اساطير التنانين
شاطر | 
 

 اساطير التنانين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
kongboss

avatar

نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: اساطير التنانين   2011-11-07, 16:59

يوصف التنين عادة في العصر الحديث بأن جسمه يشبه إلى حد بعيد سحلية ضخمة، أو ثعبانًا له زوجين من أرجل السحالي، وينفث النار من فمه. وللتنين الأوروبي أجنحة الخفافيش على ظهره. والمخلوق الشبيه بالتنين لكنه بدون أرجل أمامية يسمى (wyvern). وبعد اكتشاف كيف كانت التيروصورات (زاحف مجنح منقرض) تمشي على الأرض، صورت بعض التنانين بدون أرجل الأمامية مع وجود الاجنحة بدلا عنها.

ومع أن التنانين ظهرت في العديد من الأساطير في أرجاء العالم، فقد تباينت القصص عن الوحوش التي جمعت تحت تسمية التنين. فقيل أن بعض التنين تنفث النار أو أنها سامة. وقد صورت عادة بأنها ذات شكل أفعواني أو بشكل الزواحف، وهي حيوانات بيوضة أي تتكاثر بالبيض، وهي ذات جسم مغطى بالحراشف أو الريش. كما تصور في بعض الأحيان أن لها عيونا كبيرة أو تراقب الكنز بعناية كبيرة، وهو أصل تسميتها دراغون بالإنكليزية أي "الرؤية بوضوح"[1]. بعض الأساطير تصورها مع صف من الزعانف الظهرية. ويكون التنين الأوروبي في أكثر الأحيان مجنحًا، في حين أن التنانين الشرقية تشبه الثعابين الكبيرة. ويمكن أن يكون للتنين عددًا متغيرًا من السيقان تتفاوت من العدم إلى الأربع أو أكثر من ذلك عندما يتعلق الأمر بالأدب الأوربي المبكر.

ويكون للتنانين غالبا أهميتها روحية كبرى في مختلف الأديان والثقافات في أنحاء العالم. فالتنانين في العديد من الثقافات الآسيوية، وفي بعض الثقافات ماتزال تعتبره ممثلا للقوى الأساسية للطبيعة والدين والكون. كما تربطه مع الحكمة -وكثيرا ما يقال أنه أكثر حكمة من البشر-، وطول العمر. ويقال عنهم عادة بأنهم يمتلكون شكلا من أشكال القوة السحرية أو القوى الخارقة للطبيعة، وغالبا ما ترتبط بالآبار والأمطار والأنهار. وفي بعض الثقافات، تكون التنانين قادرة على الكلام مثل الإنسان.
[عدل] التنين بحسب أساطير الشعوب
[عدل] عند العرب

ورد في لسان العرب أن "التِّنِّينُ ضرْب من الحيّات من أَعظمها كأَكبر ما يكون منها، وربما بعث الله عز وجل سحابةً فاحتملته، وذلك فيما يقال، والله أَعلم، أَن دوابّ البحر يشكونه إلى الله تعالى فيرْفَعُه عنها؛ قال أَبو منصور: وأَخبرني شيخ من ثِقاتِ الغُزاة أَنه كان نازلاً على سِيف بَحْرِ الشام، فنظر هو وجماعة أَهل العَسْكر إلى سحابةٍ انقَسَمت في البحر ثم ارتفعت، ونظرنا إلى ذَنَبِ التِّنِّين يَضطرب في هَيْدب السحابةَ، وهَبَّت بها الريحُ ونحن نَنظر إليها إلى أَن غابت السحابةُ عن أَبصارِنا. وجاء في بعض الأَخبار: أَن السحابة تحمل التِّنّين إلى بلاد يَأْجوج ومَأْجوج فتَطرحه فيها، وأَنهم يجتمعون على لحمِه فيأْكلونه".
[عدل] الأساطير الأغريقية

يعود أول ذكر للتنين في الحضارة الأغريقية إلى الإلياذة، حيث وصف أجاممنون بأن له تنينا أزرقًا على حزام سيفه ورمز تنين ذا ثلاث رؤوس على الدرع الذي يلبسه على الصدر[2]. ودراغون تعني في اللغة الأغريقية "ذلك الذي يرى"، أو "ذلك الذي يومض" (ربما في إشارة إلى حراشفه العاكسة للضوء).

وفي سنة 217 م، ناقش فيلوستراتوس (Philostratus) التنين في الهند في "حياة أبولونيوس من تيانا" (Apollonius of Tyana). في ترجمة مكتبة لوب الكلاسيكية ذكر بأن "كانت الأنياب، من جميع النواحي، أشبه بأنياب الخنازير الكبيرة، ولكنها أنحل وملتوية ومسننة مثل أسنان سمك القرش". 228 228 228
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اساطير التنانين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة سيدي عامر :: أقسام العلم و التعليم :: المرحلة الجامعية و الدراسات العليا :: فضاء طلبة المدرسة العليا للاساتذة-
انتقل الى: