حوار مع مخترع الساعة الكونية
شاطر | 
 

 حوار مع مخترع الساعة الكونية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
must

avatar

نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

مُساهمةموضوع: حوار مع مخترع الساعة الكونية    2011-07-31, 13:46

حوار مع مخترع الساعة الكونية



أجرى الحوارفى الجزائر ـ


الباحث الجزائري لوط بوناطيرو


* ارتفاع حرارة الأرض يُنبىءبكارثةكونية!

دكتور وباحث جزائري، تميز باختراعاته العديدة منذ أن تخصّص في علم الفضاء والفلك، أثبت العلم وفي كل مرّة صحة أبحاثه واعترفت هيئات دولية باختراعاته، بداية من الساعة الكونية.. إلى البنايات الإسلامية الذكية
المقاومة للزلازل.
لم يتردد الدكتور "بوناطيرو" في تلبية دعوة "هدايه نت" للحوار معه.. فكان لنا ذلك، حيث تطرقنا في حديثنا معه إلى العديد من القضايا الراهنة، التي تشغل بال الكثيرين، خاصة حديث وسائل الإعلام العالمية عن ظاهرة الاحتباس الحراري بسبب ارتفاع درجة حرارة الأرض، ما قد يتسبّب في ذوبان جليد القطبين الشمالي والجنوب، وبالتالي غرق أجزاء كبيرة من اليابسة في الماء، وحدّدوا وقوع ذلك خلال 10 سنوات.
الدكتور وضّح لنا الظاهرة بدلائل علمية، مؤكدة أيضاً عن تصويب خط غرينتش الذي من المفروض أن يمر بمكة المكرمة.. كل هذا ونقاط أخرى، تحدثنا عنها في هذا اللقاء الذي جمعنا بالدكتور والباحث الجزائري "لوط بوناطيرو".

مداليات وتكريمات عالمية
* لتكون البداية، بآخر التكريمات التي حظيت بها في لندن وأبوظبي، كيف كان ذلك؟
- نعم، لقد تحصلت في الفترة الأخيرة على أربع ميداليات، اثنتان

** النقطة الصفر في التقويم الزمني توجد بمكةالمكرمة**

منها كانتا في لندن شهر نوفمبر 2006، بالصالون الدولي للاختراعات، الذي يُنظم سنوياً بمدينة لندن، من طرف شركة "بريتش إنفنشن سوسيتي"، وقبلهما كُرّمت أيضاً في مدينة بروكسل، شهر أكتوبر من نفس السنة. أما التتويجات الأخرى فتحصلتُ عليها في مؤتمر الإمارات الفلكي الأول الذي نظمته جمعية الإمارات للفلك في شهر ديسمبر 2006. وكل هذه التكريمات كانت بعد تقديمي لمشروع البناء الإسلامي الذكي المقاوم للكوارث.

بنايات إسلامية ذكية!
* هل لك أن تعرّفنا أكثر بهذا المشروع؟
- هي مشاريع لإنجاز بنايات إسلامية ذكية مضادة لكل الكوارث الطبيعية، لأنها تستجيب لمقايس البيئة، تعتمد أساساً على الشكل (Design). والثانية اقتراح مواد بناء جديدة لرفع عنصر الأمان والسلامة. أما عن المواد، فقد سبق تجريبها في كندا وأثمرت عن نتائج جدّ مشجعة.

* كيف يمكن لهذه المواد مقاومة الكوارث؟
- تعتمد هذه البنايات على طريقة جديدة في تشييدها، فبعد أن نقوم ببناء جدارين لكل حائط، نضع عازل بلاستكي بينهما، بهدف الحفاظ أولاً على درجة الحرارة الداخلية، وبالتالي هذا ما يجنبنا الإفراط في استعمال الطاقة.فمثلاً إذا شبّ حريق في شقة، يتم التحكم فيه بسرعة، لأن العازل البلاستكي والجدارين يجعلان الالتهاب بطيء.

* سبق وأن قلت إنها "بنايات إسلامية"، نسبة إلى أي عنصر اتخذت هذ التسمية؟
- قمت بإدخال عنصر الثقل، فهنا الأشكال الدائرية والمتوازية تساعد على توزيع الكتلة، وهذا ما استخلصته من طريقة بناء المساجد، فمهما كانت قوة الزلزال فإن شكل البناء يُعطّل من مفعوله أضراره. أما فيما يخص الفيضانات، فاقترحنا بنايات على شكل طائرات تجعل الماء يدور حولها دون أن يحدث أي ضرر، وأخيراً أضفنا عمود حديدي يمتد من فوق البناية إلى قاعدتها للحماية من خواطر "الصاعقة"، إذ يعمل العمود على امتصاص الشحنة الكهربائية التي تُحدث أحياناً أضراراً بليغة تصل إلى حد وفاة الأشخاص.

* كيف تُفسّر ما تداولته وسائل الإعلام مؤخراً عن العواقب الكارثية أو بمفهوم أصح "نهاية العالم"، بسبب ظاهرة الاحتباس الحراري، إذا لم تُتخذ الإجراءات والتدابير اللازمة للحد من التلوث البيئي؟
- هذا التفسير يمكن إرجاعه إلى عاملين: الأول طبيعي، والثاني بفعل الإنسان. لنبدأ بالأول: فالشمس لها دورات وأهمها دورة 11 سنة،

وحين تكون في الذروة، تكثر الزلازل والكوارث، والتغيرات الجوية، لتنخفض تدريجياً إلى غاية اكتمال الدورة، وهي دورة فلكية عادية. أما العامل الثاني: فهو من صُنع يد الإنسان، بسبب التلوث، وقد لا تصدقون إن قلنا لكم أن المصانع وحدها تخلف حوالي 7 مليارات طن من أوكسيد الكاربون، أي ما يمثل 80٪ من المجموع، بإضافة نسبة 20٪ التي تشمل عوامل النبات والبراكين. فتصوروا التكاثف المستمر لغاز ثاني أوكسيد الكاربون الذي يؤدي بصفة مباشرة إلى تقليص طبقة الأوزون التي ينجرّ عنها الارتفاع الشديد للحرارة، وهذا ما يمكن أن يؤدي إلى ذوبان الثلوج في القطبين الشمالي والجنوبي وغرق أجزاء من اليابسة.

* تقصد لم يفت الوقت بعد ويمكن تدارك هذا الخطر المحدق؟
- طبعاً، من الممكن إنقاذ العالم والبيئة بإرادة الإنسان. وأعتقد أنه سيكون مُجبراً على التخلي عن التصنيع، وإيجاد وسائل بديلة، حيث يدرك فعلاً أنه تخطى الخطوط الحمراء. أما حالياً فأنا بصدد إجراء بحوث من أجل استرجاع غاز ثاني أوكسيد الكربون لاستعماله في أغراض أخر

* *من الممكن إنقاذ العالم والبيئة بإرادةالإنسان**

ى.

* أشرت في بحوثك إلى قضية خط غرينتش، الذي من المفروض أن يكون بدايةً من مكة المكرّمة؟
- بعد بحوث علمية مدققة ومعمقة، توصلت إلى أن نقطة الصفر في التقويم الزمني توجد بمكة المكرمة، وبالضبط بالكعبة الشريفة، بحيث لاحظتُ أن الاقتراب بين الشمس والقمر لا يتم في منطقة مُحدّدة في العالم، وإنما يستقر في كل مرة من شهر إلى آخر. أما متوسط الالتقاء، فهو فعلاً في مكة المكرمة، فخط 40 درجة واقعي ويجب أن يُتخذ كنقطة الصفر في التقويم الزمني.

* لكن، كيف يمكن إبطال صحة خط غرينتش؟
- الدكتور بوناطيرو: لقد تم اعتماد هذا الخط نسبة إلى مكتشفه "غرينتش" الذي اتخذ من بلده بدايةً للتقويم الزمني، وكان سيكون في بلد آخر لو سبقوه إلى اكتشافه. أما عن الأدلة التي تبرهن على عكسه، فكما تعلمون أننا نضيف حالياً يوم كل أربعة سنوات، ونخصم يوم كل 333 ألف سنة، وبالتالي هذا تقويم غير ثابت، والعلم لا يتقبل مثل هذه التناقضات. أما التقويم "المكي" هو الأصح، لأنه خالي من التناقضات والأخطاء التي نقع فيها بالاعتماد على خط غرينتش.

اختراعات وتكريمات
أما بخصوص التكريمات، فكان الدكتور بوناطيرو أول عربي يتحصل على المرتبة الأولى في الاختراعات الجديدة، بعد أن كشف عن آخر اختراعاته في لندن، الساعة الكونية التي تجمع وظائف خمسة أنواع من الساعات، وكان ذلك سنة 2000. ليعود الدكتور إلى الواجهة بعد ست سنوات من البحوث المعمّقة، باختراعه لنظام بنايات إسلامية ذكية تقاوم كل الكوارث الطبيعية المحتملة (زلازل، فيضانات، أعاصير.. إلخ)، ونظير هذا الاختراع حصد الباحث الجزائري لوط بوناطيرو أربع تكريمات: اثنتان في لندن من طرف مؤسسة المتبرعين، في شهر أكتوبر 2006، ثم تلاه تكريم بروكسل دائماً لنفس الاختراع. أما عربياً، فلقد كانت الإمارات العربية السبّاقة لتكريمه في أبوظبي شهر ديسمبر 2006، هذا بالإضافة للعديد من الجوائز التي تلقاها عبر مختلف ولايات الوطن.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Roshan



نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:

الوسام الأول


مُساهمةموضوع: رد: حوار مع مخترع الساعة الكونية    2011-08-10, 14:21

بارك الله فيك
موضوع رائع
ومفيد
اجمل تحية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حوار مع مخترع الساعة الكونية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة سيدي عامر :: هنا بيتك :: الساحه الادبيه :: قسم الثقافة العامة-
انتقل الى: