من اعلام المسيلة :الشيخ نويوات موسى الأحمدي
شاطر | 
 

 من اعلام المسيلة :الشيخ نويوات موسى الأحمدي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin

avatar

نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

مُساهمةموضوع: من اعلام المسيلة :الشيخ نويوات موسى الأحمدي   2011-10-24, 14:38

من أعلام المنطقة

الشيخ نويوات موسى الأحمدي

ولد المرحـوم : موسى بن محمـد بن المليـاني بن النـوي بن عبد الله بن أحمـد بن محمـد الدراجـي بتاريـخ : 15 جانفي 1903م بالحمايد بلديـة أولاد عـدي لقبـالـة في الحضـنة﴿ المسيـلة ﴾.

التحـق بكتاب سيـدي عقبـة ولايـة بسـكرة رفقـة العديد من أبناء الناحيـة
وبعـد فتـرة زمنيـة , غادرت الأسـرة المنطقـة ﴿ سيدي عقبـة ﴾وتـرك الطفـل موسى الذي نذره والـده للعلـم لـدى رجـل محسـن يسمـى بالعلمـي .
تكفـل الشيخ العلمي بإيـوائه وتعليمـه على نفقتـه.

وما أن تمكـن الطفـل من قـراءة الحـروف الأبجديـة , وصياغـة الجمـل
طاوعتـه نفسـه , أن يكتب إلى أهلـه رسـالة خـربش حـروفـها ورصـف كلماتها كيف ما اتفق , وأرسلها إلى أهلــه يقـول الشيخ :

ولمـا وصلت الى والـدي ركب فـرسا وراح يجـوب القـرية يبحث عن من يقـرأ لـه تلك الرسـالة , فلم يفهـم أي قارئ ما كتب فيـها ,و عـاد والـدي الى المنـزل مسـرورا , وقـال لـوالدتي إن ابننـا صـار طالبا ممتـازا لقـد عجـز الطلبـة أن يفهمـوا ما كتب لأنهـم دونـه في الفهــم !!
وهـذه الحادثـة تـركت في نفس الطفـل أثـرا بالغـا شجعـه على مواصلـة الكتابـة التي بقي مـواظبا عليهـا الى ﺂخـر أيـام حياتـه .

مكث الشيـخ في سيـدي عقبـة سنتيـن ثم عـاد الى الحضـنة مسقط رأســه ,فمكث بها مـدة , ثـم قـــدم الى بـرج الغديــر ليتـم حفظ القـرﺁن الكـريم ويتابـع دراســة الفقـه والتـوحيـد والنحـو على يـد الشيـخ محمـد أرزقـي بزاويـة العـلامـة الحـاج السعيــد طـرش بقـرية أولاد لعيـاضي ﴿ الدشــرة﴾

لمـا رأى الشيـخ : الإمام عبد الحميد بن باديـس أن الطالب مـوسى الأحمدي نويـوات يمتاز بالذكـاء الـوقاد , والبديهة الحـاضـرة , والذاكـرة المسعفـة , وجهـه الى تـونس للدراسـة في جـامع الزيتـونة , وأوصـى به الشيـخ : معاويـة التميمي , فرعـاه في دراستــه وأشـرف عليـه إشرافا علمـيا وأدبيا .
قضى الأحمـدي في الزيتـونة أربـع سنـوات يأوي الى سكنـى الطلاب ليلا
وفي النهـار يتخيـر من حلقـات العلـم أفيـدها .

انكب الأحمـدي على المطـالعة في مكتبات الخلدونيـة والعبدليـة وينهـل من مختلف العلـوم والفنـون , لاسيمـا العروض التي أخـذ بلبـه وهـو ينفث أولى أبيـاته في الشـوق والحنيـن , فقـد أضنتـه الغربـة ولكـن ذلك لم يـوهن من عـزمه وتابع الدراسـة صـابرا وما انقـادت الآمال إلا لصـابـر وهـو إن لـم يـرض بوضعـه إلا لأنــه كان مطمئنا في قـرارة نفسـه .
شيــوخه:
تحـلق الأحمـدي على أشهــر مشايخ الزيتـونة أمثال :
الشيـخ الحاج أحمد ألعياري ــ الشيـخ المختـار بن محمـود ـــ الشيـخ الطيب سيـالة ــ الشيـخ عثمان بن المكـي التـوزري ـ وغيرهم.

عاد الأحمـدي من تونس سنـة 1930م بعدما تخرج بشهادة التطويـع العالميـة وهي نهاية المطاف للدراسـة في جـامع الزيتـونة , وقـد حصـل من العلـوم الشرعيـة من أصـول وفقـه وتـوحيد وتفسيـر , كما درس النحـو ومبادئ المنطـق وعلـوم البلاغـة , وكانت هـذه الباقيـة من العلـوم , هي المهـاد الذي قـام عليـه علمـه والأسـاس الذي ارتكـز عليـه أدبــه .
ولكن عـودتـه كانت اضطـراريـة , فقـد شاءت الأقـدار أن يتوفى والـده , فانقطعت عنـه كل إعانـة ماديـة.
إن الأسـتاذ: الأحمدي نويوات بقي في الجامعة الزيتونية مـدة أربـع سنوات , راح الأحمــدي بين عــامي 1930م ــــ 1937م يلقي خطب الـوعظ والإرشــاد في المســاجد بالقـرى المجـاورة لقلعــة بني حمــاد بلدية لمعاضيـد ولايـة المسيـلة ومسجـد قـريـة أولاد لعيـاضي برج الغديـر , وقـرية تويرة بلديـة بليمور حاليا ولقد من الله تعالى عليـه وهوبها ﴿قريـة تويرة ﴾ بولـد سمـاه على بركـة الله ﴿ سعد الديــن﴾ .
وكان باكورة إنتاجه: الأديب الشـاعـر الشهيد عبد الكريم العقـون ـ والشيخ محمـد بن بالي خبابـة ـ والأديب المرحـوم الشهيـد عيسى معتـوقي .
درس بمسجد أولاد لعيـاضي : الفقـه ـ النحـو ــ السيرة النبويــة الشريفـة ـ الحسـاب ـ والفـرائض.وذلك سنـة 1949م إلى غايـة 1951 م

عرف عند الذين عايشـوه بأنه خفيف الروح جميل الشمائل , حاضر النكتة
متواضعا , لايزهيه غرور يمزح في مجلسه بين العلم الجاد والدعابة الحلوة
الخفيفة وهو في سنه المتقدم , ولقد كان دائم الذكر لله تسبيحا وتحميدا وتهليلا واستغفارا وصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم .

سارت الأيام مسرعة بالشيخ موسى الأحمدي فإذا حيـاته منتهية كما كانت منذ بدأت حياة نضال وكفاح وعلم وتعليم , ظل الأحمدي طيلة العقدين الأخيرين من حياته ملازما بيته في حي 12 هكتار بمدينة البرج يقضي يومـه كله مطالعا لكتاب أو ناظما لقصيدة إلى أن أصيب بمرض أقعده الفـراش مدة شهـر ونصف , نقل على إثـره إلى المستشفـى المركزي لمدينة البرج وبه فاضت روحـه إلى بارئها عشيـة الأربعاء 17 فيفـري 1999 م .
رحم الشيخ : موسى الأحمـدي ورحم معه جميع من عايشـوه أو عاصـروه إن شـاء الله رب العــالمين .

وفقـد الأدب بفقـده أديبا من ألمع أدبـاء الطليعـة في هذا البلد لـه جهاده الطويل وأسلوبه الجميـل وشعـره الرقيـق وأثــره الباقي .
ومن مـؤلفاتـــه :
المتوسط الكافي في علمي العريض والقوافي .
المحادثـة العربيـة للمدارس الجزائــرية .
شـرح الأسئلــة الرمضانية .
كشف النقاب عن تماريـن اللباب في الفرائض والحساب .
وله عدة قصص منها :
بقـرة اليتـامى ــــ سالم وسليـم ــ اللص والعروس ـــ الحطاب وفتية الجبــل ـــ ديوان شعـر من فصيـح الشعر ــ كتاب الألغــاز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من اعلام المسيلة :الشيخ نويوات موسى الأحمدي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة سيدي عامر :: بلادي :: تعرف على الوطن العربي :: التعريف بمناطق ولاية المسيلة-
انتقل الى: