المطالبة بإعدام مبارك وإقالة الحكومة وطرد السفير الإسرائيلي
شاطر | 
 

 المطالبة بإعدام مبارك وإقالة الحكومة وطرد السفير الإسرائيلي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العامري

avatar

نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: المطالبة بإعدام مبارك وإقالة الحكومة وطرد السفير الإسرائيلي   2011-09-10, 11:21

الثورة الثالثة'' أو ''تصحيح مسار الثورة''، مسميات عدة للمظاهرات التي خرجت في كافة محافظات مصر أمس، وشارك فيها مئات الآلاف من المتظاهرين، وعلى الرغم من اختلاف المطالب وتنوعها إلا أن الإجماع كان على أن الثورة لم تستكمل ولم تحقق مطالبها على الرغم من مرور 7 شهور على اندلاعها.

''الثورة الثالثة'' أو ''تصحيح مسار الثورة''، مسميات عدة للمظاهرات التي خرجت في كافة محافظات مصر أمس، وشارك فيها مئات الآلاف من المتظاهرين، وعلى الرغم من اختلاف المطالب وتنوعها إلا أن الإجماع كان على أن الثورة لم تستكمل ولم تحقق مطالبها على الرغم من مرور 7 شهور على اندلاعها.
وطالب المتظاهرون، من خلال الشعارات التي رددوها، بإعدام مبارك، وإقالة حكومة عصام شرف، وركزوا على وزير الداخلية، ووقف المحاكمات العسكرية للمدنيين والإفراج عن المعتقلين خلال الثورة. وغاب عن مظاهرات أمس التيار الإسلامي من إخوان وسلفيين الذين رفضوا المشاركة بحجة إعطاء مهلة كافية للحكومة من أجل تنفيذ التزاماتها.
وبأسلوب متحضّر وبطريقة سلمية خرجت المظاهرات في كافة الميادين في محاولة للرد على بيان المجلس العسكري الذي صدر أمس الأول، وأعلن فيه رفع يده وأجهزة الشرطة عن تأمين تلك المظاهرات، وحمّل مسؤولية الأمن إلى من يخرج في المظاهرات، محذرا في الوقت نفسه من الوقيعة بين الشعب والجيش.
مظاهرات 9 سبتمبر التي تحيي ذكرى ثورة أحمد عرابي عام 1881، قررت أن تأخذ أشكالا متعددة، حيث خرجت من كافة الميادين ووصلت لميدان التحرير، وفي الخامسة مساء وصلت لدار القضاء العالي لمساندة القضاة في المطالبة باستقلال العدالة قبل الانتخابات البرلمانية، ووصف محاكمة مبارك بالمسرحية.
ومع تمام السادسة وصل المتظاهرون لمقر السفارة الإسرائيلية بالقاهرة اعتراضا على رفع العلم الإسرائيلي من جديد فوقها. وقد نجح المحتجون في إسقاط جزء من الجدار الخرساني الذي أقيم مؤخرا لمنع الاقتراب أو الاعتصام أمام السفارة. وجدد المتظاهرون مطالبهم بضرورة تعديل اتفاقية كامب ديفيد وطرد السفير الإسرائيلي.
وفي سياق متصل سيطرت محاكمة مبارك على الجماهير، حيث أكد عدد كبير منهم على أن فرض السرية على جلسات سماع شهادة كل من المشير حسين طنطاوي، رئيس المجلس العسكري، ونائبة سامي عنان، وكذلك عمر سليمان، مدير المخابرات السابق ونائب مبارك، بجانب وزيري الداخلية السابق والحالي، يثير الخوف من تحولهم إلى شهود نفي وليس إثبات، ومن أن تصب شهادتهم في صالح مبارك ومعاونيه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المطالبة بإعدام مبارك وإقالة الحكومة وطرد السفير الإسرائيلي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة سيدي عامر :: المنتديات العامه :: المنتدى العام :: قسم الاخبار-
انتقل الى: