الى اين تسافر بنا مشاعرنا المتدفقة؟ الى اين يغدو بنا هذا النبض الجميل ,,, ؟
شاطر | 
 

 الى اين تسافر بنا مشاعرنا المتدفقة؟ الى اين يغدو بنا هذا النبض الجميل ,,, ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin

avatar

نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:  

مُساهمةموضوع: الى اين تسافر بنا مشاعرنا المتدفقة؟ الى اين يغدو بنا هذا النبض الجميل ,,, ؟   2011-10-28, 10:07





الى اين تسافر بنا مشاعرنا المتدفقة؟ الى اين يغدو بنا هذا النبض الجميل ,,, ؟

لماذا تهفو النفوس وتخفق القلوب ,,,؟


لماذا تحيط بنا في أحيان كثيرة هذه الهالة (الرائعة) من الأحاسيس تحلِّق بنا في آفاق الأحلام الجميلة ,,, ؟؟


اسئلة كثيرة ربما يكون جوابها عند الكثير لا أدري ولكنه في الحقيقة

يدري لأنه يعيش ما يشعر به، وفي كلمة لا ادري يُفرغ المحبُّ الصادق شعوره الغامر بتلك الروعة التي يعيش جمالها وسحرها لا لأنه

لا يدري ولكن لانه يرى ان الشرح والتفصيل قد يخرجه من ذلك الجو العاطفي الجميل وهو لا يريد الخروج منه، وهل يتاح للإنسان

العاقل ان يدخل الى بستان جميل تبوح سواقيه بما تحسُّ به، وتعزف أغصانُه أنغام الحفيف البديع، وتشدو عصافيره بأغاريدها

الرائعة؟ ثم يرضى أن يخرج منه ليقول لسائله نعم أدري ، ثم ليدخل من بوابة أدري الى الشرح الممل، والجواب الطويل ,,,؟



هنالك إجابة واحدة في جملة واحدة تغني عن التفصيل إنه الحب نعم,, الحب هو الذي يأخذنا الى تلك العوالم الجميلة الرائعة

الحب هو الذي يفتح أمامنا آفاق المشاعر، وأبواب الأحلام ويسافر بنا الى ظلال السعادة والهناء

الحب هذه الكلمة السحرية الآسرة بكل ما تحمله من معاني التواصل،

والتآلف، هو الذي يجعل للحياة قيمةً كبيرة، ومذاقاً متميزاً عن كل مذاق، وما فقدها إنسان الا وفقد معنى العطف والحنان ومعنى

الراحة والهدوء، وحُرم من لذة لا توازيها لذائذ الدنيا باسرها, الحب بحر ، فماذا نعرف عن بحر الحب ؟


ولماذا كان الحب بحراً؟ ولماذا نسعد بالإبحار فيه؟؟



كل المحيطات تتلاشى وتصغر أمام بحر الحب الفسيح العميق، لأن

شاطىء بحر الحب ليس كشواطيء البحار التي نعرفها، إن شاطئه بساط من الزهور، ينسكب عليها النور، فتنشرح بها الصدور، ولهذا

كان الإبحار فيه أجمل إبحار، وكان الانتظار على شاطئه أجمل انتظار.

ان الابحار في بحر الحب يحقق للمبحرين متعة كبيرة عندما يركبون زوارق الصدق والوفاء، والبراءة والنقاء، وعندما يتجهون صوب

الشاطيء الجميل، وعندما يرون الشمس رأي العين لأنهم لا يختبئون في الزوايا المظلمة، ولا في المنحنيات المعتمة

[center]


وبحر الحب يحركه النسيم العليل
فيرسُم موجُه أقواس الأمل العذب على وجه الماء في انحناءاته المتناسقة التي
تتوالى كما تتوالى المشاعر المتدفقة في قلب المحبِّ الصادق.

إن المحبَّ يتفانى إذا صدق في الوفاء لمن أحبَّ، ويتغاضى عن هفواته، ويتيه حينما يرنو الى وجهه ويرحل مع ذكرياته.

والحياة بلا حب ليس لها معنى، تصبح جفافاً قاتلاً، وقيظاً لاهباً، وأرضاً جدبة لا أنيس بها ولا رفيق، وكلما أوغلت القلوب في الحب

الصادق، زادت رقة وحنانا، وذاقت برغم الشقاء سعادة لا يذوقها الا المحبون.




ترى كثيراً من الناس يعيشون حياة مليئة بالقسوة والعناء،

ويملؤون بيوتهم صخباً وضجيجاً، وغضباً جارفاً، وربما لطموا وركلوا، وسبوا وشتموا وقتلوا البسمة في ثغور الاهل والأبناء

والزوجات، ورسموا في حياتهم النهايات قبل البدايات، وتفتش عن السبب فتجد في القلوب جدباً وقسوة وفي النفوس غلظة وجفوة، ثم

توغل في البحث عن السبب وراء ذلك فتجد ان غياب الحب هو الذي قتل السعادة في تلك القلوب القاسية.

لماذا يحرم هؤلاء انفسهم من جمال الحب ومتعته، ولماذا ينساقون وراء جدب نفوسهم وقسوتها ,,, ؟؟

إنه الحرمان، نعوذ بالله من قسوة الحرمان.



في عالمنا المعاصر محيطات مظلمة لحب زائف يصوَّر للناس حباً وما

هو بحب، إن هو إلا انحراف عن جادة الحب الصحيح، ولقد أقيمت على شواطىء تلك المحيطات علامات ذات بريق خادع، وأضواءٌ

تسرق الأبصار استطاعت ان تخدع نفوس كثير من البشر، وتسرق قلوبهم التوَّاقة الى الحبّ المجبولة عليه، فكانت لهم كسراب طارده

الظمآن حتى بلغه فلم يجده شيئا.

لقد وجد اولئك الذين انخدعوا ببريق أضواء الحب العصري الموت العاطفي والانحراف الخلقي، والوحل والغبار، فانجرفوا مع التيار،

ووقفوا بعد ان انجلى الموقف في العراء، فلم يروا ما وعدوا به من المتعة والهناء.



الحب الصادق الطاهر هو الإبحار بالعواطف في الاتجاه الصحيح

لعاطفة الحب الصادقة المتألقة التي تبني ولا تهدم، وترفع ولا تخفض، وتهدي ولا تضلّ.



صور من الحب:

* يقول تعالى: قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم

* مما روى عن الرسول صلى الله عليه وسلم قوله: حكاية عن ربه

عز وجل: المتحابون فيَّ على منابر من نور يوم القيامة ولنا أن نقف طويلاً أمام عبارة منابر من نور لأن فيها من الصورة الرائعة ما

يوحي بعظمة الحبّ الذي يجعل اصحابه من الجالسين على منابر النور، ولعل ذلك يكون في جولة اخرى مع بحر الحب ومنابر النور.




كان عبدالله بن أبي بكر الصديق رضي الله عنهما شديد التعلَّق

بزوجته عاتكة بنت زيد بن عمرو بن نفيل، وفي خبرهما من مواقف الوَلَه والشغف والوفاء ما يصلح أن يكون مثالاً لكل زوجين،

لأنهما صنعا من حياتهما ربيعاً مزهراً عاشا بين أزهاره وتحت أغصانه حتى فرق الموت بينهما



* اما المثل الأوضح والأكمل فهو حب رسول الله صلى الله

عليه وسلم لعائشة رضي الله عنها حباً صافياً عميقاً يحمل من معاني الوفاء والرحمة والمودة والمتعة بالحياة الزوجية، والعلاقات

العاطفية السامية ما يجعل الاقتداء به طريقاً الى حياة أسرية رائعة،


[/center]





مماراق لي

ولي تتمة عن مواقف حب نبينا الغالي للحبيبة عائشة رضي الله عنها وارضاها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الى اين تسافر بنا مشاعرنا المتدفقة؟ الى اين يغدو بنا هذا النبض الجميل ,,, ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة سيدي عامر :: منتديات الأسرة المسلمة :: قسم الأسرة والمجتمع-
انتقل الى: