر الشهر كله بحلاوة اليوم
الاول ..
بالاضافة الى الحلويات التي تصنعها السيدات في رمضان وتعج بها
المحلات في هذا الشهر / مثل "الزلابية " " قلب اللوز " القطايف وغيرها ..
تجتمع
الكثير من الاسر بعد الافطار في حركة تزاور جميلة تكثر خلال هذا الشهر بين
الاهل و الاصدقاء ،، فبعد اداء صلاة التراويح ،، تلتقي النساء والفتيات
للسهر و السمر " وتنتشر في العاصمة وضواحيها لعبة / البوقالة / وهي تقليد
جزائري قديم يقوم على الحكم والامثال الشعبية والتي تتفنن النساء في حفظها و
المحافظة على نقلها للجيل الجديد من الفتيات .
ليلة القدر
ليلة
القدر المباركة ، كما هي ليلة قيام وتلاوة وذكر ودعاء الى الله عز وجل
كليلة هي الافضل عند الله من الف شهر ، تجدها الاسر و الجمعيات الخيرية
مناسبة ، لتقيم ختانا جماعيا للاطفال في جو اسري بحضور الاهل و الاقارب ،
وفي أجواء احتفالية رائعة .
كما تبدا الاسر في تحضير حلويات العيد وشراء ملابس العيد للاطفال ...

منقوووووووووللللل.............
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.sidiamer.com/
AZER16

AZER16

نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

رمضان Empty
مُساهمةموضوع: رد: رمضان   رمضان Empty2011-07-26, 18:17

جزاك الله خيرا اختااه
و بارك الله فيكي على هدا
المجهود الجبار و المفيد
**
**
**
اجمل تحية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الاء الرحمان

الاء الرحمان

نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

رمضان Empty
مُساهمةموضوع: رد: رمضان   رمضان Empty2011-07-28, 17:33

شكرا لمرورك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.sidiamer.com/
فارس الاسلام

فارس الاسلام

نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

رمضان Empty
مُساهمةموضوع: رد: رمضان   رمضان Empty2011-07-28, 18:04

لرمضان طابعا خاصا في الجزائر فهو شهر جليل
شكرا أختي جزاك الله خيرا



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الدولة

الدولة

نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

رمضان Empty
مُساهمةموضوع: رد: رمضان   رمضان Empty2011-07-29, 12:26

بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sociology.3arabiyate.net
الدولة

الدولة

نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

رمضان Empty
مُساهمةموضوع: رد: رمضان   رمضان Empty2011-07-29, 12:28

بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sociology.3arabiyate.net
الاء الرحمان

الاء الرحمان

نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

رمضان Empty
مُساهمةموضوع: رد: رمضان   رمضان Empty2011-07-30, 13:34

رمضان 1312022030964
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.sidiamer.com/
assi4ever

assi4ever

نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

رمضان Empty
مُساهمةموضوع: رد: رمضان   رمضان Empty2011-08-04, 01:15

بورك فيكـ 228
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://douaa.forumalgerie.net/
الاء الرحمان

الاء الرحمان

نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

رمضان Empty
مُساهمةموضوع: رد: رمضان   رمضان Empty2011-08-14, 13:50

شكرا لمرورك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.sidiamer.com/
 
رمضان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة سيدي عامر :: منتديات الأسرة المسلمة :: قسم الأسرة والمجتمع-
انتقل الى: