مذكرة الامثال و الحكم

شاطر | 
 

 مذكرة الامثال و الحكم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Coċα colα



نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: مذكرة الامثال و الحكم   2011-12-05, 16:47

سلاآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآــــــــم

آقــــدــم لـــكم مذكــــرـــوة درس آلآمثــآآل و الحكــــــــــــــــــــم




ـ إثراء الرصيد اللغوي: ما معاني الكلمات التالية : أوكتا : ربطتا / الزبى : حفرة في مكان عال / السفاهة : الطيش و الجهل /

3 ـ اكتشاف معطيات الأمثال و الأحكام

ـــ
ما هو المثل ؟ المثل قول مأثور قديم ، موجز العبارة ، قيل في ظروف معينة ،
أي إن له قصة تعد له أصلا ، ثم تداوله الناس ، فأخذوا يستعملونه في بعض
كلامهم اليومي .


و للمثل مورد و مضرب :

* المورد: هو أصل القصة التي قيل فيها لأول مرة

* المضرب : فهو الحال التي يستعمل فيها كلام الناس

ـــ ما هي الحكمة ؟ عبارة قصيرة تحتوي على تجربة حياتية كاملة ، فهي خلاصة تجارب متعددة ، و هي صالحة لكل زمان و مكان .

و الحكم قائلوها معروفون عموما ، و ليس لها مضرب و مورد .

ــ هل تلاحظ أن الأمثال السابقة لها علاقة بالبيئة العربية في العصر الجاهلي ؟ نعم

ــ كيف ذلك ؟
هناك بعض الصفات التي تحلى بها العربي مثل : إنجاز الوعد / نشر الخير و
مساعدة الغير / الجود و الكرم ( الأمثال) / التريث / النفور من الطمع /
الشجاعة / العلم النافع / الكرامة /


( الحكم )

ــ ما هو السلوك المرتبط بالحر في المثل الأول ؟ الوفاء بالوعد

ــ اذكر بعض الصفات الأخرى للحر . الوفاء ، الصدق في العهد ، تحمل المسؤولية

ـــ ما هي الشخصيات الوارد ذكرها في الأمثال و ماذا تعرف عنها ؟ ( جهيزة ـــ سنمار ــ عرقوب ـــ حليمة ــ حاتم )

ـ ما هو مورد الأمثال السابقة و ما مضربها ؟

أنجز حر ما وعد.1

يذكر
أنَّ الحارث قال ذلك لصخر بن نشهل بن دارم، وكان له مرباع بني حنظلة، فقال
له الحارث: هل أدلك على غنيمة ولي خمسها؟ فقال صخر: فدله على قبيله فأغار
عليهم بقومه فظفر وغنم، فقال له الحارث: أنجز الحر ما وعد، فذهبت قولهم:
مثلاً


2 يداك أوكتا وفوك نفخ

أصله
أن رجلاً كان في جزيرة من جزائر البحر فأراد أن يعبر على زق قد نفخ فيه
فلم يحسن إحكامه. حتى إذا توسط البحر خرجت منه الريح فغرق، فلما غشيه


الموت استغاث برجل فقال له: يداك أوكتا وفوك نفه. يضرب لمن يجني على نفسه الحين

3 قطعت جهيزة قول كل خطيب

أصله
أن قوماً اجتمعوا يخطبون في صلح بين حيين قتل أحدهما من الآخر قتيلاً،
ويسألون أن يرضوا بالدية، فبينا هم في ذلك إذ جاءت أمة يقال لها جهيزة
فقالت: إن القاتل قد ظفر به بعض أولياء المقتول فقتله. فقالوا عند ذلك:
قطعت جهيزة قول كل خطيب. أي قد استغني عن الخطب. يضرب لمن يقطع على الناس
ما هم فيه بحماقة يأتي بها


4 ـ جزاء سنمار

أي،
جزائي جزاء سنمار، وهو رجل رومي، بني الخورنق الذي بظهر الكوفة للنعمان بن
امرئ القيس، فلما فرغ منه ألقاه من أعلاه فخر ميتاً، وإنما فعل ذلك لئلا
يبني مثله لغيره فضربت العرب به المثل لمن يجزي بالإحسان الإساءة


5 ــ أخلف من عرقوب

قال
أبو عبيد: هر رجل من العماليق أتاه أخ له يسأله، فقال له عرقوب: إذا اطلعت
هذه النخلة فلك طلعها. فلما اطلعت أتاه للغد فقال: دعها حتى تصير بلحاً؛
فلما أبلحت قال دعها حتى تصير زهواً، فلما زهت قال: دعها حتى تصير رطباً،
فلما أرطبت قال: دعها حتى تصير تمراً، فلما أتمرت عمد إليها عرقوب من
الليل فجذها، لم يعط أخاه شيئا فصار مثلا في الخلف فصار مثلاً في الخلف.

6 ــ ما يوم حليمة بسر

هي
بنت الحرث بن أبي شمر. وكان أبوها وجه جيشاً إلى المنذر بن ماء السماء،
فأخرجت لهم طيباً فطيبتهم، وقال المبرد: هو أشهر أيام العرب. يقال ارتفع في
هذا اليوم من العجاج ما غطى الشمس حتى ظهرت الكواكب. يضرب مثلاً في كل أمر
متعالم مشهور.


7 ــ إنك لا تجني من الشوك العنب

أي، لا تجد عند ذي المنبت السوء جميلاً. والمثل من قول أكثم. يقال: أراد إذا ظلمت فأحذر الانتصار، فإن الظلم لا يكسبك إلا مثل فعلك

8 ـ إذا كنت في قوم فاحلب في إنائهم

يضرب في الأمر بالموافقة،

9 ــ بلغ السيل الزبى

الزبى
بالزاي جمع زبية وهي حفرة تتخذ للأسد في الموضع العالي ويغطى بشيء ويجعل
عليها لحم. فإذا تناوله الأسد سقط فيه. / بلغ السيل الزبى، فمعناه أن
الأمر قد بلغ غايته والهول أدرك نهايته. و قد قاله أمير المؤمنين عثمان بن
عفان رضي الله عنه إلى أبي علي بن أبي طالب رضي الله عنه:


10 ــ أجود من حاتم

هو حاتم بن عبد الله بن سعد بن الحشرج. كان جواداً شجاعاً شاعراً .

ذكر
مرة أنه رأى امرأة تبكي من كثرة جوع أولادها، فقال لها:أحضري صبيانك
فوالله لأشبعنهم.. فقام إلى فرسه فذبحه، ثم أجج ناراً ودفع إليها شفرة
وقال: اشتوي وكلي وأطعمي أولادك .


ــ اشرح البيتين ( 5 ـ 6 ) و بين الحكمة فيهما .

ــ كيف يكرم المرء نفسه ؟

4 ـ مناقشة معطيات الأمثال و الأحكام

ــ اذكر من الأمثال السابقة ما يرتبط بالبيئة العربية.
هناك بعض الصفات التي تحلى بها العربي مثل : إنجاز الوعد / نشر الخير و
مساعدة الغير / الجود و الكرم ( الأمثال) / التريث / النفور من الطمع /
الشجاعة / العلم النافع / الكرامة / ( الحكم )


ــ عين الأمثال التي تتعلق بالأخلاق الحميدة و بين أثرها على المجتمع .

ــ لم تكثر الأمثال و تقل الحكم ؟ لأن عدد الحكماء محدود ، أما الأمثال فما زالت تتجدد على يومنا .

ــ صنف الأمثال بحسب دلالاتها . هناك ما يشير إلى أخلاق و هناك ما يشير إلى أشخاص و هناك ما يشير إلى روابط اجتماعية .

ــ ما هي الصورة البيانية في المثل التاسع ؟ كناية عن عدم وجود متسع للصبر أي بلغ الأمر ذروته .

ـــ ناقش الحكمة السادسة و السابعة و بين رأيك فيها .

ـــ بم تتميز الأمثال و الحكم ؟ و فيم يختلفان
تتميز بالإيجاز و الدقة و التركيز و سهولة التعبير و سيطرة الأسلوب
الخبري عليها و يختلفان كون المثل له مورد و مضرب أما الحكمة فلا مورد و لا
مضرب لها .


7 ـ تقدير الأمثال و الحكم

ــ ما هو المثل و ما هي الحكمة ؟ و ما خصائص كل منهما ؟

ـــ ما الهدف من إنشاء المثل و الحكمة ؟ الهدف من الأمثال اختصار الكلام ، أما الحكم فهو اختصار الكلام و توجيه سلوك الناس






لآآآآ تنسؤنـــــــــي و وــآآلدــآآــــي مــــن آلدــــ ع ــــــآآآآء

موفقيــــــــــــــــــــــن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مذكرة الامثال و الحكم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة سيدي عامر :: أقسام العلم و التعليم :: منتدى المرحلة الثانوية :: منتدى الأولى ثانوي-
انتقل الى: