الفوائد العشرة للثقافة التنظيمية

شاطر | 
 

 الفوائد العشرة للثقافة التنظيمية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العامري



نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: الفوائد العشرة للثقافة التنظيمية    2012-01-14, 00:39

.الفوائد العشرة للثقافة التنظيمية [/size]

.[/size]

.(لا تحاولوا أن تكونوا أصحاب نجاحات، بل حاولوا أن تكونوا أصحاب قيم).[/size]

.ألبرت أينشتاين.[/size]


.تعتبر ثقافة المنظمة كما يعرفها كل من كوبيرج وتشسمير بأنها: (نظام مشترك للقيم والمعتقدات يؤدي إلى قواعد وأخلاق تحكم السلوك؛ وبالتالي إيجاد طريقة مميزة لعمل المنظمة)،
ويقول ممدوح جلال الرخيمي: (لقد أصبحت الثقافة التنظيمية جانبًا مقبولًا
وذا أولوية في كثير من المنظمات، ولدى كثير من المديرين، ويؤكد على ذلك كل
من بيترز ووترمان في كتابهما الأكثر مبيعًا "البحث عن التميز"، حيث تناولا
الشركات الأكثر نجاحًا في الولايات المتحدة الأمريكية، فيشيران إلى أنه بلا
استثناء فإن سيطرة وسيادة وتماسك وترابط الثقافة في تلك الشركات أثبت أنه
عنصر الجودة الأساسي الذي يؤدي إلى النجاح).
[/size]

.الثقافة التنظيمية، لماذا؟ [/size]
.وتكمن أهمية الثقافة التنظيمية في المنظمات في الأوجه التالية:[/size]
.أولًا دليل للإدارة والعاملين: [/size]
.حيث تشكل لهم نماذج السلوك والعلاقات التي يجب اتباعها والاسترشاد بها، ويشير "المرسي وآخرون"
إلى أن أهمية الثقافة التنظيمية تكمن في قيام الثقافة بدورها المرشد
للأفراد والأنشطة في المنظمة؛ لتوجيه الفكر والجهود نحو تحقيق أهداف
المنظمة ورسالتها، كذلك تقوم الثقافة بتحديد أسلوب وسرعة استجابة أفراد
المنظمة لتحركات المنافسين واحتياجات العملاء بما يحقق للمنظمة تواجدها
ونموها.
[/size]

.أيضًا
تحقق التكامل الداخلي بين أفراد المنظمة من خلال تعريفهم بكيفية الاتصال
فيما بينهم والعمل معًا بفاعلية، وتقوم بتحقيق التكيف بين المنظمة والبيئة
الخارجية، من خلال تعريف العاملين باحتياجات ومتطلبات الأطراف في البيئية
الخارجية ذوي العلاقة بالمنظمة.
[/size]

.وبناء
على ما تقدم، يمكن القول بأن أهمية الثقافة التنظيمية تكمن في إيجاد
الشعور والإحساس بالهوية بالنسبة للأعضاء، والمساعدة على خلق الالتزام
بينهم كمرشد للسلوك الملائم، فهي بذلك تسهل من عملية الولاء التنظيمي،
وتعزز استقرار وتوازن المنظمة كنظام اجتماعي، وتعمل كمنبه لتشكيل وإرشاد
سلوك الفرد والجماعة.
[/size]

.ثانيًا إطار فكري: [/size]
.حيث
توجه الثقافة أعضاء المنظمة الواحدة وينظم أعمالهم وعلاقاتهم وإنجازاتهم؛
لأن لها تأثيرًا واضحًا على الأداء، في مقارنة بين 18 شركة استطاعت تحقيق
نجاح طويل المدى ب 18 شركة لم تؤدِ جيدًا، وجد جيمس س.كوليني وجيري أي.
بوراس: (أن العامل الأساسي في الشركات الناجحة هو أن
يكون هناك ثقافة يشارك فيها الموظفون مثل هذه الرؤية القوية التي تجعلهم
يعرفون في قلوبهم ما هو صواب لشركتهم).
[/size]

.وفي
كتابهما عن العادات الناجحة للشركات ذات الرؤية تَمَّ وصف كيف أن شركات
مثل ديزني وبروكتر آند جامبل استطاعت التكيف مع العالم المتغير من غير فقد
رؤية القيم الجوهرية التي ترشد المنظمة، بعض الشركات تقوم بكتابة قيمها
بحيث يمكن أن تنتقل للأجيال الجديدة من الموظفين.
[/size]

.ثالثًا إطار تنظيمي:[/size]
.فإن
الثقافة بما تحويه من قيم، وقواعد سلوكية تحدد لهؤلاء العاملين السلوك
الوظيفي المتوقع منهم، وتحدد لهم أنماط العلاقات بينهم وبين بعضهم، وبينهم
وبين العملاء والجهات الأخرى التي تعاملون معها، حتى ملبسهم ومظهرهم واللغة
التي يتكلمونها ومستويات الأداء، ومنهجيتهم في حل المشكلات تحددها ثقافة
المنظمة وتدربهم عليها، وتكافئهم على أتباعها.
[/size]

.ويضيف "جاد الرب" فيقول: (تنمي الثقافة التنظيمية الاهتمامات الجماعية بدلًا من الاهتمامات الفردية).[/size]
.ونظرًا
لأهمية الثقافة التنظيمية وأثرها في كافة أنشطة المنظمة، يرى "أوت" أن
الثقافة التنظيمية هي (المنظمة بحد ذاتها، وليست جزءًا منها)، ولذلك فإن
على القياديين في المنظمات استشعار التوجهات الثقافية المحيطة بمنظماتهم،
ووضعها في الحسبان، ونظرًا لما لها من أثر في تشكيل سلوك العاملين بالمنظمة
وعاداتهم وتوقعاتهم؛ مما ينعكس سلبًا أو إيجابًا في كافة عمليات، وأنشطة
المنظمة بشكل عام، وفي عمليات التدريب بشكل خاص، وفقًا لقوة الثقافة
التنظيمية بالمنظمة، أو وضعها فيها.
[/size]

.رابعًا ملمح مميز للمنظمة: [/size]
.وهي كذلك مصدر فخر واعتزاز للعاملين بها، وخاصة إذا كانت تؤكد قيمًا معينة مثل: الابتكار والتميز والريادة والتغلب على المنافسين.[/size]
.خامسًا عنصر فعال ومؤيد للإدارة: [/size]
.فهي
تعد عنصرًا مساعدًا للإدارة على تحقيق أهدافها وطموحاتها، فمتى تكون
الثقافة قوية، يقبلها غالبية العاملين بالمنظمة، ويرتضون قيمها وأحكامها
وقواعدها، ويتبعون كل ذلك في سلوكياتهم وعلاقاتهم.
[/size]

.ولذا؛
يقول ممدوح جلال الرخيمي: (يعطي الكثير من المديرين الثقافة التنظيمية
الأولوية، والاهتمام الكافي للثقافة التنظيمية في منظماتهم؛ لأنهم يعتبرون
الثقافة كأصل هام، ففي بعض الدراسات تمت الإشارة إلى أن المنظمات التي
لديها ثقافة متكيفة، تركز على إرضاء وإشباع الاحتياجات المتغيرة للعملاء
والعاملين، وأصحاب الأسهم يمكنها أن تتجاوز بأدائها المنظمات التي لا توجد
لديها مثل تلك الثقافة.
[/size]

.فالشركات
التي لديها ثقافة قوية، وصحيحة يمكنها زيادة المبيعات عن الشركات التي لا
يوجد لديها ثقافة سليمة، وعلى ذلك فالشركة الناجحة تحتاج أكثر من مجرد وجود
استراتيجيات فعالة، حيث أن الشركة تحتاج إلى ثقافة جيدة تدعم تلك
الإستراتيجيات).
[/size]

.سادسًا تسهيل مهمة الإدراة وقادة الفرق: [/size]
.فلا يلجأون إلى الإجراءات الرسمية، أو الصارمة لتأكيد السلوك المطلوب، وهذا ما يؤكده "جاد الرب" بقوله: (الثقافة التنظيمية الواضحة في أي منظمة، تمد الموظفين برؤية واضحة وفهم أعمق للطريقة التي تؤدي بها الأشياء).[/size]
.سابعًا ميزة تنافسية للمنظمة: [/size]
.إذا
كانت تؤكد على سلوكيات خلاقة كالتفاني في العمل وخدمة العميل، ولكنها قد
تصبح ضارة إذا كانت تؤكد على سلوكيات روتينية: كالطاعة التامة، والالتزام
الحرفي بالرسميات، ويضيف "جاد الرب" فيقول: (عندما تكون الخدمة هي أهم شيء تقدمة المنظمة، فإن ثقافة الخدمة تكون هي المعيار والمقياس الرئيس لنجاح المنظمة).
[/size]

.ثامنًا عامل مهم في استجلاب العاملين الملائمين: [/size]
.فالمنظمات
الرائدة تجذب العاملين الطموحين، والمنظمات التي تبني قيم الابتكار
والتفوق تستهوي العاملين المبدعين، والمنظمات التي تكافئ التميز والتطوير
ينضم إليها العاملون المجتهدون الذين يرتفع لديهم دافع ثبات الذات.
[/size]

.تاسعًا عنصر جذري يساعد في قابلية المنظمة للتغيير:[/size]
.فكلما
كانت قيم المنظمة مرنة ومتطلعة للأفضل، كانت المنظمة أقدر على التغيير،
وأحرص على الإفادة منه، كلما كانت القيم تميل إلى الثبات والحرص والتحفظ،
قلت قدرة المنظمة واستعدادها للتطوير.
[/size]

.كما
يضيف "جاد الرب" فيقول: (تفيد بعض الدراسات أن التغيرات في الثقافة
التنظيمية هي جزء أساسي ومتمم للجودة وتحسين الأداء، حيث يرى "كروسبي" أن
الجودة تساهم في وضوح رسالة المنظمة، والتي تعتبر مفتاحًا رئيسيًّا للكفاءة
التنظيمية).
[/size]

.عاشرًا الصمام الرقابي على أداء العاملين والمنظمة بشكل عام: [/size]
.وهي تحكم تفاعلها مع المجتمع المحلي والإقليمي، وهذا ما يمكن تسميته بالتكامل الثقافي، فيبرز " الكبيسي "
أهمية أخرى للثقافة التنظيمية من خلال دورها في وضع الإشارات الحمراء التي
لا تسمح للمنظمات بالمرور خلالها، وإلا فأنها تقترف ذنبًا، أو تتحمل
خطيئة، إن لم تعرض نفسها لمسؤولية الوقوع بدائرة المحرمات.
[/size]

.ومن
ثم تحتاج ثقافة المنظمة كأي عنصر آخر في حياة المنظمات إلى مجهودات واعية
تغذيها وتقويها وتحافظ على استقرارها النسبي ورسوخها في أذهان العاملين
وضمائرهم وإتباعهم لتعليماتها في سلوكهم وعلاقاتهم.
[/size]

.وأخيرًا
نختم بقول جاسم بن فيحان الدوسري: (يتنامى الاهتمام بالثقافة التنظيمية في
كثير من المنظمات ولدى الكثير من المديرين، لما لها من تأثير فعال على
أداء الأفراد والأداء الكلي للمنظمة، ويؤكد على ذلك "بيترز وواترمن"
بقولهما أنه وبدون استثناء، فإن هيمنة وسيادة وتماسك الثقافة في المنظمات
الأكثر نجاحًا في الولايات المتحدة، أثبتت بأنها الجودة الأساسية للنجاح).
[/size]

.أهم المراجع:[/size]
.1- الثقافة التنظيمية وعلاقتها بالانتماء التنظيمي، إعداد حمد بن فرحان الشاوي، إشراف أ.د. محمد فتحي محمود.[/size]
.2- الثقافة التنظيمية وعلاقتها بالالتزام التنظيمي، إعداد محمد بن غالب العوفي، إشراف أ.د. مازن فارس رشيد.[/size]
.3- الثقافة التنظيمية ودورها في رفع مستوى الأداء، إعداد زياد سعيد الخليفة، إشراف أ.د. عبد الحفيظ مقدم.[/size]
.4- الثقافة
التنظيمية في المنظمات الأمنية ودورها في تطبيق الجودة الشاملة، إعداد
جاسم بن فيحان الدوسري، إشراف أ.د. سالم بن سعيد القحطاني.
[/size]
.5- لليوم أهميته، جون سي. ماكسويل.[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
همسة براءة



نوع المتصفح موزيلا

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


انجازاتي
لايتوفر على اوسمة بعد:

الوسام الأول


مُساهمةموضوع: رد: الفوائد العشرة للثقافة التنظيمية    2012-01-14, 01:11

مشششششكور ع آأإلطرح الجميل اخي عادل تسلم
بانتظار جديدك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الفوائد العشرة للثقافة التنظيمية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة سيدي عامر :: أقسام العلم و التعليم :: المرحلة الجامعية و الدراسات العليا :: منتدى كلية العلوم الإجتماعية و الإنسانية-
انتقل الى: